مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أغسطس 2019 12:11 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

‏اندبندنت: بريق "المجلس الانتقالي" الداعي لانفصال جنوب اليمن يخفت لدى انصاره

الخميس 18 أبريل 2019 12:42 صباحاً
‏اندبندنت عربية

 

حالة من الاستقرار الأمني تشهده مدينة عدن، العاصمة اليمنية المؤقتة، أعاد لها شيئاً من الروح بعد سنوات من الحرب والاضطراب الذي أرهق وجه المدينة التاريخية التي تتوسد الجبل، وتنام في حضن البحر.

قاد ما يسمى بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" في اليمن، الذي ظهر منتصف العام 2017، جملة من الاحتجاجات الشعبية، تنديداً بتدني الخدمات، مطالبًا برحيل حكومة رئيس الوزراء اليمني السابق الدكتور أحمد بن دغر، ووصلت الاحتجاجات لمرحلة الاشتباك المسلح في يناير (كانون الثاني) 2018 بين قوات الحزام الأمني الموالي له من جهة، والقوات النظامية من جهة أخرى، استمرت عدة أيام مخلّفة عشرات القتلى والجرحى ودمارًا في البنى ومرافق الدولة، قبل أن تتوقف الحرب بوساطة سعودية.

ومع مرور الوقت يلحظ المتابع عودة الهدوء للمدينة وسائر المحافظات الجنوبية، إذْ سجلت عدن على مدى عام كامل، صفرية في الفعاليات التي ظل يرعاها "الانتقالي".

وعيد واعتذار

وفي 11 مايو (أيار)2017، شكّل محافظ عدن المُقال، عيدروس الزبيدي بمعية شخصيات قبلية وعسكرية، قيادة حملت اسم "المجلس الانتقالي الجنوبي"، قالوا إنها ستتولى إدارة الجنوب وتمثيله ومن أبرز أهدافها، بحسب بياناته، انفصال جنوب اليمن عن شماله وتوعد الزبيدي في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، بإعلان "استفتاء على الاستقلال سيعلن قريبا"، (لم يحدد موعده بالضبط).

فشل الحشد أم تسويات خفية

دعا الزبيدي خلال بيان له بمناسبة ذكرى ثورة 14 اكتوبر، "أبناء الجنوب للاحتجاج وطرد الحكومة الشرعية"، التي يتواجد رئيس وزرائها وعدد من أعضاء حكومته فيها ضمن تحركات محدودة، داعيًا أنصاره "للتحرك الفاعل مع الموجهات التي ستصدر في هذا الصدد" قبل أن يتفاجأ الجميع، قُبيل ساعات من موعد انطلاق الفعالية، بإلغائها.

وحينها علّل "المجلس" ذلك الإجراء بحسب بيان له بما وصفه "مراعاةً للأوضاع الاقتصادية والمعيشية والإنسانية الصعبة التي يشهدها الجنوب ويعانيها أبناؤه"، إلا أن متابعين عزوا الأمر إلى وجود خلافات حادّة داخل المجلس الانتقالي، بسبب وجهات النظر حول الحضور الضعيف وتمثيل القيادات الذي بات يتهدد تواجد هذا الكيان. غير أن قيادات جنوبية عزت امتناع الانتقالي عن حشد الناس مؤخرًا، لإدراكه بمستوى جماهيريته التي بلغت مستوى العجز عن حشدها مجددًا.

وأعقب ذلك البيان تنظيم عدة فعاليات جماهيرية بسيطة، لم تستطع سوى حشد المئات إن لم يكن العشرات، ونصب خيام اعتصام بساحة كريتر، غير أنها ظلت فارغة، إضافة لأسباب أخرى يرى مراقبون أن لها أبعاداً سياسية دولية.

امتعاظ وإحباط

ويرجع مراقبون خفوت حضور الانتقالي، الى حالة الاحباط التي تعتري الشارع الجنوبي جراء الممارسات التي يتهم بها من قطاعات شعبية ورسمية، ومنها إشاعة الفوضى وإضعاف سلطات الدولة وسيطرته بقوة السلاح على عدد من المرافق الحكومية، والانتهاكات العنصرية بحق أبناء المحافظات الشمالية القادمين إلى للجنوب، سواء قاصدي العمل أو السفر عبر مطار عدن الذي يعد مع مطار سيئون، المنفذين الدوليين الوحيدين لليمن إلى الخارج.

ادّعاء تمثيل الجنوب

الصحفي والمحلل السياسي الجنوبي، سامي الكاف، قال إن المجلس الانتقالي الجنوبي لا يفهم أنه مجرد مكون سياسي ضمن مكونات عدة في المشهد العام في جنوب اليمن.

وأضاف "رغم ادعاء الانتقالي بأنه مع فتح حوار جنوبي- جنوبي، إلا انه مستمر في زعمه بأنه الممثل الوحيد والشرعي للقضية الجنوبية".

ويتهم الكاف الانتقالي "بالترويج لادعاء أن التحالف العربي جاء لتحرير أرض الجنوب وليس دعماً لشرعية الرئيس هادي والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه وفق المرجعيات الثلاث المتفق حولها، ومن ثم يتصرف على الأرض وكأنه يدير دولة ويخاطب منتسبوه (عيدروس) الزبيدي بسيادة الرئيس".

