مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 فبراير 2019 01:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
اخبار المهجر اليمني

جالية عسير نماذج يحتذى به

السبت 10 نوفمبر 2018 11:11 مساءً
كتب /حنان فضل

 


الجالية اليمنية في عسير نماذج للنجاح
في البدء أقول ليس من عادتي أن امتدح شخص معين و لكنها شهادة حان الوقت لتقديمها لشخصية من الشخصيات التي قدمت الكثير بعيداً عن أضواء الشهرة و غيرها و لكن الآن نسلط الضوء على إحدى أهم الشخصيات و هو حسين المعمري رئيس الجالية اليمنية بمنطقة عسير .

لطالما كان الإنسان يعيش حالة من الغربة و الحنين إلى موطنه و لكن لكي يزيل عنه هذا الإحساس الدائم فيه يقرر أن يفتح يعيد الأمل إلى المغتربين الذين تواجههم الصعوبات التي يعيشها المغترب بعيدا عن موطنه و أهله ..تاركاً وراءه ماضيه و ذكرياته لكي يوفر لقمة العيش لأهله .الغربة لم تأتي من فراغ بل جاءت بسبب معاناة صدت جميع الحلول التي كانت أمامه ليكون السفر و البعد عن أرضه الحل الوحيد و لكن قليل ما نجد او نسمع عن أشخاص يقدمون المساعدة لهؤلاء المغتربين و يراعي أحوالهم و يقترب إليهم لكي يلامس و يوصل معاناتهم للجميع ...حيث اهملتهم الحياة بقسوة بعض ناسها .

لا تعتقد إن المغترب الباحث عن لقمة العيش يعيش حياة الرفاهية و السعادة بل يجد نفسه يحن إلى أرضه و يفكر بينه وبين نفسه ..كيف يعود إليهم دون فعل شيء .. و لهذا يطر أن يعمل و يثابر حتى يوفر المطلوب من الحياة ...و بنفس الوقت تجد بعض من يحملون الإنسانية في قلوبهم و يقدمون يد العون للجالية من بني جنسه ..و هذه الشخصية يسعى إلى تحقيق النجاح فكان النجاح ملازما له في أعماله و مسؤوليته ..و يصبح الإنسان محوره الأساسي و خاصة إن المغترب يواجه الكثير من التعقيدات على صعيد الإقامة و العمل و الأنظمة التي فرضت عليه و ضحايا صراع و معيشة صعبة ...

ولهذا السبب أصبح من المهم تشكيل الجالية وفق معايير تلبي حق المغترب اليمني و تعبر عن لسان حاله و هذا لا يكون إلا عن شخص يرأس و يتحمل مسؤولية في التواصل معهم و توصيل ما يحتاجه المغترب بأعتبارهم أسرة واحدة يمنيين وعرب و زرع الأمل و التفاؤل في نفوس المغتربين.

و لهذا غالباً ما نجد أصحاب البصمات الواضحة يتعرضون للانتهاكات اللفظية و الاتهامات الموجهة إليهم الغير صحيحة فقط من أجل تشويه صورته.

و حسين المعمري من أبناء منطقة يافع يسعى جاهداً في إخراج المواطن المغترب من حالة اليأس و الضياع إلى حال أفضل و كأنهم أسرة واحدة.

و هؤلاء الرجال لا يريدون بأعمالهم جزاء او مدح أو شكر بل وجدوا من فعل الخير يحصد من وراءه الإحترام من أفراد مجتمعه و التواضع أساس المحبة و النجاح.


المزيد في اخبار المهجر اليمني
خطر مميت في تناول حشرات الجراد وإقبال كبير من اليمنيين على شرائها
  شهدت اسواق منطقة القصيم في المملكة العربية السعودية اقبال كبير من ابناء الجالية اليمنية على شراء الجراد من الأسواق نظراً لانتشاره هذه الأيام لوجود الأجواء
مبتعثو اليمن بالخارج بدون مستحقات مالية منذ أشهر
يعيش طلاب اليمن المبتعثون أوضاعاً إنسانية ومعيشية صعبة في بلدان الابتعاث، من جراء تأخر صرف مستحقاتهم المالية منذ أكثر من ستة أشهر، وعدم تسديد الرسوم الدراسية
شباب يمنيون يحصدون المراكز الأولى في مهرجان الشباب العربي للإبداع
  حصد اليمن المراكز الأولى في منافسات مهرجان ابداع للشباب العربي التي تم الإعلان عنها مساء امس بالعاصمة المصرية القاهرة بحضور وزير الثقافة مروان دماج ووزير




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هل لديك اسرة فقيرة وتحتاج لمرتب شهري مجاني في عدن او في غيرها (تعرف على الطريقة)؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تقرير امريكي: احتياطي النفط في اليمن يفوق احتياطي نفط دول الخليج
عاجل : العثور على جثة شاب مرميه في منطقة المصعبين بعدن
عاجل : وزير الداخلية يوجه بالافراج عن مصريين موقوفين في عدن وتكفل الدولة بنقلهم الى مصر
مقالات الرأي
عندما نطالع تصرفات أهم الأجهزة في الدولة والتي من المفروض أن تحمي حقوق الشعب مثل القضاء والنيابات تقف عند
البوابة التي تعتبر من أخطر المعضلات التي تهدد أمن المناطق الجنوبية بل تعد من أسهل المنافذ لإحتلال
  -من مصلحة الجنوب وممثله الانتقالي فشل حكومات الشرعية. من مصلحة الاقليم والعالم ان تفشل هذه الحكومات التي
  وصف مقدم حفل البارحة الطالب النابه عبد الله صلاح برعية زميل له ، آخر، سالم شاكر، بأنه الدينمو المحرك
----------------------يسعى الانقلابيون الحوثيون في ظل المعطيات الجديدة بكل الوسائل إلى الدفع بالأمور نحو تجميد العمل
مع التأخير في عدم اي انتصار عسكري او سياسي  في حرب دول التحالف  والشرعية يقابله هناك انتصار سياسي
يستمتع الدبلوماسي العجوز مارتن غريفيث بتنقله بين الانقلابيين و بين الشرعية، و الذي يعاملهما بنفس المكيال،
رحم الله الشهيد القائد اللواء محمد صالح الطماح، الذي رحل قبل أربعون يوماً، واليوم يتم تأبينه بحضور مبهر
كعادتي كل صباح استنشق الهواء الطلق من بلكونت منزيلي واتحسس النسمة الباردة التي تداعبني بريحها العطر لاخذ
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
-
اتبعنا على فيسبوك