مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 02:05 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 12 نوفمبر 2018 04:30 مساءً

التبليغي الذي قذفه الرفاق في البئر

هناك حاجة متأكدة من الباحثين لدراسة نشأة وتاريخ ورموز الدعوة الإسلامية في اليمن الجنوبي وتأليف الكتب في ذلك، فتاريخ الجنوب يكاد يكون شبه مجهول سواء كان التاريخ الدعوي أو التاريخ السياسي، وقد ساهمت فترة التجريف التي مر بها الجنوب منذ نهاية الستينيات على تغييب الكثير من الحقائق والوثائق والمراجع والرموز التي كان من الممكن أن تقوم بدور إيجابي في هذا الصدد. 

ما لا يعلمه الكثير أن جماعة التبليغ وصلت إلى عدن قبل معظم الدول العربية وربما أنها لم تسبقها غير المدينة النبوية، حيث أرسل الشيخ إلياس مولانا سعيد خان لتأسيس عمل للجماعة في المدينة النبوية، وللموضوع هذا قصة أخرى.
في خمسينيات القرن المنصرم وصل إلى عدن شقيقان هنديان بتكليف من الجماعة لتأسيس نواة للجهد في عدن، وفي مسجد(أبو قبة) بدأ الشيخ نور وأخوه الشيخ عبد الغني نشاطهما في إنشاء العمل هناك، وأخذوا يتجولون في الناس ويبينون في المساجد على طريقة التبليغ فكان ثمرة هذا النشاط تشكيل أول يمني وهو الشيخ (حسين عليوة) رحمه الله وأصله من محافظة شبوة منطقة حبان، ونشط حسين عليوة في العمل وشكل بعض اليمنيين وعلى رأسهم الشيخ صالح مقبل الأمير الحالي للجماعة في اليمن، ومنهم عبد الله علوي المفلحي وهو أول من أدخل فكر الجماعة إلى يافع، وهكذا نشطت الجماعة وانضم إليها الكثير من الهنود واليمنيين، وكان أحد مشايخها يقول : كان أول خروج لي في سبيل الله يوم ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م .
في مطلع السبعينيات تجهزت جماعة للخروج إلى يافع في الوقت الذي بدأت فيه صراعات الرفاق، ومع هذه الجماعة أرسل الشيخ حسين عليوة رسالة إلى الأحباب في يافع "أنها ستأتيكم جماعة خارجة في سبيل الله لمدة أربعين يوما"، وفي الطريق جرى توقيف الجماعة في نقطة عسكرية، وبعد التفتيش وجدوا معهم الورقة التي كتبها الشيخ حسين عليوة فصودرت الورقة وبقيت في أرشيف المخابرات حتى عثر عليها بعد حرب ١٩٩٤م ومعي صورة من الورقة .
بسبب هذه الورقة أطلق الرفاق على جماعة التبليغ(جماعة الأربعين) وأعتقل الشيخ حسين عليوة في سجن التواهي لمدة ثمانية أشهر وفي يوم من أيام السجن تلك زار السجن محمد سعيد عبد الله (محسن) وصالح مصلح قاسم فرأوا الشيخ حسين عليوة يقرأ في مصحف معه وفهموا أنه معتقل بسبب انتماء إسلامي فصادروا مصحفه وأمروا الحارس أن يخرجه إلى باحة السجن ويربطه بخشبة ويضربه ضربا مبرحا، فضربه العسكري حتى كلت يده من الضرب والشيخ يقول : حسبي الله ونعم الوكيل.
غادر الرفيقان السجن فما كان من العسكري إلا أن انكب على أقدام الشيخ يقبلهما ويطلب منه المسامحة لأنه فعل ذلك خوفا من الفصل والاعتقال وهو مجرد عسكري ينفذ أوامر، ثم بحث عن المصحف وأعاده للشيخ حسين عليوة.
بعد ثمانية أشهر أطلق سراحه فسافر إلى المكلا وبدأ التشكيل هناك وجرى اعتقاله ثانية ثم أفرج عنه، واستمر الشيخ حسين عليوة في دعوته على حذر وقد شكل في هذه الفترة الكثير من التبليغيين منهم الشيخ جمال سالم عضو شورى الجماعة في عدن حاليا وآخرين معه ، ومع السماح بالتنقل بين الشطرين قبيل الوحدة سافر الشيخ حسين إلى الحديدة حيث أقام تلميذه الشيخ صالح مقبل هناك مركزا للتبليغ، وبقي الشيخ هناك حتى وافاه الأجل فدفن هناك عليه رحمة الله.
