مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 مايو 2019 06:17 مساءً

  

عناوين اليوم
فن

الذكرى( الثالثة) لرحيل فقيد الغناء اليمني الفـنان الكبـير / محمد علي ميسري

الاثنين 11 مارس 2019 01:10 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

كتب الفنان / عصام خليدي:

يتساقط المبدعون تباعاً كأوراق الخريف بعد رحلة معاناة موجعة مع المعاناة و المناشدات والاستغاثات والوعود الرسمية العرقوبية ؟! تتعاقب حكومات التحاصص والقسمة بين فرقاء الأحزاب السياسية المتناحرة المتقاتلة التي تضع ( الفنانون والمبدعون والمفكرون والعلماء) في أخر أجنداتهم في إدارة شؤون البلد المطحون المكلوم المثقل بمآسيه ونيران ولهيب أوجاعه وجراحاته يخسر الوطن في كل لحظة واحداً من ضحايا الكلمة الشريفة والنغمة الصافية العذبة التي أضاءت حياتنا وأسعدت صباحاتنا وأمسياتنا بفيض من الفكر والعلم والثقافة والغناء الرصين الراقي.

فجعت الأوساط الفنية والثقافية في صـبـاح الثلاثاء الموافق 2/ فبراير/2016م بخبر وفاة ورحيل الفنان الشامل والأديب والتربوي المناضل محمد علي ميسري أثناء تلقيه جرعات علاج الغسيل الكلوي في محافظة عدن بمستشفى الجمهورية التعليمي ..

بعد رحلة شاقة مضنية مع المرض والمعاناة  النفسية والعضوية والتغييب والتهميش والجحود والنكران ..

محطات هامة في مسار

تجربته الإبداعية الفنية :

عشقناه وألـفـناه صوتاً عذباً شجياً صافياً متدفقاً كنهر جار قوياً ومؤثراً ينـفـذُ بسلاسة وعفوية الى الروح والقلب يتوغل بتلـقائية وعمق بين حنايا وثـنايا الأفـئـدة والمشاعر والأحاسيس يلامس بفنه الراقي ويحتضن عقولنا ووجداننا وعواطفنا بل ونستطيع القول أنه (حالة فنية شديدة الفرادة والخصوصية) أجتمعت في دواخله قدرات ومزايا وملكات ربانية مدعمة بموهبة فـذة لتشكل وحـدةً ونسيجاً وتناغماً إنسانياً ورومانسياً تبلور بوضوح جلي وحنكة وإقتدار في تجربته الإبداعية في مسارات وسياقات نغمية مقامية وإيقاعية فقدم للجماهير في الداخل والخارج خلاصته وخلطته الإبداعية السحرية بمزيج من التلاقـح والتداخل والإنصهار بين الغناء البدوي والفلكلور والتراث بمختلف أنماطه وأشكاله وتلويناته وإيقاعاته والعبور به بمعرفة وثقافة ودراية الى مدارات سفر الغناء الحديث والمعاصر ليصبح (الفنان الميسري) وبما قدمه من غناء متألق ( رقماً بارزاً ) صعباً ومهماً في سجلات وصفحات تاريخنا الغنائي الحديث أخـترقـت تجربته الفنية جميع الفواصل والحواجز والأزمنة والأماكن وتميزت مدرسته الغنائية الموسيقية المتكئة على عنصرين ومحورين هامين:

 

المحورالأول :

التعامل والتعاطي مع الأصالة والتراث والفلكلور الشعبي والإيقاعات المتداولة المختلفة في المحافظات التالية: أبين / لحج / حضرموت / ومدينة عدن.. وإعادة تقديمها بمحاولة محاكاة ذلك الإرث الفني والإنساني بمعالجة إبداعية تحمل رؤى وأبعاداً جمالية إضافية جديدة تجاوزت النطاق المحدود والدوائر البيئية المحلية الضيقة الى أفاق غنائية موسيقية رحبة .

 

أما المحور الثاني :

يستند إلى عنصر الإبتكار والخلق والحداثة والتجديد في أساليب وطرائق الغناء اليمني المعاصر.

تـفردت غنائياته في بناءاتها المعمارية الهندسية الشاهقة الباسقة وبالتمرد والخروج من دوائر الرتابة والسكون إلى فضاءات وأمـداء الحركة والتحليق وخلق جمل وقوالب موسيقية (تطـريـبية تعـبـيريـة) مليئة مفعمة بالحيوية والرشاقة والنشاط والحوارات النغمية (الديالكتيكية والديناميكية الفنية المدعمة لحنياً ومقامياً وإيقاعياً ) المستندة على إبراز وإظهار (كوامن ومطارح وإنـبعـاثـات البهجة والفرحة والتفاؤل والجمال) .

نجح الفنان المتألق الميسري مطرباً وملحناً وشاعراً بوضع بصمة غير مسبوقة في الحانة وأغـانيه الخالـدة التي نتـذكر منها على سبيل المثال: يا فـلاحـه / الزعل دا على إيش /  كيفكم يا حبايب / شـي معـك لي أخـبار / سلم .. سلم يا محبوب / كـتبت إسـمك / شـوف بعـينك شـوف / ليـلة / عيدو .. يا عيدو (كل سنه وأنتم طيبين) / وأغنيته الشهيرة غني يا عدن الثورة / بالإضافة لتعاونه مع شاعر مودية الكبير (علي رامي) في أغنية  أنا هاجسي في رأس عبدالله حسن الضابط السياسي الإيراني ( عبدالله حسن جعفـر المبعوث من عدن الى مودية) إبـان فترة حكم الإستعمار البريطاني / وأغنية يا عم منصور.. وغيرها من الأغـنيات العذاب الحاليات الخالدات التي وشمت في ذاكرة وذائقة المستمعين في داخل الوطن وخارجه .

