مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 17 يناير 2019 03:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 11 يناير 2019 04:24 مساءً

تسامحوا وتصالحوا بالفعل لابالشعارات..!

 

ايام معدودات تفصلنا عن الذكرى الثالثة عشر للتسامح والتصالح الذي اعلن عنه في الثالث عشر من يناير2006م....

ذكرى يتكرر الاحتفال بها في الثالث عشر من يناير من كل عام ...
وتمر هذه الذكرى مرور الكرام فقد تحولت لمجرد يوم للاحتفال فيه بتقديم عدد من الكلمات والاناشيد الحماسية وبعدها ينصرف الحشد بكل هدوء ....!
وهكذا يحدث كل عام..

التسامح والتصالح ايها الاخوة ليس مجرد إحياء لذكرى عابرة...

التسامح والتصالح الذي ينشده ابناء الجنوب هو تسامح القلوب وتصالح النفوس ليترجم ذلك الانسجام على ارض الواقع من خلال الاعمال الملموسة التي يتفاعل معها ابناء الجنوب....

لانريد تسامحاً وتصالحاً بالشعارات والاهازيج والاحتشاد فحسب..
نريده تسامحاً وتصالحاً عملياً من خلال وضع مصلحة الجنوب وابناءه فوق المصالح الضيقة..

نريده تسامحاً وتصالحاً يتحول لخدمة المواطنين من خلال الحفاظ على الامن والسكينه واحترام آدمية المواطن وعدم إهانته او إذلاله او سلب حقوقه وحريته ...

نريده تسامحاً وتصالحاً يرفع فيه الظلم الذي يمارس ضد المواطنين من قبل بعض الذين لم يستوعبوا بعد معنى التسامح والتصالح...

نريده تسامحاً وتصالحاً ينعم فيه المواطن بخيرات بلده ...
نريده تسامحاً وتصالحاً يتعاون فيه الجميع لتصبح عدن خالية من المظاهر المسلحة ...

نريده تسامحاً وتصالحاً لنصرة المظلوم ومساعدة الفقير ومد يد العون للمحتاجين والاخذ بيد المرضى والوقوف معهم في محنتهم وظروفهم المرضية..

نريده تسامحاً وتصالحاً يتوحد فيه ابناء الجنوب على كلمة سواء لخدمة بلدهم وشعبهم...
نريده تسامحاً وتصالحاً لايرفع فيه الجنوبي سلاحه نحو اخيه مهما كانت الاسباب....

نريده تسامحاً وتصالحاً يشفي القلوب وينير العقول ويوحد الصفوف ويزرع البسمة والامل لمستقبل واعد لابناءنا.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
جرت العادة أن تفرض الظروف القهرية والتحديات الشاقة نفسها على حياة الشعوب والمجتمعات، عبر أي مرحلة من مراحل
ان مشروع افتتاح صرح علمي جديد في محافظة الضالع دورا مهماً في زيادة القدرات البشرية في التأهيل الأكاديمي
عبده بين العميان والمرابيش! عائدا من غربة طويلة، ماشيا على قدميه حتى وصلت إلى قريته النائية. لكنه فوجئ بشيء
تعودنا من الاعلام ان ينقل لنا الاخبار الهامة والمؤثرة في حياة الفرد، وتحلل الارباء وتستكتب الكتاب لإلقاء
اليوم في مقر الجمعية الوطنية الجنوبية الساعة العاشرة صباحا ودعت ابو عصام سعادة اللواء احمد سعيد بن بريك 
ان قضية التصالح والتسامح مهمة وطنية وعظيمة ونبيلة أمرنا فيها ديننا الإسلامي الحنيف،وهي قضية القضايا الكبيرة
افترقنا انا وصديقي ناصر في المنصورة بعد وجبة عشاء دسمه على حسابي ، أخذ دراجة نارية الى الشيخ وأخذت اخرى إلى
هل يدرك الانتقالي الجنوبي ان إصدار صحيفة مجهولة الهوية عمل عصابات وإهانة فاضحة بحقه وقيادته واحتضارا
-
اتبعنا على فيسبوك