وفي مطلع السبعينيات أيضا كانت مجموعة من الأحباب في تشكيل في مسجد الرضا بالمنصورة وما أن نزلوا في المسجد حتى بعثوا أصغرهم سنا وهو الشاب صالح مقبل إلى السوق ليشتري بعض احتياجات الخروج وفي هذه اللحظة طوقت قوات الأمن المسجد واعتقلت جميع الخارجين، إلا أن صالح مقبل حين رأى القوة تطوق المكان هرب إلى سوق الشيخ عثمان ولم يعد إلى بيته خشية الاعتقال فغادر إلى شمال اليمن، وفي مدينة الحديدة أسس مركزه الذي هو أول مركز للجماعة في اليمن الشمالي، وبدأ نشاطه هناك، ومن الحديدة انتشر فكر التبليغ إلى جميع المحافظات الشمالية على يد الشاب العدني صالح مقبل الذي هو أمير الجماعة إلى اليوم، وقد التقيته في رايوند الأيام الماضية فوجدته شيخا نشطا ذا همة وعزيمة لم تفت فيها عقوده الثمانية مع تواضع وبساطة وروح مرحة صادقة.
ومن رموز الجماعة الشيخ أحمد عيضة وقد جرى تشكيله في الكويت حين كان مهاجرا هناك ثم عاد إلى اليمن منتصف السبعينيات واعتقل مرارا واقترحت عليه الجماعة أن يهاجر إلى كينيا لقيادة الجهد هناك إلا أنه اعتذر وبقي في عدن رغم صعوبة الوضع فيها، وقد زرت الشيخ أحمد عيضة إلى بيته في دار سعد عام ٢٠١٢م فوجدته شيخا كبيرا مقعدا فلم تمر فترة حتى سمعت بموته رحمه الله تعالى.
ومن رموز الجماعة الشيخ أبو حربة والذي قلل نشاطه فترة السبعينيات نتيجة التضييق وبقي في عدن إلى حرب ١٩٩٤م وفيها اعتقل بتهمة(الإخوان المسلمين) وعند سقوط عدن نقل في سفينة نقلت الكثير من قادة الحزب والمعتقلين ومات في البحر فرمي في الأمواج طعاما للحيتان.
ومن رموز الجماعة الشيخ الشهيد (خدا بخش) وهو داعية عدني من أصل هندي
وقد خرج الشيخ خدا بخش أميرا لمجموعة دعوية إلى حوطة لحج، فلما نزلت الجماعة المسجد، وبعد صلاة العصر خرجت الجماعة في الجولة وبقي أميرها في المسجد، وفي السوق اعتقلت الجماعة ثم جاء عدد من الجنود فاعتقلوا الشيخ خدا بخش من المسجد، وبعد مدة أطلق سراح المجموعة لكن بدون شيخها والذي تبين فيما بعد أنه ألقي في البئر بعد إعدامه رميا بالرصاص رحمه الله، ولم تمض فترة حتى أصيب محافظ لحج الذي قام بهذه الجريمة بالجنون وعزل من منصبه وبقي مجنونا حتى مات، وهو شخصية معروفة بالنكتة السياسية حتى بعد جنونه.
ومن العدل ينبغي القول أن الرفاق مع مطلع الثمانينات خففوا الضغط على الجماعة فكانت لها حركة لا بأس بها وقد استطاعت الجماعة أن تستقطب في هذه الفترة الكثير من قادتها اليوم.

تعليقات القراء
348244
[1] هل سمعت عن المؤتمر العالمي الامريكي لمكافحة الشيوعية !
