مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 يونيو 2019 03:39 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 23 مايو 2019 03:35 صباحاً

يوم عصيب في حياتي 

في مثل هذا اليوم السابع عشر من رمضان 2015م ابتدا يومي بالاستيقاظ لتناول وجبة السحور ومن ثم الاستعداد للذهاب الى الصلاة وبعدها الى الجبهة في جعولة .

ان استعدادي القتالي عبارة عن بندق شيكي اضافة الى عدة طلقات متناثرة احملها في شنطة محمد ابني،التي يذهب بها الى المعلامة .

 

انطلقنا بعد الصلاة وكنا خمسة فقط بعد ان كنا خمسة عشر فرد ، وصلنا الى الموقع وكانت رائحة الموت والدم تفوح من كل مكان حتى انه تصعب علينا الوصول الى موقعنا بحيث قررنا ان نتحرك واحد تلو الاخر نتيجة لكثافة النيران وعندما بدء الثالث يتحرك اصيب بشظية هاون اخترقت قدمه فعاد باتجاهنا وهو يقفز برجله السليمة وعند وصوله الينا قال اخيه ابحثوا عن سيارة تسعفه اما انا فلن ابارح المكان وبالفعل جاءت سيارة واخذته ،لقد شدني هذا الموقف كثيراً وكنت احدث نفسي بالقول يالقساوتة .

اكتملنا في الموقع لكننا لم نستطع الانتشار في مواقعنا بسبب الرمي المركز من قبل العدو لقد كانت ساعات حاسمة مخيفة .

ومع شروق شمس ذلك اليوم قررت الصعود الى الدور الثالث لعل وعسى استطيع رمي العدو لاخفف من شراسة هجومة على زملاىي لكن دون فائدة فقد كانوا مسيطرين الى درجة كبيرة فتبادرت الى ذهني فكرة الاتصال بقائد عسكري كبير حتى يتواصل بقيادة المنطقة العسكرية الرابعة حتى تعطي اوامرها للدبابات المرابطة خلفنا بالتدخل وقصف مواقع العدو ،وبالفعل تدخلت الدبابات وقصفت لكنها لم تصب الهدف وانما خففت من ضراوة الهجوم .

انا وقبل تدخل الدبابات ارتقيت الى الدور السابع حتى احدد مواقع العدو ونيرانه التي كانت عبارة عن هاونات وقناصه يجيدون استخدامها باحترافيه عسكرية .

 

وعند الساعة الثامنة صباحاً ساد الهدوء المخيف في كل الارجاء لقد كان حدسي ينبئني بحصول شي لكنني كنت اطمئن نفسي انني محمي من الاعلى بالخرسانة والتي لاتستطيع قذائف العدو اختراقها اما من الامام فانا محمي بجدارين ستمنع رصاصات قناصاتهم .

ومع حلول التاسعة حدث شي لم اعلم ماهو رايت الشخص الذي لم يسعف اخيه مع شاب اخر يرفعون اعمدة الخرسانة من فوقي وكنت انظر اليهم الا انني لم استطيع رفع نفسي الى ان اجلسوني ،وسألوني هل تستطيع النزول ؟فسألتهم بماذا اصابوني فكان الرد منهم بدبابة ، قالوا الشباب نزلنا قلت لهم نعم لكنني قلت لهم وبندقي قالوا اتركه فاصحابنا مازالوا تحت فاصريت على

 ذلك وذهبت لحمله لكنني لم استطع ذلك فقد كانت يدي اليسار مكسورة ويدي اليمين مجروحة من المفصل فادخلت يدي في حزام البندقية وحملتها .

لقد كان نزولنا بمثابة انتحار ،لاننا في مرمى قناصات العدو التي تمر رصاصاتهم من امامنا ومن خلفنا لكنها العناية الالهية التي حمتنا من نيرانهم وكذا هي من سخرت لي هذا البطل الفداىي ليصعد هو وزميله البطل الى الدور السابع .

وعند وصولنا الى الدور الارضي سلمت الشباب سلاحي والرصاصات المتبقية .

وبالصدفة مرت سيارة فلوحوا لها الشباب وتوقفت واخذتني الى مستشفى النقيب .

