مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 يونيو 2019 05:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 11 يناير 2019 04:24 مساءً

تسامحوا وتصالحوا بالفعل لابالشعارات..!

 

ايام معدودات تفصلنا عن الذكرى الثالثة عشر للتسامح والتصالح الذي اعلن عنه في الثالث عشر من يناير2006م....

ذكرى يتكرر الاحتفال بها في الثالث عشر من يناير من كل عام ...
وتمر هذه الذكرى مرور الكرام فقد تحولت لمجرد يوم للاحتفال فيه بتقديم عدد من الكلمات والاناشيد الحماسية وبعدها ينصرف الحشد بكل هدوء ....!
وهكذا يحدث كل عام..

التسامح والتصالح ايها الاخوة ليس مجرد إحياء لذكرى عابرة...

التسامح والتصالح الذي ينشده ابناء الجنوب هو تسامح القلوب وتصالح النفوس ليترجم ذلك الانسجام على ارض الواقع من خلال الاعمال الملموسة التي يتفاعل معها ابناء الجنوب....

لانريد تسامحاً وتصالحاً بالشعارات والاهازيج والاحتشاد فحسب..
نريده تسامحاً وتصالحاً عملياً من خلال وضع مصلحة الجنوب وابناءه فوق المصالح الضيقة..

نريده تسامحاً وتصالحاً يتحول لخدمة المواطنين من خلال الحفاظ على الامن والسكينه واحترام آدمية المواطن وعدم إهانته او إذلاله او سلب حقوقه وحريته ...

نريده تسامحاً وتصالحاً يرفع فيه الظلم الذي يمارس ضد المواطنين من قبل بعض الذين لم يستوعبوا بعد معنى التسامح والتصالح...

نريده تسامحاً وتصالحاً ينعم فيه المواطن بخيرات بلده ...
نريده تسامحاً وتصالحاً يتعاون فيه الجميع لتصبح عدن خالية من المظاهر المسلحة ...

نريده تسامحاً وتصالحاً لنصرة المظلوم ومساعدة الفقير ومد يد العون للمحتاجين والاخذ بيد المرضى والوقوف معهم في محنتهم وظروفهم المرضية..

نريده تسامحاً وتصالحاً يتوحد فيه ابناء الجنوب على كلمة سواء لخدمة بلدهم وشعبهم...
نريده تسامحاً وتصالحاً لايرفع فيه الجنوبي سلاحه نحو اخيه مهما كانت الاسباب....

نريده تسامحاً وتصالحاً يشفي القلوب وينير العقول ويوحد الصفوف ويزرع البسمة والامل لمستقبل واعد لابناءنا.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
حقيقة لم اشعر في يوم من الايام انك تمثل اليمن او تمثل وزارة عريقة وحساسة تسمى وزارة الإعلام. السؤال هل مازلت
دولة المهندس احمد بن احمد الميسري الشخصية القيادية الأستثنائية قد لا تتكرر في تاريخ اليمن. منذ توليه السلطة ك
كثر الحديث عن السيطرة للمقاومة الجنوبية والمجلس الانتقالي على مرافق ومؤسسات الدولة بالجنوب بعد ان عاثت فيها
الله يذكره بالخير واحد زميل دراسة وهو يحكي لي عن غربته بالمملكة يقول : مرة ونحن على الحدود داخلين تهريب وقد
هناك مجموعة عربية جنوبية صغيرة شاركت نظام صنعاء في احتلال الجنوب عام 94م فاعتبرنا ذلك غلطة لها بمراراتها فظلت
بين الحين والآخر خاصة عند تصدي الجنوبيون للموت القادم من الشمال , ينفرد أحد المتعصبين المقهورين من أبنا
لقد اثبتت السنوات الماضية وبالتحديد منذ انقلاب الانقلابيين الحوثيين الايرانيين الارهابيين على الشرعية
تساءل علي البخيتي عضو المكتب السياسي لانصار الله (سابقاً...!!!) في منشور له عن الفرق ما بين جده والحديدة..؟ وكتب
-
اتبعنا على فيسبوك