مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 10:54 مساءً

  

عناوين اليوم
من هنا وهناك

استنشاق السكر قد يعالج مرضا خطيرا

الثلاثاء 02 أبريل 2019 10:26 مساءً
(عدن الغد) متابعات

كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة "مانشستر" أن استنشاق السكر يمكن أن يساعد في علاج التهابات الرئة ومكافحة العدوى.

وقال قائد الدراسة، البروفيسور أندرو ماكدونالد، يمكن أن "تكون وفرة الغلوكوز عاملا مساعدا في زيادة الالتهاب لتحفيز المناعة وتوفير الحماية من بعض التهابات الرئة".

ونظريا، يمكن "استهلاك" السكر كمسحوق، ولكن دون "تسخينه"، لأن تسخين محلول السكر يؤدي إلى تبخر الماء وتبلور جزيئات السكر.

ودرس الباحثون خلايا دم بيضاء في الفئران، تسمى البلاعم، تحاكي عمل "المكانس الكهربائية" بالنسبة لجهاز المناعة، حيث تزيل الكائنات الحية الضارة.

ووجد فريق مانشستر أن البلاعم في الرئتين تحتاج إلى المستوى المناسب من "وقود" الغلوكوز، لكي تعمل بشكل صحيح.

وأدى التحفيز المفرط للسكر إلى التهاب يرتبط (غالبا) بالحالات المزمنة، مثل الربو.

وتشير الدراسة، التي نُشرت في مجلة "Nature Immunology"، إلى أن حجب مستقبلات السكر على بلاعم الرئة، يمكن أن يساعد في قمع مثل هذه الأمراض.

ومن ناحية أخرى، فإن تحفيز الخلايا بتعريضها للمزيد من السكر، يمكن أن يساعد جهاز المناعة على محاربة التهابات الشعب الهوائية، المسؤولة عن نوبات السعال والالتهاب الرئوي.

وأوضح الباحثون أن فكرة تعديل مستويات الغلوكوز في الرئتين، يمكن أن تكون عاملا حاسما في علاج حالات مرضية خطيرة، في المستقبل القريب.

وتجدر الإشارة إلى ضرورة دراسة تأثير الغلوكوز على البراعم الرئوية البشرية.

 

المصدر: ميرور


المزيد في من هنا وهناك
اكتشاف "مدينة كبرى" عمرها 9000 عام مدفونة بالقرب من القدس
اكتُشفت مستوطنة ضخمة من العصر الحجري الحديث وصفها علماء الآثار بأنها "حاضرة" (متروبولس) قديمة على بعد ثلاثة أميال فحسب خارج القدس. وجد علماء من هيئة الآثار
مشاكل جلدية وجنسية.. هذه مخاطر وضع اللابتوب في حضنك
 منح تشارلز باباج البشرية أفضل هدية ممكنة من خلال اختراع جهاز الكمبيوتر، لكن من الملاحظ أن الكثيرين اعتادوا على احتضانه حرفياً عبر وضعه على الساقين لساعات دون
الملاريا المقاومة للعقاقير تنتشر في جنوب شرق آسيا
حذّر علماء من أن هناك سلالات للملاريا مقاومة لنوعين رئيسيين من الأدوية تزداد انتشاراً في فيتنام ولاوس وشمال تايلاند بعد قدومها من كمبوديا.ووجد العلماء، الذين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
قوات سعودية في طريقها الى عدن والمكلا
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
مواطنون في كريتر يطالبون بتحويل معسكر عشرين إلى مجمع تربوي
أفضل الرسم على الكتابة وهذه نصيحتي للكتاب ..حوار مع الكاتبة الشابة ابتهال القباطي
مقالات الرأي
كنت اليوم بمعية الزميل جمال لقم في زيارة لصديق بعاصمة محافظة أبين مدينة زنجبار ولأول مرة شعرت براحة نفسية
  نعمان الحكيم اخيرا يتبين الامر بجلاء ان الموت يترصد لنا: اطفالا .. شيوخا.. نساء ورجالا..مرضى..جرحى حرب
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
  ظل اليمنيون لعقود يطالبون دول مجلس التعاون الخليجي قبول اليمن في عضويةالمجلس املا بمساعدة بلادنا وايجاد
كل ما جاء في ردكم المؤرخ في تاريخ 20-7-2019 المنشور في عدن الغد  على رسالة الوالي إن كان منها معقول أو غير معقول
-
اتبعنا على فيسبوك