مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 سبتمبر 2019 03:03 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

قائد كتيبة الدفاع الساحلي بسقطرى .. يؤكد بأن تسجيل الدفعه الجديدة جاء بناءً على توجيهات وزارة الدفاع اليمنية

الخميس 23 مايو 2019 03:45 مساءً
سقطرى(عدن الغد)خاص:

أكد العقيد "سعد سالم" قائد كتيبة الدفاع الساحلي بسقطرى بأن تسجيل الدفعه العسكرية الحاليه جاءت بتوجيهات من وزارة الدفاع اليمنيه الشرعيه وبتنسيق مع السلطه المحليه في المحافظه والمتمثلة بمحافظ المحافظه

واستنكر العقيد "سعد" الحملات الاعلامية الأكاذيب والإفتراءات في بعض المواقع الإلكترونيه التي تخدم الإنقلابيين الحوثه والتي أفادت أن الدفعة تابعة للاصلاح كما يزعم بعض المفسبكين.

ودعا " سالم" محرري المواقع الإلكترونيه إلى تحري المصداقيه والإلتزام بأخلاقيات المهنه وعدم نشر الأكاذيب.

وأوضح أن ولاء اللواء لله ثم للوطن وللقيادة الشرعيه المتمثلة بالمشير "عبدربه منصور هادي" والسلطة الشرعيه في محافظة ارخبيل سقطرى مؤكداً بأن أفراد وصف ضباط الكتيبة جُند من جنود وزارة الدفاع الشرعيه.

مؤكداً أن التسجيل ساري لجميع ابناء المحافظه حتى يكتمل العدد وفقاً للنظام والقانون.

إلى ذلم ثمن قائد الدفاع الساحلي دور القيادة الشرعيه المتمثل بفخامة المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة وكذلك دور وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة مشيدًا
بإهتمامهم البالغ في الوحدات العسكرية المرابطة في جزر أرخبيل سقطرى وذلك من أجل تعزيز الأمن والاستقرار وفرض هيبة الدولة في المحافظة

كما دعا جميع الوحدات العسكرية والأمنيه وجميع الأحزاب والمكونات السياسيه والمشايخ والجهات والشخصيات الإجتماعية للوقوف صفاً واحداً خلف الشرعيه بقيادة فخامة رئيس الجمهورية ومع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعوديه وكذلك الوقوف مع السلطه المحلية المتمثلة بمحافظ المحافظة الاستاذ رمزي محروس وذلك من أجل وحدة الصف ونبذ التفرقة والشتات.


المزيد في ملفات وتحقيقات
كفاحه يجسد صمود أبناء عدن في زمن الحرب.. "الأسد" يبيع "المُلبّس" ليشتري عِزّة النفس
في منزله الكائن في حافة حسين بمدينة كريتر محافظة عدن يعيش أحمد عمر صالح الاسد ( 17 عاماً) حياته التي لا يتخللها الزهو والمرح كأقرانه ممن هم في عمره, بل تفرّغ لخوض قصة
ثلاثة سيناريوهات متوقعة.. حوار جدة بين الحكومة والإنتقالي إلى أين؟
بعد مرور أكثر من أسبوع على انتقال وفد ما يُعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" الانفصالي المدعوم إماراتياً، إلى مدينة جدة السعودية، استجابة لدعوة وجهتها الرياض
الكهرباء وصيف عدن الساخن(1)
للطاقة الكهربائية إختراع العصر الحديث  أهمية يعلمها الجميع ومكانه إكتسبتها من تأثيرها الا محدود على مجرى حياة الناس. ومدينة عدن وساكينها ينهلون كغيرهم من سكان




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصادر تكشف لـ"عدن الغد" سبب زيارة الميسري إلى مصر
ما الذي كشفه الحوثيون من اتصالات الرئيس السابق علي عبدالله صالح؟
سياسي اماراتي: كسبنا عداوات خلال أشهر لم يكن لدينا ١٪ منها منذ أن نشأة الدولة
العرادة يرد على تطاولات صحيفة عكاظ السعودية
سكرتير صالح:هذا ما نقله الامير خالد بن سلمان للرئيس هادي
مقالات الرأي
يقال ان : الحظ لا ياتي عندما تعلق حدوة الحصان على جدارك بل عندما تنزع عقل الحمار من رأسك .. في هذا المثل إشارة
في تويتر رأيت بثاٌ مباشراً لعضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ومسؤول العلاقات الخارجية للمجلس الدكتور عيدروس
كل هذه الضجة التي تسمعونها حاليا وراءها تسريب بعض الاسماء والايعاز بأنهم مرشحون للرئاسة خلفا لهادي !!!!
  في يونيو 1990 عدت من موسكو متأبطاً شهادة الماجستير في العلاقات الدولية فرحاً بالوحدة اليمنية.إتصلت بوكيل
أن الشعب الجنوبي،شعب عظيم،واثبتت انتصاراته العظيمة ومواقفه المبدئية والأخلاقية الحكيمة،مصداقيته و تحالفه
قطر وأدواتها وخاصة الإعلامية وتحديدا قناة الجزيرة محتارين لحد الآن من الحصول على اسم للجنوب يستخدمونه في
نسمع اليوم عن تقدم قوات الشرعية من جهة شقرة، دبابات تزحف من جهة شقرة، ودبابات تتمترس في زنجبار، وعدن، فمن
صباح الاثنين التاسع من سبتمبر 2019م ولقاء تاريخي في غرفة عدن ضم التجار الصيارفة مع الانتقالي الجنوبي الذي مثلة
 الديمقراطية مفردة عصية على الواقع العربي لان قاموسنا مفرع بالشتائم والتفاهات ( التفاهات) ان اتفقنا معك
  محمد عبدالله الموس. كانت الواقعة الى الشرق من شقرة في جبل العرقوب، مجرد كلمة مست شرف عدن، حاضرة الجنوب
-
اتبعنا على فيسبوك