مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 مايو 2019 10:35 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 28 يناير 2019 10:43 صباحاً

هادي والجنوب.. من له الفضل على الأخر

يتحدث الموالون للرئيس عبدربه هادي ان للرجل الفضل الكبير في ابراز القضية الجنوبية، وهذه وجهة نظرهم، لكن انا لي وجهة نظر ربما تكون مخالفة او مغايرة تماما لما يقوله ويروج له البعض.

للمرة المليون نقول ان خلافنا مع هادي مشكلة سياسية وطنية بامتياز نحن ننتقد رجل يمثل أعلى هرم في السلطة، كأبيني انتقدت هادي بسبب اهماله لأبين المحافظة التي تدفع الى الساعة ضريبة وصوله الى سدة الحكم.
الرئيس هادي والجنوب، وبشكل مختصر.. من هل الفضل على الأخر.
وللأمانة هادي انسان بسيط وطيب وعلى نياته، تذكر مرة اني التقيت مسؤول مقرب جدا من عبدربه منصور هادي، وسألته عن موقف الرجل من الحراك الجنوبي.
رد علي :"قبل الإجابة عليك اريد اذكر لك شيء، حين اعلن الجنوبيون التصالح والتسامح في جمعية ردفان، اتصلوا بهادي حينها وهو نائب، وبشروه بالخطوة الجبارة التي تمت حين تسامح أبناء الجنوب في جمعية ردفان، وكان هادي فرحا وسعيدا بهذه الخطوة، وخاطب هادي صناع التصالح والتسامح "اهنئكم بالخطوة الجبارة، وانه حان الوقت لكي يطوي الناس في الجنوب كل صفحات الجراح، وان يمضوا في خياراتهم".
قلت له :"جميل جدا، موقف مثل هذا يخلد"؟.
رد :"بعد ذلك بساعات من الاتصال تعرض طاقم حراسة النائب عبدربه منصور هادي حينها لاعتداء بأعقاب البنادق، امام مطعم كنتاكي في صنعاء، من قبل قوة عسكرية اعترضت طريقهم، وحينها فهم الرسالة على طول.
ظل هادي عقبها صامتا وتحديدا من 2007م، إلى 2012م، حين كان الجنوب يضرب بالحديد والنار، في محاولة لقمع الناس التي خرجت من كل الجنوب، للدفاع عن قضاياها الوطنية وفي مقدمتها قضية استعادة الوطن والهوية المسلوبة.
صمت هادي امام الجرائم التي كانت ترتكبها جحافل الاحتلال اليمني في ابين ووعدن ولحج والحبيلين والضالع، وهناك سجل طويل من الجرائم التي ارتكبت في الجنوب، من بينها جريمة مجزرة المعجلة ومصنع الذخيرة في حصن ابين وما تلاها من جرائم حتى وهو رئيس، ومنها جريمة سناح الضالع الشهيرة.
فشلت جحافل الاحتلال اليمني في قمع الجنوبيين، وحينها لجأت صنعاء الى خيارات أخرى، في محاولة لشرعنة الاحتلال العسكري.
كانت هناك عوامل عديدة دفعت بالرجل الى ان يكون رئيسا توافقيا ومؤقتا لليمن، كمرحلة يستعيد فيها الشمال ترتيب أوراقه في الجنوب ويعود الحكم للهضبة الزيدية.
وقف الجنوبيون ضد انتخاب هادي، ليس كرها في الرجل ولكن إدراكا منهم انه لا يمكن ان يحكم في قصر تحيط به الثعابين من كل مكان، وحينها رفعوا شعار انهم ضد محاولة شرعنة الاحتلال اليمني لبلادهم.
حاولوا اغتياله اكثر من مرة في صنعاء، حاولوا اغتيال وزير دفاعه اللواء محمد ناصر احمد وقتل خيرة رجاله في بوابة وزارة الدفاع في صنعاء، في عملية مدبرة، دبرت مثلها للرئيس هادي وعلى مقربه من وزارة الدفاع وتحديدا في مشفى العرضي.
لا شك ان هادي خاض تحديا كبيرا، في صنعاء للدفاع عن طموحاته، للدفاع عن مشروعه، وهذا من حقه، لكن هادي لم يخدم القضية الجنوبية بالشكل الذي يصوره البعض، بل العكس هادي استفاد من القضية الجنوبية، لكنه لم يحسن تلك الاستفادة.
لو لا الحراك الجنوبي، ولو لا الخوف اليمني الشمالي من استقلال الجنوب، لما قبل ان يكون هادي رئيسا ، وهذا امر مفروغ منه، ولا يمكن لأحد ان يقول ان هذا ليس صحيحاً.
كان بإمكان هادي ان يكون قويا وحاكما في صنعاء ان هو وضع الجنوب كسلاح في يده، ليس استغلالا، ولكن بتمكين الجنوبيين من كل شيء، من الجيش والسلطة والقرار والانتصار لهم، ولو من باب الانصاف ورد الاعتبار، لكنه فشل من اول لحظة لذلك.
