مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 17 يوليو 2019 09:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 18 مارس 2019 02:23 مساءً

الزواج من مشرف حوثي

 

الماضي الإمامي يعود في اليمن بوجه أكثر شناعة في ظل بقاء شريحة واسعة من الشعب على جهلها بحقيقة الدين للإنسان
الإماميون الجدد استساغوا فكرة السيطرة وحكم الشعب اليمني بفكرة الولاية وتنصيب الرموز الدينية التي تمثلت بقائد المسيرة القرآنية على حد تعبيرهم ، وإضفاء هالات القداسة على كل ما يحمل اسم أو صفة حوثي .
ومن هنا تقرع طبول الحرب في وجه التعدد المذهبي والسياسي والاختلاف لإبقاء "العِرق" الإمامي "الحوثي" الحاكم بأمر الله ، فالتكفير هي السلعة الرائجة التي يروجها الحوثي ليحرك بها ترسانته الحربية ويحشد من خلالها المقاتلين لينصبوا فخاخ العداء في كل مظهر من مظاهر الحياة وفتح جبهات حرب داخلية بين القبائل لتأصيل فكرة الجهاد في سبيل الله التي يحملون لوائها لكل من يرفض الخضوع لهم .
ومن الأفكار التي نشرها الحوثي بين المجتمع وتلقى قبولابين شرائح المجتمع البسيطة " فكرة الزواج من مشرف حوثي" أو الزواج من زوجة مشرف حوثي قدم نفسه فداء للوطن حسب تعبيرهم وهو ما يعد مقدسا وأجر عظيم عند الله وسبب في دخول الجنة.
وما نراه من تقديم الأمهات لأولادهن تباعا للاستشهاد في سبيل الحوثيين أصبح مفخرة يقدمها الإعلام الحوثي لتصدح أصوات الأمهات في تلك الوسائل معبرة عن اعتزاهم بتقديم أولادهن لمحاربة المرتزقة وهي الفكرة الأخرى التي روج لها الحوثيون لتكون صفة لمن يحاربهم أو يعارضهم ، وما يشاهده المواطن على الأرض حقيقة رفض الأمهات بإقامة عزاء أو أي مراسيم للحزن لفقد أبنائهن.
وهنا يستحضرني حديث الأستاذ النعمان : كان القبيلي المجند الذي يقدم من شمال صنعاء إلى سهول تهامة و إب وتعز والبيضاء لا يسمى جندياً بل مجاهداً في سبيل الله وعلى هذا الأساس أبيح له أن يسكن في مساكن الأهالي بالقوة حتى لو أدى الأمر – وكثيراً ما كان يؤدي – إلى خروج رب المسكن ليسكنه المجاهد في سبيل الله ويفرض على الزوجة أن تتولى خدمته وإطعامه ما يختار من طعام، وكم من أكواخ وبيوت هدمت وأحرقت لأن فلاحاً أو فلاحة اعتذرت بالفقر عن تلبية الرغبات المسعورة للجنود»..
والكلام مازال للأستاذ النعمان الذي يؤكد بقوله «لقد وجه الإمام يحيى قبائل الشمال التي حاربت تحت قيادته الأتراك نحو الجنوب (تعز وإب) وتهامة بدعوى المحافظة على الراية المحمدية في بلاد "كفار التأويل" و"إخوان النصارى" .
وها هي ذي اليمن ترزح تحت فكرة الإمامة التي تحرك القتل في كل اتجاه بحجة الجهاد ضد التكفيريين، فالإسلام في نظرهم محصور فيهم وفي سلالتهم الأبدية. ويتحول الدين من سلام للإنسان إلى حرب سلالية يقودها الحوثيون .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حقيقة دفن الرئيس صالح ..أين ومتى وكيف تمت؟؟ ولماذا صمت أحمد علي وطارق وقيادات المؤتمر عن الإفصاح بالأمر ؟؟
ماذا لو رأى الروس والانجليز والرئيس صالح هذه الصورة في عدن ؟
مسؤول حكومي يقول إن القوات الجنوبية (ميليشيات) ومن يقاتل في اليمن هم الجيش الوطني
ولادة طفل بعين واحدة بردفان
عاجل - مصدر : الوزير الميسري في زيارة رسمية للرياض
مقالات الرأي
لن أعدّد في خصال الرجل وحُسن سجاياه،ولن أكتب فيه نثراً أو شعراً أو أدباً، فصيته سبقه،وماضيه يحكي بطولاته
    أ / جمال عبد الله محمد عباد السَّقَّاف *       السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، إخواني في
 بصرف النظر عن مدى حجم الانسحاب العسكري الإماراتي من اليمن ومن الشمال على وجه التحديد، إلّا أن هذا القرار
مراكز صيفية للأطفال، وقانون إلزامي لتجنيد الشباب، وأحكام بالجملة لإعدام مختطفين مدنيين، وإختطافات
  د. رشا الفقيه   حادث سير بسيط في طريق هيجة العبد الفاصلة بين محافظتي تعز ولحج، أصيب فيه محافظ تعز نبيل
أمس كنا في مرافقة القافلة الإغاثية التضامنية مع محافظة الضالع الأبية القادمة من محافظة أبين ورغم متاعب
لم يكن السابع عشر من يوليو 1978م يوماً عادياً في التاريخ السياسي المعاصر لليمن.. كما أن هذا اليوم ليس مجرد
تعتبر محافظة شبوة أحد أهم محافظات الجنوب التي جعلت من مساحتها الجغرافية الكبيرة  وما حوت من الثروات واهمها
بعد انفراج أزمة 2011  عبر اتفاق المبادرة الخليجية التي نتج عنها انتخابات رئاسية وتشكيل حكومة وفاق ، كان حزب
-------------للمرة الثانية يتحدث السيد بوريس جونسون المنافس علىمنصب رئاسة الوزراء في بريطانيا ، بعد استقالة تريزا
-
اتبعنا على فيسبوك