مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 27 مايو 2019 06:05 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 25 أبريل 2019 12:23 صباحاً

كلنا مرضى نعيش حالة ( صحية مرضية )!!

حيث ما تذهب واين ما تستقر او تجلس في أي مجلس وفي أي مناسبة كانت تسمع إخواننا الجنوبيين متفقين وموحدين على ( انهم ليس موحدين )!

ولن تسمع كلمة نشاز في أي جمع جنوبي

 وفي كل حديث يلقي مجموعته العتب على الجنوبيين  من انهم غير موحدين والجميع يحث على وحدة الصف الجنوبي

ويؤكد ان بدون وحدة الصف الجنوبي سنظل في مكانك سر شي رائع ان تسمع الكل مجمع على ضرورة وحدا الصف

لكن الغريب في الأمر  ان الجميع يطرح هذا وهكذا بإمكانك ان تعد وتحصي تلك ألقاءات ستجدها بنفس الأسلوب ونفس الفكر !

الجميع هكذا بمن فيها قيادات سياسية رفيعة  متفقين على ان خلافنا سبب ضعفنا

 لكن السؤال يقول لماذا لا يبدءا  كل شخص باسمه ولسان حاله يدعوا لوحدة الصف قول وفعل

لماذا سنظل متفقين اننا لسنا موحدين ولا نعمل ما ينبقي ان نعمله ونفعله تجاه بعضنا البعض !

في اعتقادي ان حالتنا هذه ( صحية مرضية )

وكلنا فيها مرضى ننشد الصحة !  بمعنى أوضح انه وجب اليوم على كل الجنوبيين تغيير ما بأنفسهم من مرض

 وذلك ينطبق على حالنا المرضي الذي أصبحنا فيه فعلا نمر بحالة صحية مرضية ! فهل نعالج تلك الإمراض التي نعترف جميعا اننا مصابين بها

 

وفق الله الجميع

تعليقات القراء
381959
[1] موضوع ممتاز يكشف الحقيقه جدير بالنشر
الخميس 25 أبريل 2019
يا سعيد | حضرموت
نلاحظ في موقع "شبوه برس" ومعنا كل المهتمين بالشأن العام الجنوبي العربي واليمني أن الكتاب والمدونين في اليمن الشقيق لا يتذكرون من الأحداث إلا نكسة 13 يناير 1986م بين الجنوبيين وكان لخبثاء اليمن العاقين ممن استقبلت عدن عدن حفاة جهلة وعلمتهم وأشركتهم شرذمة غبية من أبناء الجنوب في الحكم دورا خبيثا في تأجيج الصراعات والأحداث بين عناصر الجبهة القومية والحزب الاشتراكي اليمني متناسين حروبهم طوال التاريخ ومنها ستة حروب في صعدة وحرب المناطق الوسطى التي وصلت بشاعتها لإختطاف النساء وإعتصابهن وحرقهن ومن قوات الهالك عفاش وحلفائه الإصلاحيين . الأكاديمي والباحث السياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" تطرق لهذا الموضوع في تغريدة رصدها "شبوه برس" ويعيد نشرها وجاء فيها : أصبحت نكسة 13 يناير عام 1986 م اللازمة المتكررة في كتابات الأشقاء اليمنيين عند الحديث عن الجنوب العربي و التذكير بها و وضعها في قالب تهديدي إن فكر الجنوبيون في دفن الوحدة و إقامة دولتهم الجنوبية. الشيء المقزز في كل كتاباتهم عن عدد الضحايا و المبالغة في ذكر أرقام لا أساس وثائقي لها. ‏و الأمر المستغرب له هو ان أحدا لا يتحدث عن تاريخ الصراعات في اليمن من حروب الإبادة التي قادها الائمة في اليمن الاسفل و تهامة في عشرينيات القرن الماضي وصولا إلى حرب الملكيين و 250 ألف قتيل إلى حروب المناطق الوسطى و ضحاياها. لذلك نقول لليمنيين وفروا علينا و عليكم الدماء ولكل دولته.

381959
[2] الى المعلق (يا سعيد) مالنا من حروب الشماليين مع بعضهم البعض
الجمعة 26 أبريل 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
مالنا من حروب الشماليين مع بعضهم البعض. تلك مشكلتهم وواجب عليهم أن يتعاملوا معها ويوحدوا صفوفهم حتى لا تتكرر. نحن أيضا كجنوبيين حروبنا مشكلتنا وواجب علينا أن نتعامل مع حروبنا مع بعض ونوحد صفوفنا حتى لا تتكرر تلك الحروب. لا يهم ما يقوله اليمنيون عن حروبنا. المهم ماذا نقول نحن عن تلك الحروب. خلينا نركز على حروبنا وامراضنا. . الكاتب ومقاله في وادي وأنت في هيجة. تجاهلت مقال الكاتب وصرخته الصادرة من القلب ورحت تقول لنا قال لعور، قال لصور، قال لصنج، قال لقور. امثالك إذا عاد الحوثي ستكون أول زنبيل عند اقذر قنديل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
طبول الحرب تقرع بين قيادات الصف الأول للمليشيات الحوثية في صنعاء ..وحامد يرد على السامعي بالتهديد وتذكيره بمصير صالح
وفد من المجلس الانتقالي  يستقبل الأسير المرقشي وأسرى آخرين في صفقة لتبادل الأسرى
أنفجار الوضع .. استنفار تام و حشد مئات المقاتلين بصنعاء
عاجل: اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
عاجل: قوات الجيش من الوية الحزم تتصدى لهجوم كبير قامت به المليشيات في جبهة كرش
مقالات الرأي
الليلة أحمد عمر عباد المرقشي يعود إلى عدن التي تركها وهي محافظة مسلوبة الإرادة، وعاد إليها وهي عاصمة شامخة،
قال سلطان السامعي ما معناه إنه لن يقبل أن يكون "ديكوراً"..  فرد عليه إعلام الحوثيين: أنت لست ديكورا، أنت عبدٌ
  يحتقرالرجل اليمني رجلاً مثله فيصفه بأنه امرأة. ويُمعن في الاحتقار باستخدام مترادفات عامية للمفردة ذاتها:
  18 مايو 1991 و 21 مايو 1994 يومان من الدهر في تاريخ النضال الوطني الاول لشعب ارض الصومال والآخر لشعب الجنوب ..
  ونحن نبتهج بحرية بطلناالمحرر احمد عمرالعبادي المرقشي التي تحققت امس الاحد ..ونهنئه واسرته
١/ يتنطط الحوثيون من جبهة إلى أخرى في خطوط التماس القديمة بين الشمال والجنوب مدعومين بسلاح عفاش وخبرائه ،
المكاسب التي جنتها كتائب لا نبالي الحوثية، وتلك الصورة المرعبة التي تمتعت بفبركتها، وساهمت وسائل إعلامها في
بعد عقد من الزمن وخلف القضبان ظلما وبهتانا أفرج عن الثائر المغوار المناضل احمد عمر المرقشي من السجن المركزي
السياسة والشطرنج .. ثمة تشابها كبيرا بين اللعبتين وان اختلفت المسميات اللغوية هنا الا ان المبدأ يبقى دائما
قصتي مع الكتب قصة غرامية قديمة، كنت كمثل العطشان الذي حرم الماء، إلا أنه يجد منه رشحات هنا وهناك لا تروي
-
اتبعنا على فيسبوك