تآكل شعبي

الباحث السياسي اليمني، ثابت الأحمدي، قال إن الأحداث أثبتت أن ما يسمى بالمجلس الانتقالي بات يتآكل شعبيًا، مُرجعًا ذلك إلى "كون قرار الانتقالي رهينًا لأطراف خارجية".

وأضاف "من الطبيعي أن يزداد (الانتقالي) عزلةً سياسية وشعبية خصوصًا بعد التقارب الخليجي- الإماراتي- والشرعية اليمنية".

ويرى الأحمدي أن "خفوت بريق الانتقالي جاء بعد الزيارة الخارجية التي قام بها الزبيدي مؤخرًا إلى بريطانيا وروسيا وبعض الدول الأخرى، بعد أن روج أنصاره أن هذه الزيارة هي الفصل الأخير في مرحلة ما قبل الاعتراف بما يسمونه دولة الجنوب، لكنه خرج من كل هذه الزيارات بخفي حنين".

تفاؤل مبالغ فيه

يعلّق رئيس العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي الجنوبي الدكتور عيدروس النقيب على المسألة بقوله إن مفهوم الشعبية هو مفهوم نسبي لا يمكن قياسه إلّا من خلال أدوات علمية دقيقة.

وأضاف "لا بد من الإقرار بأن موضوع الشعبية هو في الغالب يصنعه المزاج الشعبي العام وحينما يكون المكون أو الجسم السياسي جديداً قد يكون الإقبال عليه كبيراً والرهان عليه مرتفعاً".

ويتابع "في الجنوب رافق نشوء المجلس الانتقالي الكثير من التصورات المبالغ في بعضها، كالاعتقاد بأن المجلس سيحل محل الحكومة الشرعية، أو أنه سيحل مشكلة الخدمات التي عجزت الحكومة عن توفير الحد الأدنى منها".

واستطرد "لا يفوتنا الإشارة إلى الحملات الإعلامية الكبيرة التي تقف وراءها حكومات وتمولها مؤسسات وتنفذها شبكات إعلامية واسعة التي لا هم لها سوى التشهير بسياسات ومواقف المجلس الانتقالي".

ومضى قائلاً " كل ذلك قد يؤثر على موضوع شعبية المجلس بين العامة من الناس بمفهوم ابن خلدون، لكن تظل الطبقة السياسية الجنوبية الرافضة للتبعية والوصاية على نفس موقفها من المجلس الانتقالي وأهدافه الاستراتيجية".


المزيد في ملفات وتحقيقات
العرب اللندنية : من يسعى لتسميم العلاقات بين #السعـودية والإمارات
كشفت الحملة الإعلامية الممنهجة التي طالت الإمارات العضو الفاعل في التحالف العربي بقيادة السعودية خلال الفترة الماضية، عن حالة التناغم بين الخطاب الإعلامي لقطر
(تقرير)بعد تذبذب واضح في الخدمة: كهرباء عدن مشكلة أزلية أم لعبة سياسية ضحيتها المواطنين؟
  منذ سنوات وما تزال كهرباء عدن هي الحائرة بين عدة جهات وأطراف وبين العديد من المشاكل التي لا تنتهي فتارة تكون هناك أعطال في محطات التوليد والتي ينتج عنها خروج
تحليل سياسي: هل من صراع إماراتي-سعودي؟
  تُعد مواجهات عدن العسكرية التي نشبت بين المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا، والحكومة الشرعية المدعومة سعوديًا، نُقطة تحول هامة في مسار


تعليقات القراء
380546
[1] الانتقالي كارثه
الخميس 18 أبريل 2019
عدني |
الانتقالي خطر على الأمن والسلم الاجتماعي في الجنوب واليمن والإقليم الروح الشريرة والفاسدة والهوس بطريقه مرضيه بالسلطه والعقلية لقادة الانتقالي لا يمكن ان تتعايش مع الاختلاف والرأي الاخر وان فعلت مرحليا فهو تكتيك خبيث لكسب الخارج اذا رجعتم لسيرة وسلوك قادة الانتقالي ستكتشفون انهم عصابه ديكتاتوريه مريضه اذا وصلت للحكم سوف تأسس دوله بوليسيه قمعيه مجرمه لا تعترف بحقوق الناس وسوف تشكل خطر على شعبها وجيرانها

380546
[2] قصص وتأليفات
الخميس 18 أبريل 2019
عمر بن بريك | جده
ياماكثر قصصكم وتأليفاتكم الالم كبير الذي سببه لكم الانتقالي يخليكم تألفوا مليون قصه ليش ما تتكلموا عن المكونات الاخري مثلا الثوري تاج والكل تقريبا مشترك بنفس الهدف مع الانتقالي الحليم تكفيه الاشاره ياعدن الغد العيال كبروا اتحداك ماتنشر

380546
[3] البركة بالدنبوع اللي عصد ام الدنيا عصيد
الخميس 18 أبريل 2019
فانوسي عنيد | عدن
الذهب لايصدأ والنار تزيده لمعانا وبريقا..واحنا مش دحابشة ابو شريحتين وثلاث واربع علشان نبيع ونشتري

380546
[4] ابن شبوه
الخميس 18 أبريل 2019
ahmed | الجنوب
على عبنك ياحاسد شعب الجنوب كله انتقالي. والقوة قوى الانتقالي على الارض ..لا تروضو الاسد انا انصحكم يا عرب ٤٨ هههههههههههههههه. لس ماشفتو شي من الانتقالي والايام بينا ههههههههههه انتضرو نا قريب وليس ببعيد..

