مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 11:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

ليبيا: 264 قتيلا و1266 جريحا ومناشدات بزيادة وتسريع وتيرة الدعم الإنساني

الأربعاء 24 أبريل 2019 04:06 مساءً
(عدن الغد) متابعات

بعد مرور نحو ثلاثة أسابيع من بدء القتال بالقرب من العاصمة الليبية طرابلس، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن أعدادا كبيرة من الناس يحتمون في العيادات، بينما لا يزال المدنيون يتعرضون للقتل أو الإصابات.

وخلال حديثه للصحفيين في جنيف، قال المتحدث باسم المنظمة طارق ياساريفيتش إن أحدث حصيلة للقتال، حتى الليلة الماضية، بلغت 264 قتيلا و1266 جريحا.

وناشد المتحدث باسم مفوضية شؤون اللاجئين بابار بالوش وصول المساعدات الإنسانية إلى آلاف اللاجئين والمهاجرين الذين يُعتقد أنهم محاصرون في مراكز احتجاز تديرها الدولة جنوبي العاصمة. وأضاف:

"نحو 6 آلاف شخص ما زالوا محتجزين في بعض أماكن الاحتجاز. لكن الشعور بالقلق يتعلق أيضا بحوالي 3600 لاجئ يحاصرون حاليا في بعض المراكز القريبة جدا من أماكن القتال والاشتباكات المستمرة."

وخلال الأسبوعين الماضيين، أفاد بالوش بنقل المفوضية 541 لاجئا ضعيفا من مراكز الاحتجاز في عين زارة وقصر بن غشير وأبو سليم وجنزور إلى مكان آمن وسط طرابلس، مشيرا إلى أنه وعلى الرغم من مشاكل القتال والوصول، قامت الوكالة بإجلاء أكثر من 160 لاجئا من ليبيا إلى النيجر يوم الجمعة الماضي.

وأضاف المتحدث باسم وكالة الصحة الأممية أن "موظفي المنظمة كانوا يزورون العيادات الصحية في المناطق التي يلجأ إليها عدد كبير من النازحين للتأكد من أن هذه المرافق الصحية مزودة بالاحتياجات اللازمة لعلاج النازحين،" مشيرا إلى تعرض 11 سيارة إسعاف لأضرار منذ اندلاع القتال، في انتهاك للقانون الإنساني الدولي، بحسب تعبيره.

وفي خضم الاحتياجات المتزايدة بسرعة في ليبيا والناجمة عن الاشتباك العسكري وعدم وجود ضمانات السلامة، دعا مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إلى الحصول على دعم دولي أكبر بكثير.

وأشار المكتب إلى دعوته للمجتمع الإنساني إلى تقديم 10.2 مليون دولار، بشكل عاجل، لمواصلة عمله في مساعدة المتضررين من النزاع في ليبيا، مشيرا إلى أنه قد تم استلام 6% فقط من جملة المبلغ.

منسقة الأمم المتحدة تدعو إلى تعزيز القدرة على الاستجابة للأزمة الإنسانية

قالت ماريا ريبيرو منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا إنه من المحتمل أن نرى استمرارا للقتال لبعض الوقت في طرابلس، مما يستدعي تسريع وزيادة قدرة العاملين في المجال الإنساني على الاستجابة.

وخلال حديثها للصحفيين في نيويورك عبر الهاتف من العاصمة الليبية، قالت ريبيرو إن القتال المستمر منذ ثلاثة أسابيع أدى إلى نزوح حوالي 35 ألف شخص في طرابلس، مضيفة أن النزوح يتزايد يوميا. وأعربت عن قلقها إزاء الأشخاص الذين يرغبون في مغادرة مناطق القتال ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، مضيفة أن المسعفين لم يتمكنوا أيضا من الوصول إلى الجرحى في كثير من الحالات.  وأعربت ريبيرو أيضا عن قلقها إزاء 3600 شخص من المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء الذين كانوا في مراكز الاحتجاز بالقرب من الخطوط الأمامية.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا إن الأمم المتحدة تضغط من أجل التوصل إلى هدنات إنسانية لإعطاء الناس الفرصة لمغادرة مناطق النزاع والسماح لوكالات الأمم المتحدة بالوصول إلى المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء في مراكز الاحتجاز في المناطق المضطربة، لافتة إلى أن أفضل احتمال يتمثل في وقف الأعمال القتالية للسماح للعملية السياسية بالعودة إلى مسارها.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية إن الأمم المتحدة وشركاءها تمكنوا من الوصول إلى حوالي 21 ألف شخص من خلال العمل عن كثب مع الهلال الأحمر الليبي ومنظمات المجتمع المدني على الأرض، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة ناشدت توفير حوالي 10.2 مليون دولار في الأسابيع القليلة المقبلة مع التركيز على احتياجات الصحة والحماية وتمكنت من الحصول على 2.2 مليون دولار من الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ التابع للأمم المتحدة.

