مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 مارس 2019 02:54 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 09 نوفمبر 2018 03:40 مساءً

المُخدرات تُتلف العقول بدايةً بالبروفين مروراً بمشروبات الطاقة إلى الحشيش و الهروين

 

المُخدرات تُتلف العقول بدايةً بالبروفين مروراً بمشروبات الطاقة إلى الحشيش و الهروين.

 

المُسكنات التي يأخذها المُتعاطي معَ وريقات القات لتخفيف ألم الأسنان، هيَ البداية لاعتياد تلك المَسكنات و البحث عن مُسكّن أقوى يُخفف من ألم الأسنان و يُخدر مُتعاطيه حتى الثُمالة.

 

و أضرار المُسكنات كبيرة كتقرحات المعدة و تليف الكبد و تضخمها حتى الوصول إلى الفشل الكلوي الذي قد يُفقدك حياتُك في النهاية.

 

مشروبات الطاقة كذلك فهيَ السبب الرئيسي في تدهور الكليتين و أمراض القلب التي قد تُفقد المُتعاطي حياته.

 

فتعاطي المُنشطات هو المُحفّز الأول لتعاطي المُخدرات،لذى فاحذروا شراب الطاقة أيّن يكن نوعه،فهو يحتوي على أحماض تُتلف جهازك الهظمي و القناة البولية و يُحاصر حياتك في الزاوية مثلها مثل البروفين المُنتشر بكثرة في أوساط مُتعاطين القات.

 

من يتعاطى تلك المُسكنات لا بُدَّ أن يقع في فخ المُخدرات و يبحث عنها لحاجة جسمه إليها و تُغنيه عن تلكَ المُسكنات،ليقع فريسة سهلة في أيدي الأعداء للحصول على الممنوعات.

 

فليكُن شعارنا لا للمخدرات، و توعية الناس بمضارة في المدرسة و الجامعة و المرافق الحكومية و المساجد فلتُكن خُطبة الجُمعة القامة في جميع المساجد عنوانها التوعية من خطر المُخدرات و تحذير الشباب من الوقوع في المُحرّمات.

 

نعم لمُحاربة مُروجيه و القصاص منهم فهم بمقام الأعداء،و أياديهم مُلطخة بالدماء و ضحاياهم كُثر في المُجتمع الجنوبي،فالشباب المُدمن على تلكَ السموم يقترفونَ الجرائم بدمٍ بارد للوصول إلى مُبتغاهم.

 

نكزة لكل جنوبي حُر يسعى لخدمة الوطن من حضرموت إلى المهرةَ إلى لحج و أبين و شبوة و العاصمة عدن، عليهم واجب وطني تجاه الشباب الذي أدمنَ تلكَ السموم، و علاج المُدمنين و الأخذ بأيديهم، و توعية الشباب الجنوبي بمُحاربة المُخدرات و الكشف عن مروجي تلكَ السموم التي أفسدت الحياة الإجتماعية و أرهقت أجساد الشباب النحيلة.

 

عليكم أن تضعوا عيوناً مُتحركة تترقب أماكن ترويج تلكَ السموم و كشف مخابئها و مُعاقبة مُروجيها حتى و إن كانوا يعملون في أجهزة الشرعدوانية

(الشرعية) فجميع المصائب وراءها لصوص معاشيق.

 

الحملة الشعبية لمُكافحة المُخدرات.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كنت قبل أيام في العاصمة المصرية " القاهرة " وهناك التقيت بالمناضل الجنوبي اليمني الأصيل محمدعلي أحمد " أبو سند
 دروس من الربيع العربي - 1 -! نعم! هذه المدينة كانت سببا رئيسا في إجهاض ثورة الشعب السوري الحر ضد الطاغية بشار
جميعنا نعلم يقينا بأن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أتى اليمن
طال بقاء فخامة الرئيس عبدربه منصورهادي خارج الوطن... وليس هناك مبرر لهذا الغياب طالما وعاصمة اليمن
رحل من الدنيا، وما تزال أفعاله وأقواله خالدة في ذاكرتنا ، فأقواله مصابيح لا تنسى، ومآثره منارة خير لا
    مايحصل في تعز شي محزن ومؤلم جدآ . وتحول مخيف في مجرى الحرب الدائرة في اليمن . بالامس القريب الكل يقاتل
كلنا استبشرنا خيراً في انطلاق الحملة الأمنية بمدينة تعز لتأمين المدينة والقبض على المجرمين والتي كان نجاحها
ربما لم يشغل الإنسان فكره بشيء مثلما شغله بمشكلة الماء وندرته وسبل الحصول عليه ، فلقد كان الإنسان كذلك دائما
-
اتبعنا على فيسبوك