مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 مايو 2019 06:08 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 09 أبريل 2019 11:51 صباحاً

مجلس اللوردات(اليمني)

محمد عبدالله الموس

تشبيه مجلس النواب بمجلس اللوردات ليس انتقاصا من نوابنا ولا من مجلس اللوردات البريطاني ولكنها مجرد دعابة، فالعضوية في مجلس اللوردات دائمة ويتم توارثها والبرلمان اليمني المعتق قريب الشبه بمجلس اللوردات من حيث طول فترته.

بعد فوز الاخ د مهدي عبدالسلام بعضوية البرلمان عن الدائرة (٢٤) في احدى الانتخابات التكميلية كنا نتجاذب أطراف حديث لم يخلو من دعابة عندما قال د مهدي، (خلاص، لا داعي لإجراء انتخابات برلمانية، يخلونا هكذا وكلما يموت واحد ننتخب بدله)، وكما يقولون، ألسنة الناس أقلام القدر، فمنذ ذاك توقفت الديمقراطية عن النمو وذهبت لحالها وعاد كل شيء لاصله.

كان د مهدي عبدالسلام مديرا عاما للتربية والتعليم في محافظة تعز قبل انتخابه، وكان الأشقاء في تعز (يفشون خلقهم) فيه لانه جنوبي فيما بقية مدراء العموم من القرية أو من الهضبة ومثل هؤلاء لا يجرؤن على انتقادهم.

عندما قال المرحوم عبدالكريم الارياني جملته الشهيرة (الاغلبية المريحة) فقد عني ما يقول، إذ كان المؤتمر الشعبي العام يشكل غرفة عمليات لكل دائرة انتخابية بميزانية مريحة، تتولى غرفة العمليات هذه تشتيت أصوات الفائز المحتمل من غير المؤتمر الشعبي بالدفع بمرشحين مستقلين بقصد تشتيت الأصوات بحيث يحصل مرشح المؤتمر على الأصوات الأكثر حتى لو كانت ١٠% من أصوات ناخبي الدائرة، وهكذا حصل كل أعضاء البرلمان على مقاعدهم ب ١٥% فقط من أصوات الناخبين (إحصاءات شبه رسمية من لجنة الانتخابات).

واقع الحال ان ما تبقى من شرعية للبرلمان البالغة ١٥% قد تآكلت بفعل انسلاخهم عن الواقع وعن ناخبيهم وبفعل تشتت ولاآتهم وتشظيها ونظن أن ال ١٥% من الجيل الذي انتخبهم قد اتت عليه صروف الدهر بين فقر وجوع ومرض وحروب لم تتوقف منذ عام ١٩٩٤م.

لست متنبئ ولا قارئ كف، لكن الفشل الشامل الذي نراه ولا نستطيع تحميل طرف بعينه مسؤوليته، فشل في الجبهات وفشل في إدارة الملف الخارجي (سياسي وانساني) وفشل في إدارة المناطق المحررة، يجعلنا نجزم أن البرلمان المتآكل لن يشذ عن قاعدة الفشل هذه، ولن يقدم حلولا لأي من المعضلات التي نعيشها، إلا إذا كان هناك معنى في بطن صاحب القرار لا نراه.

على السؤال الذي لم نجد له جوابا هو، هل الهدف من برلمان سيئون هو منافسة انقلاب لا يعترف به أحد، أو هو بقصد إنتاج شرعية رديفة تزيد من تعقيد وتجاذب أطراف الشرعية، أو بقصد إنتاج شرعية بديلة؟.

تعليقات القراء
378722
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الثلاثاء 09 أبريل 2019
ناصح | الجنوب العربي
بما أنهم يخافون بأن فك الإرتباط بهم قادم إن شاء اللَّه ، فهدفهم من عقد مجلسهم المنتهي الصلاحية لدولة أيضاً منتهية الصلاحية هو تسجيل حدث تاريخي يعطي لأجيالهم ولو بعد مئة سنه ليعيدوا كرَّة غزواتهم ليعود الفرع لأصلهم الكاذب ، هكذا يفكر هؤلاء وإن إختلفوا فيما بينهم فهم موحدين ضد الجنوب وشعبه ، وما إعتبارهم الجمهورية اليمنية المنتهية الصلاحية هي اليمن المفترى عليه دائماً إلَّا ليؤكدوا وصايتهم عنصرياً عليها وبإسمها يمكنهم إستباحة كل شئ وإن قتلوا كل من يخالفهم من أجل ذلك ولهم في ذلك سجل معروف في الإغتيالات وبكل الوسائل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناوئون للامارات يعقدون اول لقاء لهم في عدن
احمد علي عبدالله صالح يدعو للحفاظ على الوحدة اليمنية والدفاع عنها (فيديو)
الحوثيون يهددون بنشر فضيحة جنسية لاحد قياداتهم
القبض على متهمين بقتل طبيب يمني في مصر واعترافات مروعة للقتلة
سياسي : الانتقالي معني بتحديد موقف سياسي من مخطط اجتماع علي محسن
مقالات الرأي
قصتي مع الكتب قصة غرامية قديمة، كنت كمثل العطشان الذي حرم الماء، إلا أنه يجد منه رشحات هنا وهناك لا تروي
أي مبلغ من الوقاحة والعفن بلغتها الشرعية الفاسدة، شاهدناها لا تستحي وهي تتاجر بدماء اليمنيين، ولكن لم تكتف،
   سمير رشاد اليوسفي 
في الفترة التي سبقت تأسيس حسن البنّا لجماعة الإخوان، حاول  أستاذه محمد رشيد رضا
ذات يوم وفي اوج الاختلاف الجنوبي وانقسام الشارع الجنوبي بسبب تدخلات الشرعية وحكومتها إبان رئيسها السابق بن
        ✅ يبدو أن معركة الضالع الأخيرة ، معركة القتال إلى آخر جندي في الجنوب كما قال السيد عبدالملك
انعكاس الصورة الحقيقية التي تواكب المسيرة الانقلابية منذ بداية المؤامرة على الرئيس هادي ومخرجات الحوار
  جمال الغراب لا تالوا ايران جهدا في محاولاتها لفرض واقع من الهيمنة على المنطقتين العربية والشرق اوسطية
السياسيون في كل زمان ومكان هم المتمرسون في فن التلاعب بالتصريحات، فالسياسي اليوم له تصريح، وغداً قد تجد له ضد
     د. عمر عيدروس السقاف   - مئات الأشخاص مخفيون قسراً لسنوات منذُ مابعد تحرير عدن والجنوب، وأهلهم
  هـُــمود كل الجبهات العسكرية بالشمال في وقت تستعر فيه جبهة الضالع بشدّة لا يحتاج مِنّا إلى ذكاء وحدس
-
اتبعنا على فيسبوك