مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 11:24 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 15 مايو 2019 03:20 مساءً

بوح عاشق

تنتابُني أوجاعٌ وأسقام ، ويطوفُ بخيالي أبحرٌ من مداد ، لأكتُبَ عن جرحٍ عجز عن تضميده كلُ أطباءِ الكون من إنس وجان، أشحذ الهمة فلا أجد القلم ، أجد القلم فلا أجد الورق ، كل ما حولي يخبرني أن أدونّ كلماتي بوسيلةٍ تواكب العصر.

أمسكُ قلمي الإلكتروني لأندبَ به جرحي الغائر في الفؤاد ، "جرح فراق الإخلاء" ، أحاولُ أن أكتب بضع كلمات، فتتطاير من جعبتي كلُ العبارات ، وجميعها تحمل علامات الوجد لما حلّ بي ، وبين حين وآخر تسائلني عواطفي : أين حبيبتُكَ التي كانت تضيء هذه الدار ؟! فيتلكأ اللسان ، وتتبعثر الكلمات، وتذهب أدراج الرياح.

أحاسب نفسي عن أيّ جرمٍ اقترفته ؟!بل أي بلاء نزل بي؟!لماذا تغادرني خليلتي هكذا دون سابق إنذار، يا حسرتي! لقد غادرت منزلي،  ومن خلفها الجمل والعبارات !

لماذا عني ذهبت ؟ لمَ تتجاهل رسائلي ؟ولمَ لا ترد على اتصالي وهتافي؟ ألم أعد أعني لها شيئا؟! ألست حبيبها الأبدي!

تعاودني رغبة جامحة في الكتابة بأن أخطَ عبارةً بها أستنهض وأستنزع روحها ، ليس إياها فحسب، بل أستنزع روح كل مفارقٍ الى الحنينِ والعودة إلى وطنه وأرض أحبته وخلانه ، فتوقفني وسيلة النشر ، لا أدري أيهما أختار ، بل لا أدري أية عبارة أكتب.

إذن أصمت ،لا فلست أبكما! وأرجاء المعمورة تذوق شعري ونثري، كيف لي أن أصمت ، والصمت قاتل، ومع الفراق أشد قتلا ، لذا لا بد من بوحٍ ، سأبوح بمعاناتي بعد رحيلها ، سأبوح لها لكن ليس عبر رسالة نصية،  بل عبر صحيفة العربي الجديد التي تقرأها عند كل صباح ، لعل أن تصادف حروفي ساعة صفاء فتيمم شطري قافلة نادمة، أو أن بوحي سيخفف بعضا من أحزاني.

آه إن عادت إليّ خليلتي ، سأغني لها وحدي ، ودون أبي وأمي، سأناجيها بأشجاني عازفا أنغامي على قيثارة كبيرة هي قلبي.

سأعترفُ لها، وسأهمس في أذنها، أني دونها كسمكٍ دون بحر، أو كسفينةٍ دون شراع ، أو كطائرٍ دون مجداف.

أبداً لن يجد اليأسُ طريقا إلى قلبي ، لا زال في الأفقِ البعيد يلوحُ وأمامَ ناظري أملٌ بعودتها ، يخبرني بذلك نبل عواطفها ، وكرم معشرها.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
هناك نية لتحجيم دور الشرعية، أو ربما كانت! لكن ماذا يعني هذا، وما هو البديل؟ بقاء الشرعية ضعيفة، وغطى لما يحدث
قبل الخوض في الحديث اود التطرق إلى الحكمة، والذكاء والفطنة، التي تتحلى بها، القيادة السياسية، في دولة
  عبدالله جاحب .. سوف يطول امد المعركة القتالية في محافظة شبوة الجنوبية وتحديد في مركز المحافظة " عتق "، ومن
مرت سنوات وقوات الجنرال الاحمر العجوز كمومياء فرعونية محنطة ، اما في كهوف تبة نهم او مدفونة تحت الكثبان
متى يمكن أن نتقبل ثقافة الاختلاف ؟ ومتى ننتهي من ثقافة الحرب والرعب التي تسيطر علينا ؟ تتكاثر أعمال العنف
مالذي يحصل في جنوبنا الغالي ،، ماالذي يجري في وطني الجنوب ، هذا الوطن الذي لطالما تمنينا أن يعود بسلام، وأمن،
لا تبنى الأوطان بالشطحات الكاذبة، ولا تبنى بالنزق، والطيش السياسي، ولا يمكن لمن لم يُعمل عقله أن ينتصر، فعصر
مل الشعب وضجر من الحديث والخوض في السياسة التي لاتجلب لهذا المواطن إلا اوجاع القلب والضغط والسكر.. فالشعب
-
اتبعنا على فيسبوك