ولكنها أشارت إلى أن الوصول لا يزال يمثل مشكلة حرجة، داعية جميع أطراف النزاع إلى احترام القانون الإنساني الدولي وتيسير وصول العاملين في المجال الإنساني إلى المناطق المتضررة.

وفي ردها على سؤال حول رسالتها إلى الدول المؤيدة للقائد العام للجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، قالت ريبيرو:

 "هناك حاجة إلى ممارسة الضغط على الجميع لاحترام المدنيين. وأي دولة لديها نفوذ، يجب أن تستخدمه لضمان حماية المدنيين وتقليل تأثرهم بهذه الاشتباكات."

 

وأوضحت ريبيرو أن الاشتباكات في طرابلس أثرت على الخدمات الاجتماعية مثل الصحة والمياه والصرف الصحي والكهرباء، مضيفة أن القصف وصل إلى منشآت طبية ودمر مخزنا تابعا لوزارة التعليم يحوي بداخله نحو مليون كتاب مدرسي.


المزيد في احوال العرب
بسبب تأخر الحرية والتغيير.. تأجيل تشكيل المجلس السيادي بالسودان
أعلن المجلس العسكري السوداني، اليوم الاثنين، أنه تم إرجاء تشكيل المجلس السيادي في السودان بسبب تأخر قوى التغيير في تقديم مرشحيها.وأضاف المجلس العسكري أن إرجاء
أمير الكويت يتعافى من عارض صحي ألم به
أكد وزیر شؤون الديوان الأميري الكويتي بالإنابة محمد ضيف الله شرار، أن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تعافى من عارض صحي ألم به. وأشار شرار، إلى أن
السيسي يكلف الحكومة بإخلاء القاهرة من الوزارات
بتوجيه من الرئيس المصري، كلف رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، بسرعة البدء في تطوير ميدان "التحرير" ضمن جهود تطوير القاهرة التاريخية، التي تقوم بها الحكومة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
مقال لم اكتب عنوانه بل ما نشرته صحيفة واشنطن بوست الامريكية للكاتب ماكس بوت كاتب الأعمدة في الصحيفة حيث حذر
أصبح الغالبية العظمى من الرجال أشبه ما يكونون بالدجاجات البياضة، ورحم الله زمان فتل الشوارب والعيون
هل حقاً بدلت الحكومة الإماراتية موقفها من دعم مقاطعة إيران، وانسحبت من التجمع الخليجي السعودي والبحريني،
حالة الغليان الذي نعيشها هذه الفترة في منطقتنا العربية، تجعل الكل يأخذ الحذر من كل ما هو دائر ويحاك في مثل هذه
علي قاعدة الموت للعرب ولا لدولة فلسطينية تتسارع الاحزاب الاسرائيلية المتطرفة داخل المجتمع الاسرائيلي لخوض
ان الارهاب الاسرائيلي الذي تقوده عصابات المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني هو ارهاب دولة منظم واليوم الاحتلال
يعامل بعض الشباب الأم والأب(والديهم)وكأنهم أطفال أو عبيد لديهم،ويكون هذا من التربيه من الأساس،لم يعلم
القضية لم تعد مروية تنقصها الدقة في التفاصيل، بل تجلت بعد سبع عقود من الصبر والمعاناة متحدثة مباشرة عن ذاتها
-
اتبعنا على فيسبوك