مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 يوليو 2019 02:07 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 18 يناير 2019 02:19 صباحاً

القائد اﻷسير فيصل رجب .. ضحية اﻷنذال وأشباه الرجال!!

كم هو مؤلم بل ويحز في النفس ونحن نشاهد التخاذل والنكران في أبشع صورها تجاه قضية اﻷسير القائد اللواء فيصل رجب!!

لم نرى خلال الفترة الماضية والمنصرمة أي تحرك فاعل وجاد من قبل الحكومة الشرعية بشأن اﻷسرى من الصف اﻷول .. فكل المتابعات والجهود منصبه فقط بشخصان لا غير وهما وزير الدفاع الصبيحي وشقيق الرئيس ناصر منصور!!

من العار والمعيب معا أن يتم تجاهل شخصية وقائد عسكري كبير بحجم اللواء فيصل رجب والذي يشهد له ميادين الشرف الكرامة كقائد صلب صال وجال في الكثير من جبهات القتال من أجل الدفاع عن الوطن ورفع رايته عاليا وخفاقآ ..أهكذا يكون مصير القادة الشجعان ياحكومة شرعية؟!
يعلم الجميع إن القائد فيصل رجب وقع في اﻷسر نتيجة خيانة ومؤامرة خسيسه .. المؤلم حقا أن سقوطه في براثين اﻷسر كان وهو يدافع وبكل قوة وشجاعة ﻹعادة الشرعية المغتصبة والمهدورة كرامتها في وحل الخزي والعار بينما الشرعية بجلالة قدرها تركته يقابل مصيره المجهول مثلما تركت بعد ذلك الوطن ومن عليه ولجئت مكسورة الجناح إلى فنادق خمسة نجوم في الرياض العاصمة الثانية لليمن!!

لقد ظل القائد فيصل رجب صامدا ولم يتزحزح أو يضعف وهو في مواجهة الغزاة وجهآ لوجه في الوقت الذي تساقط فيه القادة المغاوير سريعآ كأوراق الشجر في فصل الخريف مع أول هبة رياح حيث هرب الجميع عن بكرة أبيهم يجرون خلفهم ذيول الأنكسار والخوف والهوان ويبحثون عن أقرب جحر يختبئون فيه ويدارون خيباتهم وسوءاتهم المتكررة فيما البعض اﻷخر فضل التنازل عن رجولته فهرب بملابس نسائية حيث لم نستطيع حتى التفريق بينهم وبين النساء وذلك لشدة التقارب والتشابه فيما بينهم!!
في وقت الشدائد تظهر معادن الرجال ويتوارى الجبناء من أشباه الرجال!!

آآه كم يؤلمنا ذلك التهميش والجحود المتعمد الذي يمارس بحق القائد فيصل رجب وكيف تخلى عنه وبكل سهولة من كان يدافع ويذود عنهم إلى وقتآ قريب!! بالله عليكم كيف ستكون معنويات القادة العسكريين والجنود الذين يقاتلون في صفوف الشرعية وهم يرون وبأم أعينهم كيف تخلت الشرعية عن رجالها اﻷوفياء والمخلصين كالقائد فيصل رجب والذي أسر وهو مقبل وليس مدبر وهارب من ساحة المعركة كأمثال هؤلاء الذين يتبجحون اﻵن بالمناصب والرتب وتناسوا كيف كانوا يزاحمون اﻷرانب في جحورها الضيقة!!

لقد تعرض القائد فيصل رجب منذ وقوعه باﻷسر إلى معاملة غير إنسانية وغير أخلاقية البته حيث لم يسمح له قط بالتواصل مع أهله وأقربائه من أجل اﻹطمئنان عنه وعن صحته حالة كحال أخوانه في اﻷسر الصبيحي وناصر منصور الذين تمكنوا بالتحدث والتواصل مع ذويهم ومعرفة أخبارهم وذلك من خلال الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة الشرعية، بينما حصل العكس من ذلك فقد تم غض الطرف تمامآ عن القائد فيصل رجب .. فياترى ماهي اﻷسباب وراء ذلك التمييز والتهميش والتجاهل؟!
لك الله ياأبا سالم فنحن في زمن المصالح وحب الذات .. زمن الرجال فيه تباع وتشترى برخص التراب.. زمن لا قيمة فيه للأخلاق والقيم والمباديء .. نحن في زمن الصعاليك والبلاطجة .. زمن الكل فيه يبحث عن مقابل .. زمن لا يوجد فيه معنى للتضحية والفداء من أجل الوطن!!

تعليقات القراء
360946
[1] هذا البطل لم نوفه حقه
الجمعة 18 يناير 2019
فاعل خير | عدن
بن رجب قل مثليه بين الرجال يكفي انه فجع السقاف الذي هرب مثل البسه نرجو من ابناء الجنوب الاحرار الخروج في مظاهرات ضد من يساوم على حقوق الاسرى الجنوبيين الذي هم في سجون الاحتلال الشمالي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فضيحة مالية بالبنك المركزي اليمني
بالصورة: هكذا كان اليمن الجنوبي واليمن الشمالي في سنة 1977
الفنان/ عبدالكريم توفيق حالة مرضية تكشف هشاشة الواقع السياسي ..
من هو صاحب الشخصية الحكيمة الذي أشار له غريفيث في إفادته الأخيرة؟!!
عاجل : عودة نائب رئيس الوزراء احمد الميسري إلى عدن
مقالات الرأي
اللواء/ أحمد مساعد حسين يكتب عن التحشيد العسكري في شبوة بينما كنت في طريقي الى مقر الهيئة الشعبية بمدينة عتق
  علي منصور مقراط رئيس تحرير صحيفة الجيش، والسكرتير الإعلامي لوزارة الدفاع، لا أعرفه شخصياً، ولم أتشرف
في رد الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد لموضوع الدكتور الوالي، أعاد ابو جمال مبادرة مؤتمر القاهرة و التي هي
  د. رشا الفقيه أربعة أعوام منذ تحررت مدينة عدن من قبضة مليشيا الحوثي الانقلابية ومازالت تعاني الأمرين،
  يطالب المجتمع في الجنوب بدولة نظام وقانون ومؤسسات .وبكفاءات وطنية مؤهلة تدير تلك المؤسسات تملك من
قد نطر الى تناول بعض الأمور ليس من باب الاحباط أو اليأس و انما للتوعية من مخاطر تلك الأمور على  أهم واقوى
 هناك العديد من تجار الكباش (البرابر) الموسميين الذين اعتادوا انتظار قدوم العيد الكبير بفارغ الصبر ليضربوا
تطالعنا العديد من المواقع كل يوم بكذبه للنيل من قوة الرئيس هادي، وشرعيته، وتماسك قواته، وثباته، ولكنهم سرعان
هناك مقولة شهيرة تقول (إن سر النجاح أن تكتب هدفك أمامك، وتضل تردد اسمه، وتحلم بيوم تحقيقه) والكيانات الجنوبية
  تزوجت أم الحسين على الطريقة التقليدية لعادات وتقاليد ريف أبين أرض البدو والرعيان ..كانت بارعة الجمال
-
اتبعنا على فيسبوك