مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 مايو 2019 06:17 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

إثر تصدعه بسبب الحرب : إنهيار منزل كابتن رياضي بأبين ونجاة أسرته بأعجوبة !!

الأربعاء 13 مارس 2019 04:28 مساءً
زنجبار - خاص - نظيركندح

 

 

إنهار منزل الكابتن/ رشيد الكيله الكائن في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين وتهدمت أجزاء كبيرة من المبنى المكون من " اللبن " الطين ومن الصدف القدريه أن تبقى منه غرفة واحدة كانت الأسرة مجتمعة فيها لمشاهدة التلفاز .. نجت الأسرة من موت محقق ولم ينجُ مالك المنزل من وطأة الظروف المادية الصعبة التي أعجزته عن إعادة بناء حمام المنزل ناهيك عن غرف المنزل المهدمة ..

علماً بأن الكابتن/ رشيد الكيله أحد أهم وأبرز لاعبين نادي " حسان " الرياضي بمحافظة أبين في فترة الثمانينات ولعب لفريق هلال الحديدة في بداية الوحدة اليمنية ..

إنقطع عن اللعب لتعرضه لإصابة في الركبة أثناء المبارة وإلى الآن لايزال يعاني من الإصابة لكونه لم يتلقي علاجاً لا داخليا ولا خارجيا بسبب ظروفه المادية الصعبة ..

حاليا يعمل رئيس قسم الأنشطة المدرسية بمكتب التربية والتعليم بالمحافظة وكذلك رئيس الجهاز الفني للمنتخبات المدرسية لخبرته الرياضية ومنذ توليه هذا العمل أخذ بطولة كأس رئيس الجمهورية مرتين ..

والده الأستاذ المرحوم/ عبدالقادر حسين الكيله أحد مؤسسي الندوة الفضلية الموسيقية ورئيس إتحاد الفنانين اليمنيين وشاعر غنائي معروف غنى له أبرز نجوم الفن اليمني ..

هذه الحادثة تعيد إلى الأذهان إهمال السلطات المحلية في المحافظة ورئاسة الوزراء لقضية الإعمار لمحافظة أبين الذي تاه وضل طريقه حتى الآن فبدأت المنازل تنهار على رؤوس أهاليها وهم واقعون بين مطرقة الإهمال وسندان الفقر الغالب على أكثر السكان في المحافظة ..

الكابتن/ رشيد الكيله ناشد رئيس الجمهورية المشير ركن/ عبدربه منصور هادي ورئيس مجلس الوزراء د/ معين عبدالملك ومحافظ المحافظة اللواء ركن/ أبوبكر حسين سالم ورئيس إتحاد كرة القدم ورجل الأعمال الشيخ/ أحمد صالح العيسي بضرورة الإلتفات إلى وضعه ودعمه لإعادة بناء منزله ولو بسلفه تُعطى له على حساب الإعمار وتخصم من مخصصه من الأعمار إذا أعيدت للإعمار الحياة ورفع عنه الحظر وتم صرفه لأبناء أبين ..

فهل يستجيب المحافظ لهذا النداء الإنساني لإنقاذ أحد أعمدة التربية والرياضة في المحافظة الأستاذ الكابتن/ رشيد الكيله ؟!

هذا مانأمله من محافظنا اللواء ركن/ أبوبكر حسين سالم ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
قائد كتيبة الدفاع الساحلي بسقطرى .. يؤكد بأن تسجيل الدفعه الجديدة جاء بناءً على توجيهات وزارة الدفاع اليمنية
أكد العقيد "سعد سالم" قائد كتيبة الدفاع الساحلي بسقطرى بأن تسجيل الدفعه العسكرية الحاليه جاءت بتوجيهات من وزارة الدفاع اليمنيه الشرعيه وبتنسيق مع السلطه المحليه في
الذكرى التاسعة والعشرون ليوم الانتصار للثورة اليمنية وبداية نكبة الجنوب الكبرى.
‏يصادف اليوم الأربعاء موافق 22مايو ذكرى يوم الوحدة اليوم الذي تم فيه الإنتصار للثورة اليمنية 26سبتمبر و14أكتوبر والذي جاء تتويجاً لنضالات أبناء اليمن الأحرار في
بعد خمس سنوات من الحرب .. تعز الحصار لايزال قائم .. والطرق مغلقة إلى أجل غير مسمى
مناطق معزولة عن بعضها بشكل كلي ومسافة ال 10 دقائق باتت تستغرق 12 ساعة مشوار ال 100 ريال بات يحتاج 15 ألف مواطنون غير قادرين على العودة إلى منازلهم والمئات فقدوا وظائفهم..




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظل غريب يطوف في سماء أبين
ظهور جسم غريب في سماء محافظة أبين
لأول مرة.. لقاء يجمع هاني بن بريك وأحمد علي عفاش
الجنرال الأحمر : لا وحدة بالإكراه
انفجار انبوب المياه الواصل الى مديريات المعلا والتواهي
مقالات الرأي
  عزيز محمد الأحمدي حان الوقت الذي يستقيظ فيه الجنوبيين الواهمين بالانفصال و المتمسكين بالمجلس الإنتقالي
بعد أن تصحرت العلاقة بين الشرعية والإمارات في الآونة الأخيرة  ماذا أرادت الامارات أن توصلة للشرعية
   في البدء على ان اشير قبل ان ابين وجهة نظري بشان العوامل والعلاقات السبية المسؤولة عن هذا
  سيكون على الجنوب وابنائه مواجهة واقع قادم أشد ظلاما من الواقع الذي نتج عن الثورة الأولى إذا استمر
في مثل هذا اليوم من عام 90م  21 مايو تم اعلان الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية
      الخد يعلم ما في الدمع من حرق *** وليس تعلم ما فيه المناديل   ان البكاء على قدر الشعور  **  فكم
في مثل هذا اليوم السابع عشر من رمضان 2015م ابتدا يومي بالاستيقاظ لتناول وجبة السحور ومن ثم الاستعداد للذهاب الى
  كانت الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من مايو إنجازا عظيما حيث أنها وحدت الجغرافيا والإنسان اليمني ذلك
    فجأة، تقلب القوى الجنوبية المشهد رأساً على عقب، ناشرة المزيد من الجدل عن أهدافها وسقف طموحاتها أو حتى
حينما كانت الة القمع والقتل للنظام تدوس على جثث القتلى وتمزق اشلاء جرحى الجنوب، حينما كان شرفاء النضال
-
اتبعنا على فيسبوك