صراحةً كنت لا اشعر باي الم نتيجة الضربة وكل الذي اكثشفته قبل وصولي المستشفى هو ان يدي اليسار مكسورة ،لكن عند وصولي مستشفى النقيب باشر الطاقم الطبي عمله ونزعوا قيمصي حتى يتم ايقاف الدم .

لقد اتضح لي من خلال كلام الاطباء انني تعرضت لكسر في الفك العلوي اضافة الى فقدان خمسة اسنان وكسر في الانف وعدة كسور في الضلوع مع شظية كبيرة في الظهر وعدة شظاياصغيرة في الراس والذراع مع حروق متفرقة في الجسم .

 

كل تلك الاصابة كانت لاتهمني بقدر ما كنت افكر كيف سينزل خبر اصابتي على امي واولادي واخواني .

وبينما كنت افكر في اهلي رايت احد ابناء حارتي واشرت اليه بيدي لكنه لم يعرفني نتيجة لاختلاط الدم بالتراب فوق وجهي إلا عندما اقترب مني فقام باحتضاني وهو يصيح فقلت اتصل باخي واخبره بماحصل ،وماهي إلا دقائق حتى رايت امي يتم ادخالها في كرسي مدولب لانها لم تستطيع السير لاعتقادها انني مت اما اولادي الصغار فقد احرجوني ببكائهم عليه لدرجة ان دمعت عيناي وبعدها بقليل جاء رجال حارتنا الاوفياء حافيين الاقدام ليكشف طيب معدنهم واصالتهم عند الشدائد .

لقد كان يوم عصيب عليه لايمكن نسيانه .

 

الرحمة للشهداء ،والشفاء للجرحى ،ولانامت اعين الجبناء والخونة .

 

د/حسين لشعن 

 

جريح معركة جعولة



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أقوى بيان..الخارجية السعودية تحدد موقفها من الأخوان المسلمين
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش والحزام الامني بسقطرى وإصابة قائد الحزام
السلطة المحلية توضح أخر التطورات العسكرية في سقطرى
الكشف عن أسباب زيارة الرئيس هادي للولايات المتحدة
موجات حر غير مسبوق تشتد مع الإقتراب من أطول نهار تنتظره اليمن ((تفاصيل))
مقالات الرأي
ربما سيكون فهم المُفردات"غيرِ مقآصِد الكاتب "وأنا مسؤول عن ما أفْهم وأكتبُ ولستُ مسؤولاً عن فهم
سوء الأدب واضمحلال وانعدام الأخلاق وتحلل القيم في التعبير عن المواقف والآراء باتت ظاهرة الظواهر في محيطنا
اذكر في 22 مايو 2007م احتضنت حضرموت فعالية للحراك االسلمي الجنوبي شارك فيها قيادات وشخصيات جنوبية أبرزهم
  لم يعد الجنوبيون يبحثون عن خبر هامشي في صحيفة مغمورة أو قناة أرضية ، كما لم يعد حلمهم مقصورا بالتقاط قيادي
  غرد السياسي والصحفي الكويتي الشهير احمد الجار الله رئيس تحرير صحيفة السياسه الكويتيه ناصحاً في التغريده
القوة هي أن تعمل على البناء، بناء نفسك وبناء محيطك.. لا أن تمضي وقتك، وتهدر جهدك في هدم وإضعاف الآخر... إضعاف
  علي سالم بن يحيى " من الأوبئة الكثيرة التي يلعنها الإنسان فإن الطغيان هو أسوأها""دانيال ديفو" ما إن انتهت
لا أدري هل البعض معهم عقول أم ملوخية برؤسهم ، ولا أدري كيف يفكرون من تفكير . حملات شعبية للمطالبة بعودة الرئيس
خرجت المؤسسة العامة للكهرباء لابسة وجهاً غير وجهها المليء ببثور التشوه والأعاقة الذي يحتاج إلى أكثر من عملية
يعيش اليمن منذ نحو 150 سنة في دوامة القلاقل بين الجنوب والشمال، ولم تكن مكوناته في يوم من الأيام متفقة على موقف
-
اتبعنا على فيسبوك