هادي الذي عقد مؤتمرا للحوار في صنعاء، عمل منذ اللحظة الأولى على اقصاء الجنوبيين وحاربهم الى ان انسحبوا جميعا ولم يبق من يمثل الحراك الجنوبي، قبل ان يأتي بشخوص ألبسهم لباس الحراك الجنوبي، وهم لا يمثلوه.
إقصاء هادي الجنوبيين من مؤتمر الحوار اليمني بشهادة علي حسين البجيري الشاعر والمناضل الجنوبي المعروف، وفي تسجيل لاتصال هاتفي جرى بيني وبين البجيري، يمكن العودة اليه، وهو موجود على يوتيوب، وصف حينها البجيري الرئيس هادي بـ(رئيس الجمهورية العربية اليمنية)، غاضبا من اقصاء الحراك الجنوبي من مؤتمر الحوار.
حين سقطت زنجبار العاصمة وجعار في اتون الفوضى والجماعات الإرهابية كانت محاولة لإغراق الجنوب في الفوضى وتصوير ان تلك الجماعات التي تمولها صنعاء، هي جماعات انفصالية تريد استقلال الجنوب، وان البديل لحكم الهضبة في الجنوب هي التنظيمات الإرهابية.
ولم يكتف نظام الهضبة بذلك، بل انه تم قتل ابرز رجال قبائل آل فضل في عملية غادرة وجبانة قرب جسر حسان، حينما ارادت مجموعة من زعماء قبائل آل فضل تحرير العاصمة زنجبار من مليشيات صنعاء التي كانت تعبث بالمحافظة بتمويل من مهدي مقولة.
واعتقد ان هادي لم يحزن على أحد مثل ما حزن على 42 زعيما وقائدا، من خيرة رجال آل فضل، قتلهم نظام صالح في زنجبار أبين بقصف جوي، في عملية شهيرة يعرفها الجميع.
رتب الأبينيون صفوفهم وأسسوا تجربة اللجان الشعبية، واستطاعوا في غضون اشهر قليلة تأمين المدن، وخوض معركة الكرامة الشهيرة للدفاع عن لودر حاضرة السلطنة العوذلية في العام 2012م.
لكن اين تجربة اللجان الشعبية؟، اين ذهبت الرجال الاشاوس.. لقد اعتبر نظام هادي، اللجان الشعبية نواة لجيش جنوبي انفصالي، بعد ان كان من المفترض ان يتحولوا الى نواة لقوات شرطة محلية رسمية.
اللجان الشعبية لودر التي كسرت شوكة عبدالحافظ السقاف، تشتت افرادها بل ان الكثير من شهداء وجرحى تلك اللجان حرموا من حقوقهم.
اما الوضع في العاصمة، فهادي كان بإمكانه ان يجعل من عدن عاصمة حقيقة بعد التحرير، كان من الممكن ان تكون عدن سلاحا بيد هادي في مواجهة صنعاء، كان بامكانه ان ينصف عدن التي وقف رجالها وشبابها ونسائها في معركة الكرامة، كان بإمكانه الانتصار لعراقة وتاريخ عدن ويعيد لها جزء من حقوقها التي فقدتها جراء الحروب الشمالية المتكررة.
كان بالإمكانه ان يعيد تلفزيون وإذاعة عدن، للبث من العاصمة، ومواجهة الانقلابيين بخطاب وطني ينطلق من عدن العاصمة وليس من العواصم العربية، لكي يتهم الأخرين بالاستقواء بالخارج براحته، لأنه يتحدث بخطاب إعلامي وسياسي وطني من العاصمة وان كانت عاصمة مؤقتة في الخطاب الرسمي.
ليس (جميلا) ان يتهم الأخرين بالاستقواء بالخارج وهو لا يمتلك خطابا إعلاميا من الداخل، اعتقد انه أمر ليس في صالحه.
حين يتحدث عن تقديم الكثير لعدن والجنوب، نحن لم نر أي شيء قدمه للكثير، فأبين التي كان البعض يتوقع ان تصبح سنحاناً أخرى تعاني حد الموت وأهلها يعانون من شظف العيش والمجاعة، ولو لا اعتمادهم على تربية الأغنام
والنحل والزراعة، لماتوا جوعا.
حين تزور أبين تشعر بالقهر على الحال الذي وصلت اليه العاصمة زنجبار والمناطق الريفية، تشعر بالقهر حين تشاهد بحيرة المجاري الطافحة في مدخل لودر، حالة الحزن والقهر التي يعيشها الأبيني لا يمكن وصفها، فماذا قدمت لأبين؟.
أبين كانت تعاني من فراغ أمني كبير، لولا جهود قوات الحزام الأمني التي يقدم رجالها ارواحهم ثمنا للأمن والاستقرار في المحافظة.
وفي الأخير، نحن لم نعادِ هادي، بل اننا كنا الأكثر حرصا على ان يكون رئيساً قوياً يدافع عن طموحاته وطموحاتنا كشعب.
والحديث يطول، ولكن نقول عذرا على الاطالة.
#صالح_أبوعوذل

