مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 11:10 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 24 مارس 2019 02:49 مساءً

بالمكشوف.. هل حرب اليمن بلا نهاية؟

ألح علي سؤال العنوان، بعد أن قرأت المقابلة التي أجرتها صحيفة الشرق الأوسط مع وزير الدفاع في الشرعية. يستقبل الشعب اليمني العام الخامس للحرب بعد غد، والوقائع تقول لا يمكن هزيمة مليشيا الحوثي بمثل هذه الشرعية..

برر وزير الدفاع عدم سقوط نهم بطبيعة التضاريس وزرع الألغام من قبل المليشيا. وهذا التبرير بحد ذاته يؤكد أن الرجل ليس لديه فكر إستراتيجي ولديه فجوة بين القول والفعل. والأدهى والأمر أن الرجل قال إن مليشيات الحوثي عينت أناس أتت بهم من خارج المؤسسة العسكرية، بعضهم كانوا يبيعون شجرة القات، وقامت في تعينهم في مناصب عسكرية وهمية.

أليس من الأولى بوزير دفاع محترف أن يقدم إستقالته، طالما لم يستطع هو وجيشه هزيمة هؤلاء الذين يبيعون شجرة القات والذين لا يمتلكون أي خبرة عسكرية؟

نحن أمام وزير دفاع في حكومة تقدم تقارير وإعلامها يصدر أخبار مضللة بشأن تقدم الجبهات بعد أربعة أعوام من الحرب، ما يعطي إنطباعا زائفا بالوقائع على الارض. زعم أن الشرعية تسيطر على 85 بالمائة، لكن الحقيقة تقول أنهم في الواقع لا يسيطرون حتى على 10بالمائة في مأرب. يعلم الوزير أنه لا يستطيع أن يدير وزارته من عدن. ويعلم أن عدد قوات الجيش الوطني تفوق عدد عناصر مليشيا الحوثي بنسبة 10إلى 1.

ولست بحاجة للقول إن الشرعية لم تضلل الرأي العام بشأن وضع الحرب في اليمن فحسب، بل أيضا فيما يتعلق بوحدة البلد. فبرغم التكلفة الباهضة للحرب إلا أن الأمن لم يضبط في عدن وتعز التي تشهد مستوى لا يصدق من الوحشية.

إذا أردنا تقييم الحرب في اليمن بقيمة الدولار لوجدناها أكثر كلفة من خطة مارشال التي أعادت الإعمار في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية. 
سأذكر الوزير أن تعز التي تقع تحت الشرعية تشهد مجازر مشابهة لمجازر روندا. يؤخذ الجرحى من داخل المستشفيات ويرمون في قارعة الطريق. ناهيك عن النساء الحوامل اللاتي أجهضنا بسبب الفزع والخوف. وفي الوقت الذي تقتتل الشرعية في تعز بالقيادات المؤهلة على رأي وزير الدفاع مليشيا الحوثي بقيادة بائعي شجرة القات تتقدم في قعطبة.

اخيرا أقول لمن يريد أن يحرر اليمن حقيقة وليس زعما، لا تراهنوا على الشرعية بتركيبتها الحالية، لأن هذا الرهان لن يؤدي إلى نتيجة. 
من يريد تحرير اليمن عليه أن يستعين بمستشارين لديهم الرغبة في تحرير اليمن. فمليشيات الحوثي ليست قوية إلا بضعف مسوخ الشرعية. فهي ليس لديها حاضنة شعبية، لكن حاضنتها الحقيقية هي الفساد وسوء المعاملة داخل الشرعية وسجلات الرواتب الزائفة التي تتضمن الجنود الأشباح وسوء القيادة.

تعليقات القراء
375472
[1] مخطط لها أنها تكون مستمره
الأحد 24 مارس 2019
باسم | ردفان
طبعا كل شي له نهايه. .....وكما عنوانك هل حرب اليمن بلا نهاية؟ من منظور عالمي ومخطط يهودي وتنفيذ أيادي السعوديه والإمارات هو من خطط للحرب ومن يدير هي مخططه بلا نهايه. ......يهودي من خطط لهذا عندما كثرة الهجمات الانتحارية في أوربا وأمريكا واوشكة تلك الدول أن تنهار فخطط نقل المعركة إلا الشرق الأوسط بخلق الصراعات والحروب المستمره وعدم التدخل لاخمادها وبل ومدها لاستمرارها .....وواضح ذالك في سوريا والعراق وليبيا وأخيرا اليمن وهي مخطط لها أن تكون مستمره ولو ارادو أنها الانقلاب يكفي اربعه أشهر لتحرير الجنوب ومثلها الشمال ولكن بعد التحرير واضهار دعاوي كاذبه لتحرير الجنوب وتسليم الإصلاح كل معداته وإعادة العفافشه بدمهم ولحمهم وخلق مليشيات مصنوعه متناحره لهو واضح لكل اهبل انه مخطط لحرب غير منتهيه لمصالح دوليه لاتخدم الامه العربيه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
أفضل الرسم على الكتابة وهذه نصيحتي للكتاب ..حوار مع الكاتبة الشابة ابتهال القباطي
مقالات الرأي
كنت اليوم بمعية الزميل جمال لقم في زيارة لصديق بعاصمة محافظة أبين مدينة زنجبار ولأول مرة شعرت براحة نفسية
  نعمان الحكيم اخيرا يتبين الامر بجلاء ان الموت يترصد لنا: اطفالا .. شيوخا.. نساء ورجالا..مرضى..جرحى حرب
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
-
اتبعنا على فيسبوك