الاثنين 12 نوفمبر 2018
كادح | دثينة - الجنوب المحتل
أنشئت امريكا في السبعينات مؤتمر عالمي لجميع حلفائها غايته مكافحة الشيوعية كما زعمت ووزعت الادوار لكل منطقة في العالم حسب نقاط محدده لكل مجتمع ومنها المنطقة العربية واختاروا افضل طريقة لكبح جماح الاشتراكية وخطرها على الرآسمالية والاقطاع هو الدين وتحالفت جميع قوى الاسلام السياسي لتنفيذ المهمه في الوطن العربي، واما باقي المناطق الاخرى من العالم مثل اوروبا واسيا وافريقيا اختاروا لها وسائل اخرى منها الدين والقومية والديمقراطية وكلن حسب حاجته وثقافته الاجتماعية والغاية هي افساح الطريق للرآسمالية والراسماليون بالهيمنة الامبريالية على الشعوب والدول والخضوع لسياسة السوق الرأسمالي الظالم والاحتكار عبر الملكية الخاصه لممتلكات وثروات الشعوب، اما الدين والديمقراطية والحريه وحقوق الانسان المزعومه كانت شعارات لهذا الهدف القذر.. واليوم يقوم نفس المنتجين واصحاب الوكالة التجارية لهذه الجماعات بضربهم بكل قسوة في كل مكان بعد ان انتهت الحاجه منهم وشاهدنا كيف السعودية قامت بالتخلص من خاشقجي بواسطة المنشار وزجت بالاخرين في السجون واعدمت العديد منهم خارج نطاق القانون ودون محاكمات والامارات ايضآ تقوم بتصفية كل المتدينيين بلا شفقه او رحمه بعد ان كانت تقيم لهم المقرات في ابوظبي ابان الجهاد في افغانستان ضد الاشتراكية، وامريكا ايضآ تلاحقهم تحت مزاعم مكافحة الارهاب مع انهم كانوا حلفاءها في مكافحة الشيوعية ههههه شفت كيف اللعبه ياريت يا حبوب تكتب لنا عن جرائم النظام السعودي والاماراتي وتاريخهم القذر ضد الانسانية والدين ولا بس فالحين بتوجيه اقلامكم لليمن الجنوبي واشتراكيته النبيله التي افزعت يوما اذناب امريكا وكلاب المال في المنطقة .

348244
[2] كلام مبالغ فيه
الاثنين 12 نوفمبر 2018
شوقي عوض | التواهي
في ايام اليمن الجنوبي كانت الصوفيه لها مكانه واحترام عند الدوله ومساجدها منتشره في كل الجمهورية وتعلمنا منها الدين واحترام الاخرين ومن يوم ما اجونا الوهابيه والاخوان المسلمين ماشفنا عافيه .!!!

348244
[3] ماذا حققت جماعتك للامة غير الاغواء والدفع بالناس في طريق التخلف ؟؟
الاثنين 12 نوفمبر 2018
علي طالب | كندا
أنكم تزرعون الفتن وتغسلوا عقول البسطاء وتعملون جاهدين على تدمير قدرات آلامه وتخلفوا عقولهم كي لا يتطوروا . أي تبليغ تتكلمون عنه الم ترى حال المسلمين إلى أين وصل بعد ١٤ قرن من التناحر والقتل والسبي والظلم لتأتي وتتحدث عن احداث جما بعد الاستقلال . نعم كانت هناك ا خطاء وممارسات لكنها لا تقاس بشى من اخطاء النظام الإسلامي في عموم بلدان المسلمين . انظروا إلى شعوب العالم المتقدمة وكيف اصبح ملايين المسلمين يلجاءون إلى بلاد الكفار ويجدون فيها الأمن والأمن والعون والفرص والحياة المزدهر بعد ان نكلت بهم جماعتكم في أفغانستان وباكستان والعراق وسوريا والصومال واليمن وكثير من البلدان الإسلامية التي دمرتوها بنشاطكم الدعوي . ليس من باب الصدفة كما ذكرت ان الدعاة أتوا إلى عدن في عام الاستقلال ١٩٦٧ ولكن هذا معروف للمتتبع ان الذي حرك عناصركم في ذلك. الوقت هي السلفية الوهابية لانه لم يروق لها استقلال الجنوب وكان الملك فيصل الزعيم العربي الوحيد الذي احتج رسميا على بريطانيا إعلانها الانسحاب من عدن . كذلك مقاومة السعودية للجمهورية في شمال اليمن وشن حرب سبع سنوات على الشمال ثم حرب المعارضين في الجنوب وما حركتكم الا امتداد لذلك الفكر التكفيري المتعدد الأوجاه تارة قاعدة وتارة جهاد وتارة داعش وتارة نصرة. وكلها ترجع إلى نفس الفكر والهدف الا وهو تكريس التخلف وتدمير الأمة اكثر مما هي مدمرة . الناس ليسوا بحاجة تبليغ لان الإسلام لم يكن دين جديد حتى تنشطوا التبليغ لإظهار الفكر الإسلامي وإنما هدفكم ان يبقى الشعب متخلف مثلما فعل نظام الأمة في الشمال . كفوا عن هذه الأعمال وعودوا إلى صوابكم وافعلوا ما فيه الخير او ابتعدوا عن نشر فكر الاغواء.

