مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 فبراير 2019 01:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار المحافظات

نائب رئيس الجمهورية يناقش جهود وزارة الأوقاف في توحيد الخطاب الارشادي

الخميس 06 ديسمبر 2018 05:57 مساءً
مأرب (عدن الغد) خاص

 

ناقش نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح في لقاء مع وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد زبين عطيه الجهود التي تبذلها الوزارة في توحيد الخطاب الدعوي والإرشادي للخطباء والدعاة.

واستمع نائب الرئيس خلال اللقاء إلى الزيارات التي نفذها الوزير في محافظتي شبوه ومأرب وجهود تفعيل مكاتب الوزارة وتوحيد الخطاب الديني والتوعي بما يخدم توجه الشرعية نحو الاصطفاف الوطني ومواجهة الأخطار المحدقة ببلادنا والوقوف خلف القيادة السياسية بقيادة فخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

من جانبه تطرق الوزير إلى عدد من القضايا والهموم المرتبطة بعمل وزارة الأوقاف والإرشاد، وقدم تقريراً عن أداء الوزارة ومكاتبها في المحافظات وعن زياراته الميدانية المختلفة.


المزيد في أخبار المحافظات
انعقاد الاجتماع التأسيسي لشركة شبوة للاستثمار وتزكية بن ثابت رئيسا وبن غداوي نائبآ
  برعاية الاخ محافظ المحافظة الاستاذ محمد صالح بن عديو وتحت إشراف وزارة الصناعة والتجارة عقد صباح اليوم السبت الموافق23فبراير 2019م الاجتماع التأسيسي الأول
وقفة احتجاجية لموظفي هيئة مستشفى الثورة بتعز
نظم موظفي هيئة مستشفى الثورة بتعز " إداريين وفنيين " وقفة احتجاجية ، اليوم السبت الموافق 23 فبراير 2019 ضد الممارسات الممنهجة التي تحاول العبث بمصلحة الهيئة ، والحملات
محافظ المهرة باكريت يزور أول مدير عام أشغال بالمهرة ويطمئن على صحته.
زار الشيخ راجح باكريت محافظ محافظة المهرة، مساء أمس المهندس سعيد هائل سيف، أول مدير عام لمكتب الأشغال بالمحافظة بعد الإستقلال الوطني، في منزله بمدينة الغيضة


تعليقات القراء
353248
[1] وجود (علي محسن- كاتيوشا) في السلطة.. هو أكبر دليل على أن نظام الإحتلال اليمني الشمالي للجنوب لا يزال موجوداً
الخميس 06 ديسمبر 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، وجود (علي محسن- كاتيوشا) في السلطة، هو أكبر دليل على أن نظام الإحتلال اليمني الشمالي للجنوب لا يزال موجوداً، حيث هذا الرجل هو صديق المقنول عفاش وزميله الذي رافقه في الحكم والسلطة طوال 32 عاماً من الـ 33 عاماً التي حكم فيها عفاش اليمن الشمالي وحده، ثم حكم اليمن الشمالي والجنوبي، بعد أن إجتاحت جيوش عفاش وقبائله المسلحة والإرهابيين (الأفغان العرب) الجنوب عام 1994م، وكان معهم تابعهم الجنوبي هادي.. وهاهو نفس النظام العفاشي لا يزال موجوداً بقيادة التابع الجنوبي العفاشي هادي ونائبه الشمالي (علي محسن- كاتيوشا).. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هل لديك اسرة فقيرة وتحتاج لمرتب شهري مجاني في عدن او في غيرها (تعرف على الطريقة)؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تقرير امريكي: احتياطي النفط في اليمن يفوق احتياطي نفط دول الخليج
عاجل : العثور على جثة شاب مرميه في منطقة المصعبين بعدن
عاجل : وزير الداخلية يوجه بالافراج عن مصريين موقوفين في عدن وتكفل الدولة بنقلهم الى مصر
مقالات الرأي
عندما نطالع تصرفات أهم الأجهزة في الدولة والتي من المفروض أن تحمي حقوق الشعب مثل القضاء والنيابات تقف عند
البوابة التي تعتبر من أخطر المعضلات التي تهدد أمن المناطق الجنوبية بل تعد من أسهل المنافذ لإحتلال
  -من مصلحة الجنوب وممثله الانتقالي فشل حكومات الشرعية. من مصلحة الاقليم والعالم ان تفشل هذه الحكومات التي
  وصف مقدم حفل البارحة الطالب النابه عبد الله صلاح برعية زميل له ، آخر، سالم شاكر، بأنه الدينمو المحرك
----------------------يسعى الانقلابيون الحوثيون في ظل المعطيات الجديدة بكل الوسائل إلى الدفع بالأمور نحو تجميد العمل
مع التأخير في عدم اي انتصار عسكري او سياسي  في حرب دول التحالف  والشرعية يقابله هناك انتصار سياسي
يستمتع الدبلوماسي العجوز مارتن غريفيث بتنقله بين الانقلابيين و بين الشرعية، و الذي يعاملهما بنفس المكيال،
رحم الله الشهيد القائد اللواء محمد صالح الطماح، الذي رحل قبل أربعون يوماً، واليوم يتم تأبينه بحضور مبهر
كعادتي كل صباح استنشق الهواء الطلق من بلكونت منزيلي واتحسس النسمة الباردة التي تداعبني بريحها العطر لاخذ
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
-
اتبعنا على فيسبوك