مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 مارس 2019 01:24 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 22 فبراير 2019 03:31 مساءً

الرسالة المسجدية بلودر .. والعبث بها من خطباء مراهقين لايفقهوا القول !!

من مشكلات الفكر الديني المعاصر اليوم إدعاء بعض الناس من خطباء مراهقين وحدهم دون غيرهم لهم حق الكلمة في تفسير القضايا الدينية بمزاجيه وعناد اساسه عدم المعرفة الكافية لديهم وبتسلط غير قابل للقياس !

فإلى أي مدى يكون الاختلاف ؟ وماحدود هذا التنوع ؟ ! هذان السؤلان من الاسئلة التي شغلت عقول المسلمين قديما ومازالت في حاجة للاجتهاد حديثا ، أتت رسالة الإسلام في وقت قد هيئت فيه البشرية للإدراك العقلي المجرد لتقبل الرسالة المحمديه ، وذلك تتويجا لكل الصراعات الماضية التي مرت على البشرية عبر تاريخها الديني الطويل ، أتت رسالة الإسلام في الضوء الساطع للتاريخ فلم تلتبس ولم ينحني رأسها لأي اسطورة من الأساطير ، إذ هي الرسالة الوحيدة التي سجل تاريخها وسجلت وقائعها بأدق التفاصيل الممكنه !

وكان هدفها شريف وليس كما هو حاصل اليوم في بعض مساجد لودر من بعض خطباء افسدوا على الناس معايشهم من دون دليل ولابرهان في خطاباتهم التي هي مازادت الطين إلابله .. فليتقوا الله في المنابر الذين هم محاسبون عليها بكل لفظ وقول ، فكل هذا المجد والعظمة وصنيع مايعمله البعض من خطباء مراهقون الذين هم اساسا فاشلون في حياتهم الدينية والعملية ووجدوا الرسالة المسجدية مرتع خصب و ماوى لهم وسلم لنزوات حقيرة وجبانة هم بعيدون كل البعد عن الإسلام ولم تعد حياتهم إلا مجرد ذكريات غابرة تحكي عن اوضاع العجز التي عانوها في ماضيهم واستبدلوها بخدع وزيف وغش٠ فالإسلام بريئ منهم كبراءة الذئب من دم يوسف !

والمعيب واللافت للنظر وللناظر معا ، من هؤلاء الذين نصبوا انفسهم مشائخ وخطباء ووعاظ وبا ايديهم تصنيف البشر وفقا ولا اهوائهم ونظراتهم القاصرة هم اساسا من اذكى نار الفتة وهم من اشعل فتيل الحرب بين المرء وزوجه ، وتشتد مرارة هذا الشعور عند مقارنة ذكريات ماضيهم المزري والمعيب مع حاضرهم الذي يخفي الويل والثبور للإسلام وهم لايشعرون !!

علينا أن نعرف جميعا أن الإسلام جامع كبير لكل البشر ، وهو جامع ليسع الخلق أجمعين ، على الرغم من كل مايفرق هؤلاء الخلق من صفات فردية وجمعية ، وممايندرجون فيه من تصنيفات وفئات وشعوب وطبقات وألوان وألسن ولهجات وأزمان وأصقاع ، فهو يسع العربي والفارسي والهندي والزنجي وهو يسع العامل وصاحب العمل والأمام والمأموم فلاتغرك اخي العمامة والسواك والقميص الذي هي اساسا وبال عليك أن كنت من هذا الفصيل .. فا احرص أخي الخطيب (المراهق) وفقك الله إلى كل خير وسداد بأن لاتقذف الناس حتى تتبين الحجج والبراهين ، والله سبحانه وتعالى يقول : (يأيها الذين ءامنوا إن جآكم فاسق بنباء فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين ) سورة الحجرات الاية (6) ...

فعند إدراككم كخطباء ووعاظ لرسالتكم (الشريفة) كما يجب ويبنغي نقلها وفقا ولنصوص وشريعة سمحة كتاب وسنة بهذه النظرة وبهذا الفهم يمكن أن ندرك أن الناس تقترب من الدين الواحد اقترابا تتنوع تصوراته تنوعا نسبيا ، وتتفاوت مثيراته وتوجهاته ، وتتباين دوافعه وأحواله ، وكل ذلك في نطاق الضوابط الدينية الواحدة ، وفي حدود ماتسمح به اسس الدين وأصوله ، وفي هذا النطاق تتنوع مواقف الناس وأحوالهم واستجاباتهم ، وتختلف وجهات انجذاب كل منهم لأي عنصر من عناصر الدين وخصائصه وتتعدد فيهم جوانب الاهتمام به !

فلا نطلق صفة العموم فهناك خطباء مميزون شرفاء في مساجدنا بلودر صادقون في القول عباد زهاد ، يبتقون الاجر من الله .. ليس كحال اولئك الذين يهرفون بمالايعرفون ... هم
يبالغون أن الصواب المطلق في حديثهم وهذا هو وجه القصور العلمي في شرايعهم و عدم إدراكهم لحقيقة غيبية يعلمها ( الله) وحده .. فلابد من تحري الصدق في الحديث فالخلافات كثيرة لابأس في ذلك ، ولكن لابد أن يعي الخطيب الفاهم الزاهد الورع ما يقول !!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  لا اعرف لماذا لاتحرك الشرعية ساكناً تجاه قادات الاولية الذي يقومون بسرقة رواتب الجنود المساكين تحت حجج
المشقاص  المشقاص هي المنطقة الساحلية والوديان المنحدرة من الهضاب والجبال الساحلية ،الممتدة من شرق مدينة
مرور أكثر من عامين على تعيين اللواء الركن  أبوبكر حسين سالم كمحافظ لمحافظة أبين يجعلنا هنا من باب الحرص على
بفضل من الله .. ثم بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي حفظه الله ، وبتعاون منقطع النظير من قبل
الحديث عن الفساد في ابين ذو شجون والجماعة بالسلطة المحلية كمن يذر الرماد في العيون و الغالبية غارقة  في
عندنا جملة تردد في بعض مناطق محافظة إب ، تطلق على الأشياء غير الحقيقية والأفعال الكاذبة غير المجدية التي لا
يابه كيه روح لك كدا كلهم كذابين حسك تصدق الهلس والشعارات والوعود الكاذبه والكلمات الرنانة التي يدغدغو بها
في الاونة الاخيرة حدثت تغيرات كثيرة بين اوساطنا كنسيج مجتمعي جنوبي، فخلال ما نراه يومياً في كل وسائل الاعلام
-
اتبعنا على فيسبوك