348244
[4] واضح أن المعلقين لا يعرفون من هي جماعة التبليغ
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
واضح أن المعلقين لا يعرفون من هي جماعة التبليغ ويخلطوها بالاخوان المسلمين والسلفيين الوهابيين. للعلم (جماعة التبليغ والدعوة ) جماعة إسلامية معتدلة تعمل في مجال الدعوة فقط ولا توجد لديها طموحات الحكم والسلطة بعكس الاخوان المسلمين التي تنتمي لجماعات الاسلام السياسي . اما جماعة التبليغ فتنتمي إلى الإسلام الدعوي وهي تشبه إلى حد بعيد الصوفيين في عدم منافستهم الاخرين على السلطة أو الخروج على الدولة بل يكادوا أن يكونوا دراويش. . حتى مفهوم الجهاد في سبيل الله عند جماعة التبليغ لا يشبه مفهوم الجهاد عند التنظيمات الإسلامية الأخرى فجهادهم ليس جهادا عسكريا بل جهاد النفس والخروج للدعوة والمبيت في المساجد ثم الخروج للقاء الناس ودعوتهم للخروج معهم في هذه السياحة الدينية وتشجيعهم على المبيت في المساجد والصلاة. للاسف أن الحزب الاشتراكي تمكن من غسيل أدمغة الجنوبيين فأصبح كل المتدينين النشطاء منهم والقاعدين اخوان مسلمين. ما يعمله جماعة التبليغ لا يختلف عما يعمله الصوفي الحبيب علي الجفري في مصر والفارق الوحيد أن الجفري صوفي يستهدف الأغنياء والمشاهير (الممثلات المصريات مثلا) لان مشايخ الصوفية يعيشون على ما يقدمه الأغنياء اما جماعة التبليغ فهي تحتك بالفقراء والناس العاديين. وهذا لا يعني أنهم يتجنبون الأغنياء ففي الجماعة أغنياء ولكني اقصد أن جمهورهم المستهدف هو عامة الناس بعكس الصوفيين والإخوان والسلفيين الذين يقدمون الرشاوى المادية للفقراء لاستعبادهم من قبل الأغنياء والحكومة السعودية كما يفعل السلفيين أو استعبادهم من قبل الماسونية العالمية كما يعمل الاخونج. اكبر مشكلة ممكن تقابلها منهم أنهم مثل (القرادي) يلصقوا بك وما يتركوك إلى أن تخرج معهم في خرجة (جهاد في سبيل الله) وهو كما قلت ليس جهاد الحرب بل جهاد النفس والسياحة في بلاد الله والمكوث في المساجد ودعوة الاخرين ليكرروا ما يفعلوه. كان أكبر انتقاد مني لهم أنهم يصرفون أموال طائلة للمجيء من آسيا الى امريكا ليقوموا بهذه الجولات بدلا من تشجيع المسلمين المحليين على الدعوة في مناطقهم بدلا من ترك أعمالهم لأسابيع بل ولاشهر والذهاب إلى أماكن بعيدة يصرفون فيها ما لديهم من مال ضئيل. طريقتهم في العمل كفائتها واطية وضعيفة المردود ويتسببون في خسائر مادية كبيرة للمسلمين البسطاء الذين يلتحقون بهم في هذه الجولات الجهادية الدعوية. لكنهم لا يشكلون اي خطر على الدولة والمجتمع وهم من الجماعات التي يحصل أفرادها بسهولة على فيزا دخول أمريكا والدول الأوروبية لان مخابرات تلك الدول تعلم انهم لا يشكلون خطراً ولا يدعون إلى تغيير الأنظمة أو الاستيلاء عليها. لو لم يكن الاشتراكيون اغبياء لما اعتقلوا منهم احدا ولتعاملوا معهم كما تعاملوا مع الصوفيين فهم اقل خطرا من الصوفيين أنصار التجار واغنياء الرأسمالية. جماعة التبليغ والدعوة ليس لها مواقف اقتصادية أو سياسية على الاطلاق فهم ليسوا مع الديمقراطية وليسوا ضدها وليسوا مع الرأسمالية وليسوا ضدها وليسوا مع الشيوعية وليسوا ضدها. اقصى امانيهم أن يخرج معهم الشخص الى السياحة الجهادية الدعوية ويشاركهم المبيت في المساجد والصلوات وزيارة المسلمين اكثر من زيارة غير المسلمين فدعوتهم تكاد تكون موجهة للمسلمين. هدفهم الثاني أن يجعلوا منك واحد مثلهم يكرر ما يعملوه بالحرف الواحد. حتى خطبة الجمعة عندهم خطبة تقليدية عمرها اكثر من الف عام . لا تتطرق الخطبة للسياسة بل ولا تتطرق حتى لأمور الدنيا أو الامور العامة. خطبة