مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 فبراير 2019 12:05 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 06 ديسمبر 2018 06:45 مساءً

سلام للأستاذ سعيد نعمان

 

لا أحد من أبناء جيل السبعينيات وبداية الثمانينيات في خنفر بأبين إلا وله ذكرى ذات علاقة بالأستاذ سعيد أحمد نعمان أنعم في احتفالات نهاية العام الدراسي والمعسكرات الصيفية الشبابية والطلابية والاستعراضات التي تقام فيها وفي المناسبات الوطنية الرسمية .
كان الأستاذ سعيد نعمان أيقونة احتفالية يصمم الاستعراضات ويشرف عليها ويقود المعسكرات الشبابية وينتقل هنا وهناك أثناء البروفات بحضوره القوي وصوته العالي وقلقه الدائم وعصبيته أحيانا ويتدخل في غالب الأحيان في مجريات التمارين والاستعراضات الرياضية والفنية ولا يهدأ له بال حتى يطمئن أن الجميع استوعبها ونفذها على مايرام وأنها ستقدم يوم الحفل الكبير في أحسن صورة .
لقد بقي الأستاذ سعيد على هذا الديدن لسنوات طويلة منذ عام 1975م وحتى بداية الثمانينيات ولم يكن أحد طوال هذه السنوات يرى نجاحا لمهرجان احتفالي أو احتفال طلابي بنهاية العام الدراسي أو عروض كرنفالية في المناسبات الوطنية من دون أن يكون الأستاذ سعيد مشرفا عليه ومصمما لاستعراضاته ولهذا ارتبطت ذكرى هذه المهرجانات والاحتفالات والمعسكرات الصيفية حتى اليوم في أذهاننا بشخصية هذا الأستاذ القدير والمبدع .
وفي كل المرات كان الأستاذ سعيد أحمد نعمان أثناء نشاطه القيادي في المهرجانات الكرنفالية والاحتفالات الطلابية والعامة شعلة من النشاط والحيوية وصاحب أفكار إبداعية في تصميم وقيادة الاستعراضات الرياضية وتميز بشخصية نزيهة وقوية وذات حضور معنوي كبير لدى المشاركين والمسؤلين القياديين عن إقامة تلك المهرجانات والاحتفالات وكان شغفه وحبه لما يقوم به عاملا كبيرا في إذكاء الروح الحماسية لدى المشاركين تحت قيادته كما كان أسلوبه الشيق والحازم في الوقت ذاته حافزا مهما لهم لسرعة الاستجابة والتفاعل وإتقان التدريبات وأدائها بشكل ناجح في المهرجانات والكرنفالات والاحتفالات .
وتقديرا لهذا التاريخ قررت منظمة حق للدفاع عن الحقوق والحريات ممثلة برئيسها الأستاذ الخضر ميسري إقامة حفل تكريم للأستاذ سعيد نعمان صباح يوم السبت 8 ديسمبر 2018م في قاعة قصر العرب بالمعلا / عدن كمبادرة مجتمعية وهي مبادرة تستحق الثناء والتقدير والشكر وتؤصل لقيمة أخلاقية جميلة هي الوفاء والعرفان لهذا الرائد المجتمعي وأمثاله الذين قدموا عطاءهم السخي للمجتمع ورسموا لوحات الجمال على ملامحه في لحظة من الزمان .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شهود عيان يروون لعدن الغد تفاصيل حادثة القتل في الممدارة
عاجل: السلطات السعودية تعلن اعدام ثلاثة يمنيين
عــاجل العثور على شخص مقتول في الممدارة
اسرة الشاب الاقليمي تنهي اجراءات تسلم جثته بعدن
مسؤول حكومي بالمهرة اٌقيل مؤخرا يصدر بيانا شديد اللهجة
مقالات الرأي
  نعمان الحكيم تم صباح امس الخميس..وفي مكتب التربية بالمعلا تسليم العقود من الجمعية السكنية للتربويين
عندما اختلفت مراكز القوى في صنعاء ودخلت في الصراع لم يجدو من يجمعون علية لتولي الرئاسة في تلك المرحلة الصعبة
  في مثل هذا اليوم ٢١فبراير من العام٢٠١٢م انتصر شعبنا اليمني على منظومة الحكم العائلي والفكر الامامي
‏في ٢١ فبراير ٢٠١٢ تم انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيساً للجمهورية اليمنية من قبل الشعب اليمني
سبق وان قام بن دغر بزيارة ابين، و وعد بالكثير ومن ثم تلاشت وعوده الافلاطونيه ببناء المدينة الفاضلة ورحل قبل
فوض اليمنيون المشيرعبدربه منصور هادي رئيس في  21 فبراير عام 2012م في تحولا سياسيا هاما تمر به البلد هي بحاجة
على مدى اكثر من عامين وقوات الحزام الامني زنجبار تعمل على قدمآ وساق لاجل استتاب الامن وحفظ السكينة العامة
    يمثل يوم 21 فبراير حدثاً تاريخياً هاماً في ذاكرة اليمنيين؛ فهو اليوم الذي كان حُلم اليمنيين جميعاً،
  أجزم بأنه لم يخطر على بال الحكومة السعودية أو القائمين على المنحة أو حتى رئيس الوزراء الدكتور معين
من حيث ما مررت في أبين، سترى له أثراً، وفي كل مجلس ونادٍ ستسمع له ذكراً، ستراه في الجامعة، وفي المدرسة، وفي
-
اتبعنا على فيسبوك