 

ابـتـدأ فقيد الغناء وفناننا المبدع حياته الفنية رسمياً في ( تسجيلات إذاعة عدن عام 1966م ) وأستطاع أن يحتل مكانة فنية متميزة مرموقة، ويـعـدُ الفنان الميسري من أبناء مدينة (مودية) الباسلة الأبية الثائرة المشهودة والمعروفة بتاريخها الوطني المشرف في الملاحم النضالية البطولية.

عرفته فناناً متواضعاً مـثـقـفاً مثابراً معتزاً بنفسه وبما قدمه من عطاء فني إبداعي نوعي متفرد جعله من الفنانين المتصدرين للمشهد الغنائي في اليمن والجزيرة العربية والخليج العربي بجدارة وإستحقاق بل وأعتلى وتبـوأ مواطن النجاح والتفوق في قلوبنا وضمائرنا أنه واحـد من الفنانين الكبار والقلائل المنشغلين المشتغلين في هاجس البحث والتعب المضني للوصول الى منابر وغايات التجديد والمغايرة في أسلوب ونمط وشكل الغناء اليمني الحديث والمعاصر مع الإحتفاظ بالهوية والمذاق والنكهة العريقة والأصيلة .

 

ولا يسعني في نهاية هذا المطاف الإبداعي والتناولة الفنية عن  فقيد الغناء الفنان والتربوي الكبير والمناضل / محمد على الميسري ( أبا منير وعلي ) إلا التذكير بمناقبه المتعددة والإشادة والتقدير بدوره الإبداعي المتميز الفاعل في رفد وإثراء المكتبة الفنية الغنائية الموسيقية على إمتداد ساحات وفضاءات الوطن وفي الجزيرة العربية والخليج العربي ..

تغمده الله بواسع رحمته ورضوانه ويلهم أهله وذويه ومحبيه في الداخل والخارج الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون.




المزيد في فن
فيلم عن أطفال اليمن للمخرجة الأردنية "نسرين الصبيحي" يحصد جائزة دولية ثالثة
حصد فيلم "وما جاء الفجر" للمخرجة الأردنية نسرين الصبيحي، مساء اليوم السبت، جائزة أفضل فيلم وثائقي قصير في "مهرجان جنوب أوروبا الدولي للأفلام"، المنعقد حاليا في
عمر ياسين نجماً: اليمنيون ينتقمون من الحرب بـ”الزمن الجميل”
في بلادي التي انهكتها الحرب وقسوتها، يتعلق اليمنيون بأي حكاية نجاح، فيتعاملون معها بحفاوة كنسمة منعشة لطفت ظمأهم.. من هنا كان اشتعال مواقع التواصل الاجتماعي
الفنان اليمني الشاب”عمر ياسين“ يتوج بلقب برنامج الزمن الجميل
توج الفنان اليمني الشاب عمر ياسين بالفوز بلقب فارس الاغنية العربية الطربية على قناة ابوظبي الاماراتية    الفنان اليمني الشاب شارك في برنامج الزمن الجميل الذي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظل غريب يطوف في سماء أبين
ظهور جسم غريب في سماء محافظة أبين
لأول مرة.. لقاء يجمع هاني بن بريك وأحمد علي عفاش
الجنرال الأحمر : لا وحدة بالإكراه
انفجار انبوب المياه الواصل الى مديريات المعلا والتواهي
مقالات الرأي
  عزيز محمد الأحمدي حان الوقت الذي يستقيظ فيه الجنوبيين الواهمين بالانفصال و المتمسكين بالمجلس الإنتقالي
بعد أن تصحرت العلاقة بين الشرعية والإمارات في الآونة الأخيرة  ماذا أرادت الامارات أن توصلة للشرعية
   في البدء على ان اشير قبل ان ابين وجهة نظري بشان العوامل والعلاقات السبية المسؤولة عن هذا
  سيكون على الجنوب وابنائه مواجهة واقع قادم أشد ظلاما من الواقع الذي نتج عن الثورة الأولى إذا استمر
في مثل هذا اليوم من عام 90م  21 مايو تم اعلان الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية
      الخد يعلم ما في الدمع من حرق *** وليس تعلم ما فيه المناديل   ان البكاء على قدر الشعور  **  فكم
في مثل هذا اليوم السابع عشر من رمضان 2015م ابتدا يومي بالاستيقاظ لتناول وجبة السحور ومن ثم الاستعداد للذهاب الى
  كانت الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو إنجازا عظيما حيث أنها وحدت الجغرافيا والإنسان اليمني ذلك
    فجأة، تقلب القوى الجنوبية المشهد رأساً على عقب، ناشرة المزيد من الجدل عن أهدافها وسقف طموحاتها أو حتى
حينما كانت الة القمع والقتل للنظام تدوس على جثث القتلى وتمزق اشلاء جرحى الجنوب، حينما كان شرفاء النضال
-
اتبعنا على فيسبوك