مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 يونيو 2019 04:50 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 15 أبريل 2019 01:28 مساءً

الربيع المؤتمري

ماهي الا ثمان سنين عجاف تجرعها الشعب اليمني بسب الربيع العربي الذي أطاح بدولة النظام والقانون الذي كان يسود البلاد ليتعرا للجميع ذلك الربيع

الذي ادخلنا في مرحلة الادولة لتحل الفوضى الخلاقة محل دولة النظام والقانون
ليتجلى للعالم أجمع بأن المؤتمر الشعبي العام هو حزب الوسطية والاعتدال القادر على تسيير دفة الحكم والخروج بالبلاد إلى بر الأمان بعد أن تيغن فشل أصحاب هذا المشروع ،

ليتحول اليوم الربيع العربي إلى ربيع مؤتمري فهل سيحسن المؤتمر الشعبي العام التصرف في المرحلة القادمة ليستعيد انفاسة ويغتنم الفرصة الذهبية التي لاحت له في الأفق ليعيد تنظيم صفوفه بعد أن حاولت بعض القوى تمزيق نسيجة الداخلي ليتسنى له الانفراد بالحكم ،
فصلابة المؤتمر وتماسكة وترسيخ مبادئ الوطنية في صفوف أعضاءه هي من أجبر تلك القوى التحالف معه .

ومن هنا نقول للجميع بأن المصالحة اليوم مع المؤتمر الشعبي هي بمثابة خارطة طريق لاستعادة دولة النظام والقانون
فهل سيدرك المؤتمريين بأن ربيعهم اليوم بين أيديهم ليثبتوا للعالم بأنهم الأجدر بتسيير دفة الحكم مع القوى المتحالفة معهم ،
وأن تجاوزهم للجراح وتحالفهم مع من قادو الربيع العربي هي ضرورة وطنية تتطلب منهم ذلك لمصلحة الوطن .

فالوطن فوق الجميع هكذا هو شعار المؤتمر (الوطن اولا )
عندما نختلف مع الآخر فهو من أجل الوطن وعندما نتفق مع الآخر فمن أجل الوطن وليس من أجل مصالح خاصة
فعودة المؤتمر على رأس السلطة التشريعية هو ثبوت فشل الربيع العربي ، وسقوط مشروع الصدور العارية.

نحن ندرك يافخامة الرئيس الحملة التي سيطلقها أصحاب النفوس المريضة عن طريق صحفهم الصفراء واقلامهم المسمومة ضد سيادتكم بعد عجزهم في اغتنام الفرصة التي سنحت لهم في تثبيت الأمن والاستقرار في عدن الحبيبة ، وانطلاقهم نحو المجهول تحت شعار فوضناك .

فمن هنا اليوم ومن منبر الإعلام الحر لصحيفة "عدن الغد" ندعو الجميع وبالأخص أعضاء المؤتمر الشعبي العام للالتفاف حول فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي للخروج بالبلاد إلى بر الأمان

فخامة الرئيس عبدربه منصور نحن في انتظار خطوات اخر منك تجاه رموز المؤتمر الذي تم وضعهم في قائمة العقوبات حتى يتسنى للجميع العمل تحت مظلتك دون استثناء ونحن على ثقة من ذلك بانك الاب الروحي للجميع .

تعليقات القراء
379908
[1] الربيع أتى لانه كان هناك ظلم وقبيلة تحكم (باسم جمهورية ) وجيش شخصي ووحدة بالاغتصاب
الاثنين 15 أبريل 2019
فوزي | من. الجنوب الحر
خلاص راحت على اي ظالم لم يتمكنوا الظلمة على الجلوس على تراب ارض الجنوبيين ، بغضالنءر من أين هم . كفى تخلف وكفى قبيلة وتعصب باسم الدين . الحرية للإنسان هي مثل الهواء والماء.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
في الذكرى الـ 41 : قصة اغتيال الرئيس سالمين بتفاصيل جديدة كيف تمت تصفيته وماذا قال لمن نفذ حكم الاعدام فيه؟
عاجل: التحالف يعلن القبض على أمير تنظيم داعش باليمن
الصدمة: اول محاولة إغتيال لقيادية في الحراك الجنوبي بعدن
لاول مرة في تاريخ عدن .. مصلون يؤدون صلاة العصر خارج المسجد بعد اغلاقه (فيديو)
الجيش الجنوبي ينفذ هجوم مباغت غرب قعطبه ويكتشف اخطر موقع استطلاعي للحوثيين
مقالات الرأي
لم تكن قط محافظة شبوة نشازاً بين محافظات ومديريات ومناطق الجنوب، بل ظلت على مدار التاريخ عنصراً منسجماً مع
  كتب العميد بيومي مراد ابن عدن المعروف والغني عن التعريف هو واولاده الميامين المدافعين والمحررين لعدن ضمن
  ما إن يتبوأ أي شخصية منصباً ما ، حتى يتهافت عليه النطيحة والمتردية والمزدرية ، ويطلبون وده بعد أن كانوا
في اليمن هناك لعبة الأوهام ، وهذه تحت إطار "الشرعيّة" من خلالها كشفت حجم القوى المتصارعة في الساحة اليمنية
تعرضت الخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا بصفقة القرن إلى انتكاسة وتعثر قبل انطلاقتها والتي تهدف إلى تصفية
كنت قد تطرقت بأوقات سابق الى قسم الطوارئ بالمنطقة الثانية لكهرباء عدن و ما تناولته كان يصب في المصلحة العامة
كنت قد تطرقت بأوقات سابق الى قسم الطوارئ بالمنطقة الثانية لكهرباء عدن و ما تناولته كان يصب في المصلحة العامة
حماتي سيدة فلسطينية، كانت معلمة في السابق. تعيش في صنعاء في وضع يشبه الإقامة الجبرية، بوثيقة سفر مصرية لا
 هكذا أصبحت كل الدروب صعبة الارتقاء، مليئة بالحفر والمطبات والحقول الغائمة. فالدرب الذي كنا نقطعه على صوت
أعلم علم اليقين إن ما يخطه قلمي وما أكتبه على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة  من مقالات عن فخامة الرئيس
-
اتبعنا على فيسبوك