مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 يونيو 2019 04:18 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

كيف بات رمضان فرصة لإنعاش أسواق اليمن الراكدة؟

الخميس 16 مايو 2019 10:42 مساءً
(عدن الغد) الخليج أونلاين:

لشهر رمضان حياة جديدة يضفيها على يوميات اليمنيين، فعلاوة على كونه الشهر الذي تتعزز فيه القيم الروحية والدينية، تمثّل أيامه الثلاثون فرصة كبيرة لتحقيق مكاسب اقتصادية محدودة لسكان البلد الأفقر بالجزيرة العربية.

 

ويستبق معظم الشبان اليمنيين حلول الشهر بإنشاء مشاريع تجارية صغيرة تدّر عليهم دخلاً، مستغلين نمو الحركة التجارية وزيادة الإقبال من المتسوقين على شراء المواد الغذائية والملابس والهدايا.

 

وينتشر العشرات من باعة الرصيف على شوارع الأسواق الرئيسية وبالقرب من المراكز التجارية، وغالباً ما تتمدد بسطاتهم إلى مسار مرور السيارات، ما يدفع سلطات المدينة لإيقاف حركة السير، خصوصاً في النصف الثاني من رمضان.

 

وفي شارع هائل وسط العاصمة صنعاء، ينادي الصحفي والناشط السياسي مروان الحاج على الجائلين في السوق، يحثهم على شراء أوانٍ منزلية خفيفة يعرضها على بسطته الحديثة، بعد أن تخلّى عن مهنته كسكرتير تحرير أحد المواقع المحلية.

 

ويقول الحاج في تدوينة على صفحته بموقع "فيسبوك" إنه اضطر إلى العمل في بيع الأواني لتدبير مصاريف الحياة، بعد أن وجد العمل في الحقل الإعلامي مغامرة ترافقها ظروف قاهرة ومقلقة، مع تدهور مستوى الحريات الصحفية باليمن.

 

ويرى الشاب الثلاثيني أنه قد يُكمل مشواره في بيع الأواني في حال كان الوضع يسير معه بصورة جيدة.

 

 

سلع جاذبة

 

وتبقى المأكولات الرمضانية، مثل السنبوسة والحلويات، بالإضافة إلى العصائر والثلج والخضراوات، سلعاً جاذبة للشباب في بيعها، ما دفع هشام داود إلى التخلي عن وظيفته في ورشة النجارة والعمل في بيع الخضراوات والفواكه في سوق الحصبة وسط صنعاء.

 

ويقول داود لـ"الخليج أونلاين" إن العمل في بيع الخضراوات يضمن له عائداً مالياً مناسباً، على خلاف عمله بورشة النجارة، مشيراً إلى أن المبلغ الذي سيجنيه خلال رمضان سيعزز من رصيده المالي لمواجهة متطلبات عيد الفطر، من ملابس ولحوم ومصاريف زائدة، معبراً عن تمنياته في أن "يستمر شهر رمضان مدة أطول؛ حتى تتضاعف تجارته".

 

ووفق دراسة ميدانية خلال الأعوام الماضية لمركز الدراسات والإعلام الاقتصادي (غير حكومي)، فإن إنفاق الأسر على السلع والخدمات يتزايد خلال رمضان بصورة دائمة، وإن بعض الأسر تضطر إلى تغطية نفقاتها عن طريق السلف وبيع ممتلكات شخصية.

 

وقالت الدراسة التي استهدفت معرفة العادات الاستهلاكية والشرائية للأسر اليمنية خلال رمضان، إن 54% من الأسر اليمنية تخصص ميزانية للنفقات الرمضانية.

 

وأوضحت أن 80.5% من المواطنين يلجؤون إلى الشراء من الأرصفة، بحثاً عن رخص ثمن المنتجات والسلع، في حين تستقطب تجارة الرصيف 10.5% من الأسر لاحتوائها على منتجات نادرة لم يحصلوا عليها بأماكن أخرى.

 

وأشارت إلى أن عرض السلعة من قِبل الباعة على الرصيف تزيد من إقبال المستهلكين.

 

لكن تدني القوة الشرائية لليمنيين -رغم زيادة الحركة في الأسواق- قلّلت من فرص الربح للباعة، وأصابت معظمهم بالإحباط، مثل "بكر منصور" الذي يبيع الإكسسوارات في شارع جمال وسط صنعاء.

 

ويقول بكر لـ"الخليج أونلاين": "كنت في المواسم الماضية أكسب أموالاً كثيرة تكفيني طيلة العام، لكن في هذا العام يبدو الوضع مختلفاً. فلنرَ".