380546
[5] اوهام بن لزرق وشلته
الخميس 18 أبريل 2019
جنوبي | عدن
عشم ابليس بالجنه

380546
[6] جنوبي
الخميس 18 أبريل 2019
جنوبي | جنوبي
#الإرهاب يمني#

380546
[7] جنوبي
الخميس 18 أبريل 2019
جنوبي | جنوبي
#الإرهاب يمني#

380546
[8] الأنتقالي لم ولن يقول أو يفعل أي شي الا بمواقفة عيال بن زايد
الخميس 18 أبريل 2019
أبن الجنوب | الجنوب
بالفعل أصبح واضح للقاصي والداني أن المجلس الأنتقالي لم ولن يقول أو يفعل أي شي الا بمواقفة عيال بن زايد وليس بموافقة أبناء الجنوب العربي الحر. يعني أنه القرار بيد مصالح الأمارات وموت ياحمار........الأمارات تتلاعب لمصالحها والسعودية تلعب لماصالحها ومع المواطن الجنوبي الا أن يبحث عن قيادة غير الأنتقالي والشرعية لأن الأولي أماراتية والثانية سعودية ونحن نبحث عن قيادة جنوبية فقط

380546
[9] الوطني يبقى وطني مهما تكالب عليه العملاء
الخميس 18 أبريل 2019
ابن الجنوب | الوطن الجريح
نصيحة لكاتب المقال اليمني بان يوفر كلامه وينشغل بكيفية تحرير غرف نومه من الحوثي واعاوانه ولايدخل نفسه بشي لايخصه نحن أبناء الجنوب قد اخترنا قيادة المجلس الانتقالي من جميع محافظات الجنوب وهو يعمل لأجل استعادة حقوقنا بقيام دولتنا الجنوبية الخالصة من كان يحب جنوبه فعليه التنسيق مع هذا المجلس اذا كان هدفهم استعادة دولتنا وهويتنا الجنوبيه والمجلس ماد يده لكل أبناء الجنوب لن يقصي احد اما العماله لاعداء الجنوب والتشويش على المجلس لن يفيدكم بشيء لان المارد الجنوبي قد انطلق بقوة شعبه فلا تستفزوا الأبطال العمالقه أيه الاقزام لان القزم لايقوى على مقارعة العملاق،



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل :اول تعليق رسمي إماراتي على أنباء إنهاء دورهم من التحالف العربي
عاجل: قوات الجيش بابين تقطع الطريق الدولية وتحاصر معسكرا للحزام الامني
عاجل: سقوط نقطة العكف شرق عتق والجيش يزحف صوب مفرق الصعيد
عاجل : طائرة سعودية تنقل مسئولين حكوميين إلى عتق على رأسهم رئيس الوزراء
الديولي : انطلاق معركة الأرض المحروقة في عتق ولاتراجع حتى السيطرة على عاصمة المحافظة
مقالات الرأي
‏‎ ✅ما بانيمنن قط مهما حاولوا وغيرروا من مشاريعهم ، سنقاومهم بكل ما نملك ولو خذلنا العالم كله ولو جاؤوا
ليس خلافهم مع المجلس الانتقالي الجنوبي فقط، ولن يكتفوا برأسه لو أُتيحت لهم الفرصة،بل مع أي قوة جنوبية تتمتع
خوفا من مجيء عبد الناصر يحل محلهم, ونكاية بأبناء عدن الذين ساعدهم على تحرير المدينة, خرج الانجليز من عدن عام
مؤسف ما يحدث في اليمن من فرقة وصراع بين الشركاء بشكل يصب في صالح عدوهم الأول الحوثي، مؤسف لأن هذا الوقت الحرج
  بعد فشل الحوثي في الوصول إلى مضيق باب المندب وعدن والهيمنة على بحر العرب واكمال المثلث الشيعي على
لا يصح فرض الإنفصال بالقوة ، ولا يصح فرض الوحدة بالقوة ابتداء ، لكن الحفاظ على وحدة أي بلد موحد مثل اليمن، أمر
من خلال الأحداث الدائرة هذه الأيام نقرأ منها بأن الإخوة في الشمال ليس لديهم نية حقيقية لتحرير مناطقهم
عندما خرج أبناء الجنوب صفا واحدا من المهرة إلى باب المندب حققوا انتصارات عظيمة لا يستطيع أحد إنكارها
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم
معركة جديدة أخرى، ذات حسابات ضيقة، دارت رحاها اليومين الماضيين في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (شرق اليمن) بين
-
اتبعنا على فيسبوك