مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 سبتمبر 2019 04:06 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء العرب
الثلاثاء 14 مايو 2019 10:34 مساءً

مَنْ في مَرمى مَنْ ؟!

التصعيد الخطير الذي حدث في الخليج العربي وتحديداً في الفجيرة، الواضح انه عمل تخربي من اجل إشعال حرب في هذه المنطقة، ومن تنبأ بمثل هذا الحدث هي إسرائيل قبل فترة وجيزة من الزمن، وجاء هذا العمل التخريبي بعد إرسال أمريكا بوارج عسكرية لمنطقة الخليج.

أمريكا تهدد إيران بعقوبات لم يشهد لها التاريخ، ثم تعلن أنها تنوي ضرب إيران عسكرياً من اجل إضعافها؛ وقامت أمريكا بحشد قوات عسكرية جديدة في الخليج العربي وكان هذا من خلال إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"، أو إرسال طائرات عملاقة، من اجل الضغط على إيران.

ومثل هذا التواجد الأمريكي في هذا الوقت يعني بأن إيران هي في مرمى صواريخ أمريكا، وعلى إيران الانصياع للإرادة الدولية وتحديداً أمريكا، من أجل تحقيق المآرب الأمريكية المتمثلة بتطبيق صفقة القرن دون أي اعتراض من أي دولة كانت.

هذه المعادلة التي فرضتها أمريكا فشلت بعد التطور الذي أعلنت عنه إيران بأنها تملك صواريخ قوية ودقيقة، ولا يمكن كسر إرادة الشعب الإيراني أو قيادته أو جيشه أو الحرس الجمهوري، كما أعلنت إيران بأن التواجد الأمريكي في الخليج أصبح هدفاً عند إيران وهو فرصة للقضاء تواجدها العسكري في الخليج في هذا التوقيت واستعراض القوة التي تمارسها أمريكا في الخليج قد انتهى، والعملية التخريبية التي حدثت في الفجيرة هناك محاولة لإلصاقها بإيران من اجل نزع فتيل حرب محتلمة في الخليج والخاسر الأكبر هو الخليج العربي.

إيران لا مصلحة لها بضرب أو تخريب حاملات النفط التي تقبع في الفجيرة، ولو فرضنا أن إيران هي من قامت بهذا العمل، السؤال الكبير المطروح أين القوات الأمريكية المتواجدة في الخليج أو القوات الفرنسية وقواعدها العسكرية والمراقبة الحثيثة التي تقوم بها أمريكا وفرنسا والدول التي لها تواجد عسكري في الخليج العربي.

هدف إيران ليس دول الجوار كما يروج له إسرائيل، بل القضاء على المعتدي الأمريكي الذي جلب الدمار للوطن العربي من خلال دعمه لإسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني، الذي يرفض تطبيق صفقة القرن على حسابه بهذا الشكل الظالم.

أمريكا تدرك تماماً بأن إيران لا دخل لها بعملية التخريب الأخيرة التي حدثت في الفجيرة، وفي حال أرادت أمريكا أو الغرب أن تلفق لإيران هذه العملية التخريبية تكون بداية نزع فتيل حرب عالمية جديدة في منطقة مهمة في العالم، والخاسر الأكبر بها القوات الأمريكية المتناثرة على مرمى الصواريخ الإيرانية ودول الخليج، والآن أمريكا تحسب ألف حساب قبل القيام بأي خطوة متهورة.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  الإحداث المُلتهبة في الخليج العربي لا تنتهي حتى وصلت إلى مرحلة إثبات الوجود (أكون أو لا أكون)، وهذا الوضع
ان عنصرية نيتنياهو وتصريحاته خلال الحملات الانتخابية لم تنقذه من السقوط وبطبيعة الحال فان منافسة الجديد
 تحتفل المملكة العربية السعودية الشقيقة هذه الأيام بالذكرى 89 لليوم الوطني الذي يصادف 22 من سبتمبر.
  بنفس الخطوات وبذات الاسلوب الذي مارسته حكومة الاحتلال العسكري الاسرائيلي على الرئيس الشهيد ياسرعرفات
عزمتُ على الرحيل لخرق ما يتراءى للآخرين بالأمر المحال، لتنفيذ أنجع حل ، بمواجهة مباشرة مع وكلاء الضلال ،
ان الكشف عن إقامة المئات من الوحدات الاستيطانية الجديدة يهدف لتعزيز الاحتلال وترسيخ وجوده، تمهيدا لضم الأرض
مقال لم اكتب عنوانه بل ما نشرته صحيفة واشنطن بوست الامريكية للكاتب ماكس بوت كاتب الأعمدة في الصحيفة حيث حذر
أصبح الغالبية العظمى من الرجال أشبه ما يكونون بالدجاجات البياضة، ورحم الله زمان فتل الشوارب والعيون
-
اتبعنا على فيسبوك