بحمدون فيها الله ويصلون على نبينا محمد (صلعم) ويدعون للخلفاء الراشدين ابي بكر وعمر وعثمان وعلي والصحابة الاخيار. وانت تستمع إلى الخطبة تظن أنك في القرن الأول للهجرة. الخطبة هي هي كل جمعة وفي كل مكان وزمان. صدقوني فقد خالطتهم كما خالطت الإخوان المسلمين وكانت النتيجة انني لم اتحمس لهم كثيرا ولم أبغضهم بعكس الاخوان المسلمين الذين كرهتهم عندما اكتشفت انهم ماسونيين. انصح بعدم ارسال الشبان اليافعين معهم في هذه السياحات الطويلة. فهم يعيشون قريبا من حياة الرهبان ولفترات طويلة من دون زوجاتهم . كنت انوي ارسال أحد أبنائي معهم فنصحني واحد منهم بعدم فعل ذلك وألمح إلى أن هناك مشكلة تشبه المشكلة التي يواجهها الرهبان وشيوخ الصوفية الذين يخدمهم الاطفال (راجع كتاب تلبيس ابليس لابن الجوزي ) وللبحارة في سفراتهم الطويلة في البحر. انا لا اتهمهم بشيء وانما اعيد النصيحة التي نصحني بها واحد منهم. ربما كان هذا أحد أسباب عدم تحمسي لهم ولطريقتهم . قد يقول قائل انت تهاجمهم او تدافع عنهم. انا في الحقيقة فقط اسرد تجربتي البسيطة معهم واقدم ما لدي من معلومات عنهم بدون تحيز فإن أصبت فهو من فضل الله وإن أخطأت فهو من شرور نفسي.

348244
[5] شكرا واحد من الناس
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
كادح | دثينة - الجنوب المحتل
قلمك رائع ومعلومات مثيره تستحق الدراسه والبحث، عموما تشد انتباهي الحركة الصوفية لبعدها الفلسفي والروحاني وهذا مايميزها عن حركات الاسلام السياسي مثل الحركة الاخوانيه والوهابية وكان دفاعي عن الشيوعية من حيث المبدأ لما تعرضت له من تشويه متعمد من قبل الاسلام السياسي القذر الذي يمثل رأس الحربه للرأسمالية في منطقتنا العربية وعلينا ان نفرق بين الشيوعية كفكر سياسي واجتماعي انساني وبين ممارسة الحزب من حيث البيوقراطية والعمل التنظيمي في ايجابياته وسلبياته اما جماعة التبليغ حقيقتآ ليس لدي المعلومات الكافيه وهي تجربه تستحق البحث والقراءه اللازمه عنها ! شكرا مره اخرى ودمتم بخير .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة شبيه علي عبدالله صالح 
الميسري :اي يمني سيصدق سلام الحوثيين هو "حمار"
قال إن ‏دول التحالف لا تقف مع هادي.. مسؤول إماراتي بارز: التحالف العربي يهيئ لانتخابات قادمة في اليمن
النص الحرفي "لاتفاق ستوكهولم"
اول ظهور للزميل عادل اليافعي بقناة ابوظبي 
مقالات الرأي
لا يجوز ان ينزعج الاشقاء في المملكة العربية السعودية من حصول بعض اليمنيين على مكرمة جلالة السلطان قابوس بن
ــــ خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً
  نتائج مفاوضات " ريمبو " حددت خارطة حل الازمة بتجزئة حلولها، كانت نتائجها لصالح الانقلاب والاعتراف
ما لفت انتباه الكثيرون من المتابعين السياسيون وغيرهم من المهتمين بالملف اليمني في العالم ودول الإقليم
أستبشرنا خيرآ عند سماعنا بدخول شركة جديدة للإتصال وخدمة النت في المحافظات الجنوبية والتي كان الحديث عنها منذ
  بحنجرته الذهبية أطرب الفنان الكبير أبوبكر سالم ملايين المتذوقين لفنه، وما أجمل أن يتمكن الفنان من زمام
ما حدث في السويد  هو شرعنه  للحوثيين، بعد الخسائر الكبيرة التي تلقوها خلال السنوات الثلاث الماضية، وبعد
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
باختصار شديد ، هل يدرك قادة الحراك الجنوبي مدى خطورة المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الجنوبي ؟! فالخطر لايكون
  لم تتوقف كافة الأدوات الإعلامية الممولة قطرياً للحظة واحدة عن الحديث المستمر حول قضية مقتل الصحفي جمال
-
اتبعنا على فيسبوك