مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 11:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 24 أبريل 2019 12:00 صباحاً

(( مهزلة الحرب عند السلطة الشرعية !! ))

 

١/ بعد التصريح الأخير والصّادم لوزير الدفاع اليمني - المقدشي - بأن ٧٠٪ من قوام الجيش الوطني غير موجودين في المعسكرات ! وهو تصريح قوبل بإستهجانٍ كبير في شارعنا ، بل ودعت نُخب محلية الى ضرورة محاكمة هذا الوزير على إعترافه المثير هذا ، إذ هو إعتراف صريح بالإهتراء الكامل لمؤسسته ، كما وشدّد كثيرون على ضرورة محاسبته الجادة من قبل التحالف بسؤاله : أين ذهبت كلٌ الأموال الفلكية التي أنفقها التحالف كمرتبات ومستلزمات عسكرية ومؤون و .. و .. ، ومحاسبة كلٌ من شارك في نهب هذه الأموال المنفقة ..

٢// نحنُ - الجنوبيين - نعرف جيداً حقيقة وكِنة الجيش الرسمي للشمال ، ونعرف جيداً جوهر العلاقة بين قيادات وحدات هذا الجيش وأفرادهِ ، وهي علاقة قائمة على نهب القيادات لنسبة كبيرة من مرتبات وكلٌ مؤون الأفراد وتركهم يسرحون للإتجار في البسطات وخلافه ، أو يعودون الى منازلهم ! وربما أنّ أخوتنا في السعودية والخليج يعرفون هذه الوضعية .. طبعاً هذا المسلك يتّكيئ على العقلية الرّثة لرأس السلطة والدولة ، وفي إدارة بُنى ومؤسسات دولة حقّه ، وهذا الأمر ليس في الجيش وحده بل في كل المؤسسات في كل الشمال ، بل وهذا من نقاط واسباب رفضنا المطلق كجنوبيين للبقاء في هذه الوحدة مع الشمال .

٣// حسناً .. البلاد الٱن في حالة حربٍ ظروس ، وهي حرب مصيرية بالنسبة للتحالف ولنا ، والسبب هو في الدخول الفج للكابوس الإيراني على خط هذه الحرب ، وهذا كارثيٌ ولاشك .. لكن الأكثر هولاً وكارتيةً هو في ميوعة موقف قيادة دول التحالف من كل ما يجري هنا من قبل مايسمى بالسلطة الشرعية بكل مستوياتها في هرم السلطة !! ونقولُ هذا بكل صدقٍ وصراحةٍ ، وهو واقعيٌ بالقطع ، بل هو مايخلقُ إنطباعاً راسخاً وأكيداً لدى شارعنا بأنّ عقلية السلطة في دول التحالف هي نفس عقلية سلطتنا الشرعية ، وإلا لماذا تصمتُ عليها ؟! أو أنّ وراء الأكمة ماوراءها !

٤// إذاً .. بعد التّصريح المثير والصّادم لهذا المقدشي ، وبعد أربع سنوات كاملة من الحرب ، وبالمشاهدات الحية على الأرض لمجريات وكلٌ إعتمالات هذه الحرب ، بعد كل هذا يتّضحُ للكل أنّ مايسمّى جيش الشرعية هو جيش كرتوني مظخّم وحسب ! بل هو لاشيئ أصلاً ، كما وهو لم يحقق أي تقدم يُذكر على الأرض في أي جبهة كانت ، وأنّ المقاتلين الجادين في هذه الحرب همُ المقاتلين الجنوبيين وحسب ، وهم حتى اليوم يخوضون القتال الجاد في كل الجبهات ، بل واليوم يقاتلون بإستبسالٍ في جبهة الضالع والمسيمير والصبيحة في حيفان ، وقريباً في يافع كما يُلَوّحُ ..

٥// كلٌ هذه المعطيات الواقعية تفرضُ علينا كجنوبيين أن نقرأ مايجري بصورةٍ مُغايرةٍ ، وأولها عدم القبول نهائياً بالنزوح الشمالي الى جنوبنا وتحت أي ذريعةٍ كانت ، كما ويفرض علينا أن نطرح وبقوةٍ على الطاولة كلٌ حقائق هذه الحرب على أخوتنا في التحالف ، بل ونشترط المحاسبة الجادة لكل من تلاعب وعبث ونهب الأموال طوال سنين هذه الحرب المهزلة ، لأننا كجنوبيين دفعنا كلفةٍ باهظة من أرواح شهدائنا وجرحانا ، وهذا شيئ بالغ الكلفة ، كما ودمٌ الجنوبي ليس عبثا أو رخيصاً أصلاً ..

٦// الٱن .. الحرب تدورُ في أطراف حدودنا في يافع والضالع والمسيمير والصّبيحه حصراً ، وهذا يُثيرُ تساؤلات مقلقة لنا ، وربما لإخوتنا في التحالف ، ومن المهم أن نقرأ هذا الوضع جيداً ، كما ومن المهم التعاطي معهُ بحنكةٍ وبروحٍ حريصةٍ على جنوبنا وأرواح رجالنا و .. و .. ، لأنّ هذه الحرب بمجملها مجرد مهزلةٍ عبثية رخيصةٍ ، بل هي نكتة أكثر من سمجةٍ كما يتّضحُ .. أليس كذلك ؟!

كتبه / علي ثابت القضيبي .
الخيسه / البريقه / عدن .

تعليقات القراء
381730
[1] وهل رأي شارعكم يقدم أو يؤخر؟
الأربعاء 24 أبريل 2019
سلطان زمانه |
اقرأوا الوضع الحالي والحامض كما يحلو لكم، وتعاملوا معه بالحنكة والبزرميط. لن تحققوا شيئًا بالمطلق. إنما أنتم ظاهرة صوتية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
صورة الشاب الذي اغتاله مسلحون بالمنصورة
عاجل: قوة امنية تداهم منزل مدير المؤسسة الاقتصادية وتقوم باعتقال حراسته وتنهب المنزل
صحيفة إماراتية: المجلس الانتقالي سيشارك في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها
مقالات الرأي
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
كتب/ جمال حيدرة لن نزخرف الكلمات ولن ننمق الحروف وسنتحدث من القلب، فليس لدينا وقت كافٍ للبحث عن المحسنات
التقيت، الليلة، في العاصمة المصرية القاهرة، بعض جرحى المقاومة والجيش الوطني المنتمين لمحافظة تعز. أخبروني
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
الوحدة الاندماجية انتهت.. ومن لا يستوعب ذلك عليه إعادة قراءة التاريخ بعيدا عن العاطفة والصراخ على اللبن
مروان الغفوري--------- بعد يومين من وصول لجنة عسكرية سعودية إلى عدن استمر قادة المجلس الانتقالي في الحديث إلى
-
اتبعنا على فيسبوك