مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 06:20 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 05 ديسمبر 2018 09:30 مساءً

أعتقوا الصحافة لوجه الله..!

 

مررت على مواقع صفحات التواصل الإجتماعي ومنصاته، وعلى الوسائل المتاحة لدى المستخدمين للتواصل أو للكتابة، فرأيت العجب العجاب،وذهلت من ذلك (الكم) المهول ممن يدعون الكتابة ومعانقة الحرف والكلمة والصحافة..

حاولت أن أقرأ بعضاً من ذلك الحشو الذي (تعج) به مواقع التواصل الإجتماعي ناهيك عن المواقع الإلكترونية التي سمحت للمتردية والنطيحة أن تخط على صدر صفحاتها،كي تسد الفراغ الشاغر فيها بأي كلام،ولأي إنسان،فلم يعد المعنى والمضمون هو الأهم بقدر مايهمها أن تملئ صفحاتها بالكتابات القاصرة والمعاقة، حرفاً ومعناً ومضموناً ولغةً..

جاهدت ذاتي التي تسمرت أمام كل هذه الفوضى والعبثية الكتابية كي أقرأ وأستمر في القراءة، فلم أجد مايدعوا للإهتمام بين معظم تلك الكتابات إلا القدر اليسير جداً ممن نحترم كلمته وحرفه ومضمونه وفكرته وقلمه،بل ويجيرنا أن نتلذذ بكل حرفٍ نقراءه،ونقف أمام العبارات والجمل إجلالاً وتعظيما حتى نلتهمها بشراهة..


فوجدت أن هؤلاء ممن يدّعون وصلاً بالقلم والحرف الكلمة وحتى المضمون يكتبون لمجرد الكتاية وحب الظهور والبروز بعد أن أتاحت لهم تلك المواقع الصفراء فرصة التطفل في عالم الصحافة البريئة منهم ومن كتاباتهم التي تصيبك بالإشمئزاز والقرف وجميع العاهات..


بل ويتنافسون في كتاباتهم عن عدد مايسمونها مقالات أو كتابات ويتسابقون سباق (محموم) ويحاول الكل أن يتصدر المشهد ويكتب أكبر ( كم ) ممكن من تلك ( التعاويذ ) التي يصعب فك ( طلاسمها ) وشفراتها ومعرفة ماتحملة بين سطورها..


فلم يعد للكلمة معنى وللمضمون قيمة، وحتى الصحافة ذاتها فقدت ( بريقها ) والقها وجمالها وروعتها وعنصر الإثارة والتشويق فيها بعد أن عبث بها أولئك القادمون من خلف المجهول كي يعانقوا عالماً سامٍ وجميل، كنا نجد صعوبة بالغة في الوصول إليه،وإن وصلنا فلا نصل إلا بشق الأنفس،بعد فحص دقيق نخضع له لسنوات طويلة..

فإلى هؤلاء أرحموا عالم الصحافة وذروها لأهلها وأصحابها ومن يجيدون التعامل معها،ويعرفون متى يكتيون وماذا يكتبون ولمن يكتبون..؟ لا أقول هذا تقليلاً من قدر أحد ولكن وربي نصاب بالألم والإحباط ونحن نشاهد كل من أمتشق قلماً أو حمل كاميرا أطلق على نفسه صفة ( صحفياً ) أو كاتباًً، أعتقوها لوجه الله فقد ملت وضاقت بذاتها ذرعاً..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظهور مفاجئ لعيدروس الزبيدي في مفاوضات السويد (فيديو)
عاجل :القاء القبض على عصابة تقطعت ونهبت 80 مليون من بائعي قات في عدن
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الإثنين بـ "عدن"
قيادي في الانتقالي يرد على وزير الدولة الإماراتي : سندافع عن انفسنا ودماء الشهداء لن تهدر تحقيقاً لرغبات دولية
قيادي حوثي يدون انطباعه عن مشاورات السويد ويتسبب بصدمة عالمية للشعب اليمني .. ماذا قال؟
مقالات الرأي
  تظاهرتان حاشدتان بجماهير غفيرة نظمهما الحراك الثوري الجنوبي يوم السبت الثامن من ديسمبر في مدينة كريتر
تظل ابين رهينة المحسبين وفريسة سهلة للتناقضات السياسية التي بات الاداة المحورية والفعلية لكثير من ساسة ابين
لم ولن أجد أي تفسير لقرارات وتصرفات فخامة رئيس الجمهورية المؤقت عبدربه منصور هادي غير حقده الدفين على عدن
لأول مرة وعلى غير المعتاد حضر وفد الحوثيين من «أنصار الله» قبل الوفد الحكومي إلى مكان انعقاد مؤتمر
يروي لنا التأريخ أن أحد شيوخ بني أمية وحكمائها، سألوه عن الأسباب التي أدت إلى زوال ملكهم فأجاب بشيء من
لقد أثبتت التجارب والمراحل والمواقف وأعطانا المؤشرات سلب اكثر من الإيجاب نحو كل القضايا الوطنية والافرازات
أوشكت على اﻹنتهاء الجولة الأولى من المفاوضات اليمنية-اليمنية بين أطراف الصراع والمنعقدة حاليآ بالسويد منذ
كثير من الشباب تضيع منهم الكثير من الأوقات في تصفح شبكة الإنترنت دون تحقيق فائدة علمية أومعرفية أو مادية وهي
هاهي عدن تستعيد جزء هام من القها ومجدها وبريقها الثقافي التليد بتدشين فعاليات المهرجان الوطني للمسرح (
محافظ محافظة أبين أنشط محافظ عرفته المحافظة، يعمل بهمة عالية، تراه في آخر النهار كأوله، رجل نشيط وعملي وصادق
-
اتبعنا على فيسبوك