 

وعقد الشاب، الذي يدرس في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية، آمالاً عريضة على تنامي الحركة التجارية بشهر رمضان، إلا أن الأوضاع الاقتصادية المنهارة في اليمن -جراء توقف صرف الرواتب منذ نوفمبر 2016، واستمرار الحرب المندلعة منذ مطلع 2015- أضعفت القطاع التجاري بصورة كبيرة.

 

كما أن ارتفاع الأسعار إثر انهيار العملة المحلية إلى مستويات قياسية أمام سلة العملات الأجنبية، كان واحداً من العوامل التي قلّصت حظوظ الباعة الجائلين وعلى الرصيف، إذ يكتفي اليمني اليوم بشراء السلع الرئيسية.

 

ويعيش المواطنون اليمنيون ظروفاً صعبة للعام الخامس على التوالي، إذ يشهد اليمن حرباً ضروساً بين القوات الموالية للحكومة التي يدعمها التحالف السعودي الإماراتي، ومسلحي مليشيا الحوثي الذين يسيطرون على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

 

ويواجه التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن انتقادات ودعوات لعقوبات من قِبل مؤسسات ومنظمات حكومية ودولية؛ لاستهدافه المدنيين وانتهاكه حقوق الإنسان، متسبباً في مقتل نحو 10 آلاف شخص، ودفع أعداد كبيرة من السكان للنزوح أو الهجرة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
تفاقدوا جيرانكم خاصة أصحاب (القاعي) 
كتب / مختار محمد حسن : * خلال الأيام الماضية تواصل معي بعض الأصدقاء من الشباب حول احتياجهم لعدد من (مراوح الشحن) لناس فقراء عزيزي النفس هم بحاجة لها لأنهم مرضى يعانون
الفنان الكبير / أبو بكر سالم بلفقيه حنجرة ذهبية عل درجة عالية من النضارة والبهاء والتألق ..
    لم أكن أعلم أبداً أن الكتابة عنك ستستغرق كل هذا الوجوم .. الذهول .. الخوف ..الوجع .. المــضطرد ..لانك ذاك ..أنت ..لست قليلاً وهــينــاً .. أو يسير المنال .أنك
من عثمان بيه الى الشيخ عثمان (1)
  * صقر الصنيدي    حين علا دخانها أقسم الواقفون على الشاطئ أنها لن تصل وأن باطن البحر مستقرٌ لها. ثم حتى لا يرد قسمهم صنعوا قبل أن يعودوا الى يومياتهم إشاعة غرق




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أقوى بيان..الخارجية السعودية تحدد موقفها من الأخوان المسلمين
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش والحزام الامني بسقطرى وإصابة قائد الحزام
السلطة المحلية توضح أخر التطورات العسكرية في سقطرى
موجات حر غير مسبوق تشتد مع الإقتراب من أطول نهار تنتظره اليمن ((تفاصيل))
اصابة قائد حراسة نائب مدير شرطة امن المنطقة الحرة م/عدن بطلق ناري
مقالات الرأي
ربما سيكون فهم المُفردات"غيرِ مقآصِد الكاتب "وأنا مسؤول عن ما أفْهم وأكتبُ ولستُ مسؤولاً عن فهم
سوء الأدب واضمحلال وانعدام الأخلاق وتحلل القيم في التعبير عن المواقف والآراء باتت ظاهرة الظواهر في محيطنا
اذكر في 22 مايو 2007م احتضنت حضرموت فعالية للحراك االسلمي الجنوبي شارك فيها قيادات وشخصيات جنوبية أبرزهم
  لم يعد الجنوبيون يبحثون عن خبر هامشي في صحيفة مغمورة أو قناة أرضية ، كما لم يعد حلمهم مقصورا بالتقاط قيادي
  غرد السياسي والصحفي الكويتي الشهير احمد الجار الله رئيس تحرير صحيفة السياسه الكويتيه ناصحاً في التغريده
القوة هي أن تعمل على البناء، بناء نفسك وبناء محيطك.. لا أن تمضي وقتك، وتهدر جهدك في هدم وإضعاف الآخر... إضعاف
  علي سالم بن يحيى " من الأوبئة الكثيرة التي يلعنها الإنسان فإن الطغيان هو أسوأها""دانيال ديفو" ما إن انتهت
لا أدري هل البعض معهم عقول أم ملوخية برؤسهم ، ولا أدري كيف يفكرون من تفكير . حملات شعبية للمطالبة بعودة الرئيس
خرجت المؤسسة العامة للكهرباء لابسة وجهاً غير وجهها المليء ببثور التشوه والأعاقة الذي يحتاج إلى أكثر من عملية
يعيش اليمن منذ نحو 150 سنة في دوامة القلاقل بين الجنوب والشمال، ولم تكن مكوناته في يوم من الأيام متفقة على موقف
-
اتبعنا على فيسبوك