مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 25 أبريل 2019 03:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

ليلة الزربادي في شبام

الجمعة 09 نوفمبر 2018 05:01 مساءً
شبام(عدن الغد)خاص:

ستظل رحلتنا الأخيرة  إلى شبام حضرموت للمشاركة في أعمال الندوة العلمية التي نظمها مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر أواخر أكتوبر الماضي حافلة بالذكريات الجميلة التي لن تمٌحي من ذاكرتنا..حيث احتفت المدينة بهذا الحدث العلمي ببرامج تراثية حافلة؛ منها أمسية فنية مكرسة لرقصة الزربادي الحضرمية وهي من الفنون الجميلة التي يتناغم فيها  أداء الراقصين مع صوت الفنان والآلات الموسيقية المصاحبة مثل:المراويس والناي والهاجر وصاحب الهاجر هو المايسترو وهو الذي يؤدي الغناء.

وقد أتحفنا الفنان الأنيق أكرم حسون بصوته العذب وهو  يؤدي القصائد والموشحات والأغاني المتنوعة ويتحكم بطبقات صوته الجميل بما يتناغم مع الإيقاع ومع حركة الراقصين. وأبدع أيضا عازف الناي الذي شدني أداءه المميز.

ما لفت انتباهي هو إقبال المواطنين التلقائي للاستمتاع بهذه الفعالية حيث جلسوا بهدوء في الساحة الرئيسية أمام قصرين تاريخيين حصنين لكل من الدولتين القعيطية والكثيرية بعد ان تم فرشها  القطف، وتركت مساحة كافية تحرك فيها بسلاسة عشاق فن رقصة الزربادي.

وقد كان علينا نحن الضيوف ان نستهل رقصة الزبادي  فتحركت مع زملائي بحركة رتيبة أحاول فيها مجاراتهم وتقليدهم كمثل مجند  يخطو أولى خطواته العسكرية مقلدا زملائه الآخرين..وما أن بدأ الشباميون.

رقصتهم حتى حبسنا أنفاسنا وكأن على رؤوسنا الطير مستمتعين بالرقص والغناء والموسيقى المصاحبة ، وتناوب الراقصون وتعددت الأغاني التي صدح بها أكرم حتى وقت متأخر من المساء.

وطوال وقت الأمسية لم أرَ بين الحضور أي شخص يتناول القات وهي ظاهرة ملفتة ليتها تنتشر وتعم في بقية المناطق ..حتى أن زميل لنا من أساتذة جامعة عدن كان الاستثناء في هذا الحشد لتناوله القات وحيدا، حتى أنه اعترف شخصيا بأنه شعر بإحراج شديد كلما رأى نظرات التعجب  والاستغراب  وهي ترمقه  من بين الحضور.


المزيد في فن
مابين الضحايا الصامتة والمعاناة الإنسانية.. رُسومات تشكيلية جدارية لمعاناة اليمنيين
رسائل سلام ومعاناة يجدها المرء في لوحات فنية تزين جدران مدينة صنعاء عاصمة اليمن التي تشهد حربا أهلية منذ سنوات. اللوحات هي بصمات طبعتها الفنانة التشكيلية اليمنية/
(قبل الزفة) يفوز بجائزة مهرجان سان دييجو بأمريكا
فاز الفيلم السينمائي العدني " 10 أيام قبل الزفة " ليلة امس فيلم بجائزة اختيار الجمهور في مهرجان سان دييجو للفيلم العربي الذي اقيم مؤخرا في الولايات المتحدة
تعرّف على الاسم النهائي وتفاصيل برنامج رامز جلال في رمضان
بعد الجدل الكبير والتكهن باسم برنامجه الجديد المرتقب، طرحت الشركة المنتجة البوستر الدعائي النهائي لبرنامج رامز جلال الجديد، المقرر طرحه خلال شهر رمضان الكريم


تعليقات القراء
347630
[1] الفنون الشعبيه الحضرميه الخالده وليس اليمنيه
الجمعة 09 نوفمبر 2018
الشبامي الحضرمي الجنوبي العربي | مدينة شبام العوالي الحضرميه عروسة وادي حضرموت لاال
والله مهماحاولوابويمن الدحابشه اللصوص يطمسون جنوبيتنا الحضرميه العربيه الاانهم فاشلين ونقول لكل مزاود معقد مريض من تخلف بلده العربيه اليمنيه انكم فاشلين فاشلين والايام بيننا ياابويمن لان التطورعندكم هومجردسرقه وتقطع وغدر وخيانه وفهلوه وشطاره بأسلوب الخيانه ونسال الله عزوجل ان يعجل علينا بالخلاص من الكارثه التي حلت على بلدنا باسم الوحله قريبا ولاضاع اي حق مادامواصحابه يناضلون لاسترداده وسودالله وجوه من دكانو السبب في هذه الكارثه زعامات الغفله والتسرع



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
القيادات العسكرية الجنوبية ترفض اوامر المقدشي بتجريد رئيس الاركان ورئيس الدائرة المالية من صلاحياتهم
عاجل: البنك المركزي يعلن عن وصول مرتبات القوات المشتركة من السعودية
الحوثيون يسيطرون على اجزاء من مديرية الحشاء بالضالع
قادة القوات المسلحة والمقاومة الوطنية في عدن يرفضون نقل الدائرة المالية إلى مأرب
عاجل: مسلح يفتح النار بسوق قات المنصورة ويصيب مسن
مقالات الرأي
من يعتقد ان الحوثي سيعيد الكرة ويقتحم مناطق الجنوب فهذا واهم لان الحوثي ليس بهذا الغباء الذي سيجعله يتخذ
حيث ما تذهب واين ما تستقر او تجلس في أي مجلس وفي أي مناسبة كانت تسمع إخواننا الجنوبيين متفقين وموحدين على (
  المهرة المحافظة النائية المترامية الاطراف لطالما ظلمت في عهود مضت وحرمت من ابسط المقومات التي تستحقها
كهرباء لحج قديما وحديثا وطاقمها ألخمسه لو عدنا إلى الخلف عقود وقرون لن نصل إلى ما وصلت إليه اليوم  حالة
  منذ بداية الحرب عام 2015 م ونحن نسمع ونتابع عمليات إعادة بناء جيش الشرعية الوطني وتشكيل ألوية جديدة كتبة
في أول جلسة للجمعية الوطنية او البرلمان الجنوبي بحسب اللعبة التي يديرها الانتقالي ، وقف نائب الرئيس وقال في
وين طائرات التحالف العربي من دبابات ومدافع وقوات حشود الحوثيين المتاخمة للحدود الجنوبية في الضالع ويافع وفي
  سمير رشاد اليوسفي انتهى الشهر الأول من العام الخامس على بدء الحرب في اليمن ولا تزال الانتقادات الموجهة
  احمد بوصالح المتتبع الجيد للنتاج الصحفي المحلي اليوم سيجد ان مانسبته 99℅ منه يطغى عليه الطابع السياسي أي
نعيش اليوم مخاض عسير يعود بنا إلى بدايات مشهد أحداث عام 2015م، وإن اختلفت التحالفات وتغيرت الوجوه إلى أن الحرب
-
اتبعنا على فيسبوك