تعليقات القراء
362948
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الاثنين 28 يناير 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
هادي اللعنه التي اصابت الجنوب للاسف رجل بحجم الظل لايهش ولا ينش ولا يغني من جوع

362948
[2] كفيت ووفيت ابو عوذل
الاثنين 28 يناير 2019
ابن الجنوب | الوطن الجريح
كلام من ذهب يابو عوذل وضعت الحقائق كامله

362948
[3] فضل ايه اللي انت جاي تقول عليه
الاثنين 28 يناير 2019
سلطان زمانه | ريمة
الجنوب حقك أخرجه نازحًا مذمومًا عام ١٩٨٦ وحاكمه غيابيًا.

362948
[4] مصدق نفسك
الاثنين 28 يناير 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
محجوب

362948
[5] لا تحلل بعقلية الهوى الشخصية لواحد في موقع رئيس
الاثنين 28 يناير 2019
معلق | من الجنوب
بمعنى وكأنه عليه يتصرف ومعه جهاز التحكم وهكذا ستسير الأمور كما هو يريد . الصح ان الجنوبيين يتمنوا انه هو عليه ان ينصف الجنوب , والاصح ان كل الشماليين يتمنوا ان يكون فقط سلم لما يتمنون وهو ابتلاع الجنوب بعد . ولكن من موقعه لا يستطيع فقط ان يخدم جهة الجنوب كسياسي وشخصيأ من جهة تفكيرهن الأعلم . وانا أناقش طريقة تفكيرك لسرد ما كان عليه ان يفعل حتى يكون جنوبيأ خالص .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناوئون للامارات يعقدون اول لقاء لهم في عدن
احمد علي عبدالله صالح يدعو للحفاظ على الوحدة اليمنية والدفاع عنها (فيديو)
الحوثيون يهددون بنشر فضيحة جنسية لاحد قياداتهم
القبض على متهمين بقتل طبيب يمني في مصر واعترافات مروعة للقتلة
محافظ تعز يعلن انطلاق معركة (قطع الوريد) ضد الحوثيين
مقالات الرأي
   سمير رشاد اليوسفي 
في الفترة التي سبقت تأسيس حسن البنّا لجماعة الإخوان، حاول  أستاذه محمد رشيد رضا
ذات يوم وفي اوج الاختلاف الجنوبي وانقسام الشارع الجنوبي بسبب تدخلات الشرعية وحكومتها إبان رئيسها السابق بن
        ✅ يبدو أن معركة الضالع الأخيرة ، معركة القتال إلى آخر جندي في الجنوب كما قال السيد عبدالملك
عبير بدر كان من الغريب عودة الحوثيين للصراع في الضالع، وقد تلقو الهزيمة ومنيو بالخسائر في المرة الأولى، لكن
انعكاس الصورة الحقيقية التي تواكب المسيرة الانقلابية منذ بداية المؤامرة على الرئيس هادي ومخرجات الحوار
  جمال الغراب لا تالوا ايران جهدا في محاولاتها لفرض واقع من الهيمنة على المنطقتين العربية والشرق اوسطية
السياسيون في كل زمان ومكان هم المتمرسون في فن التلاعب بالتصريحات، فالسياسي اليوم له تصريح، وغداً قد تجد له ضد
     د. عمر عيدروس السقاف   - مئات الأشخاص مخفيون قسراً لسنوات منذُ مابعد تحرير عدن والجنوب، وأهلهم
  هـُــمود كل الجبهات العسكرية بالشمال في وقت تستعر فيه جبهة الضالع بشدّة لا يحتاج مِنّا إلى ذكاء وحدس
    لم يعد التقاعد او الإحالة الى المعاش مبررا لاقصاء الكفاءت في اي مرفق كان فكيف لو كان في التربية
-
اتبعنا على فيسبوك