مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 يونيو 2019 08:47 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 23 مايو 2019 05:47 مساءً

ستفشل حرب الإنهاك والتآكل البطيئ في بلد الإيمان والحكمة...!!

في العام 2018م وتحديداً في الاول من شهر ديسمبر القى البروفسور الامريكي (ماكس مانوارينج) خبير الاستراتيجية العسكرية في معهد الدراسات التابع لكلية الحرب الامريكية محاضرة في اسرائيل بحضور كبار الضباط في حلف الناتو والجيش الصهيوني...

وخلال المحاضرة اعلن البروفسور ماكس (ان اسلوب الحروب التقليدية صار قديماً)..!
والجديد هو (الجيل الرابع) من الحرب..!

الهدف من هذه الحرب الجديدة كما قال ذلك البروفسور ليس تحطيم المؤسسة العسكرية لإحدى الامم او تدمير قدرتها العسكرية ، بل الهدف هو(الإنهاك والتآكل البطيئ)

والهدف كما يقول هو إرغام العدو على (الرضوخ لارادتنا)...!

واضاف بان الهدف كذلك هو زعزعة الاستقرار..

ومن يقوم بهذه الزعزعة وينفذها (مواطنون من الدولة العدو لخلق الدولة الفاشلة) بعدها سيستيقظ عدوك(ميتاً)..!!

ويقصد بالتآكل البطيئ هو خراب متدرج للمدن وتحويل الناس إلى قطعان هائمة ، وشل قدرة البلد على تلبية الحاجات الاساسية لمواطنيها...!

ويضيف ذلك البروفسور الحاقد على الاسلام والمسلمين :
ان استراتيجية الإنهاك تعني نقل الحرب من جهة إلى اخرى ومن ارض إلى اخرى واستنزاف قدرات الدولة على مراحل متباعدة..
وجعل(الدولة) تقاتل على جبهات متعددة ، محاصرة (بضباع) محليين من كل الجهات..!!
والاستمرار في إدارة الازمة وليس (حلها)
لكي لايتم انهيار الدولة السريع لان الانهيار السريع يبقي على كثير من مقومات ومؤسسات الدولة والمجتمع..

وبالتالي فان افضل الطرق هو (التآكل البطيئ بهدوء) وثبات عبر سنوات من خلال (محاربين محليين)
فالهدف هو السيطرة وتقويض الدولة والمجتمع ومحو هذه الدولة والمجتمع عبر عملية طويلة...!

مايجري اليوم في بلدنا ومعظم البلدان العربية هو تنفيذ لتلك الحرب التي اسميت (بالجيل الرابع)
بلدنا اليوم تمارس عليها سياسة (الإنهاك والتآكل البطيئ) وللاسف من ينفذ تلك السياسة الحقيرة هم (عملاء محليين)

لكن الحقائق والشواهد تؤكد لواضعي هذه السياسة الخطيرة (الإنهاك والتآكل البطيئ) بإن مشاريعهم الهدامة ستبوء بالفشل وسيدفنوا هم وعملائهم ومشاريعهم في صحاري ووديان اليمن كما دفنت قبلهم امبراطورية بريطانيا العظمى...

ففي يمن الايمان والحكمة سينقلب السحر على الساحر ...
سيتآكل العملاء ومن زرعهم ومونهم ودعمهم وينهكون ويسقطون ...

وطالما والايمان يمان كما بشر بذلك نبينا عليه الصلاة والسلام فسيحول اليمانيون سياسة وحرب الإنهاك والتآكل البطيئ لسلاح ينهك الاعداء والعملاء وسيتآكلون وينهارون تباعاً على ثرى يمننا الطاهر الذي لايقبل الخبث..

وطالما والحكمة يمانية كما قال رسول الله صل الله عليه وسلم فحتماً ستتقلب حكمتنا اليمانية على مكرهم وخبثهم وغبائهم وسيذهب العملاء ومن لف لفهم الى مزبلة التاريخ ..
وستفنى (ضباعهم) الشاردة بحول الله وقوته ثم بتماسك وتعاون المخلصين..
وسيخرج اليمن منتصراً واكثر قوة وصلابة وتماسكاً ..
فالايمان يمان والحكمة يمانية.
حفظ الله الشعب والوطن.

تعليقات القراء
387240
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الجمعة 24 مايو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
يمنك هناك بصنعاء واخواتها بلد سحر والسحره بعيد عن ارض الجنوب العربي اهم شي يعود جنوبنا لا من التاريخ القديم ولا في عهد الدويلات كنا يمن بلاش تلفيق التاريخ وارجعوله ولاتحرفو تعرف شي عند اكتشاف استراليا كان المجرمين المحكوم عليهم في اروبا ينفوهم الى استراليا وامريكا ونفس الشي فعلوه الاتراك والفرس كل المجرمين واصحاب الجنايات يرسلوهم كاجنود الى صنعاء يعني مخلفات وتزاوجو وتناسلو وهولاء هم ا حفادهم تتوقع كيف بتكون اخلاقهم ناس لادمه ولاضمير ولا عهد فاسدين مفسدين بعدين تقول بلد الايمان والحكمه هدا زمان قبل الاختلاط



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سلامات الأستاذ والصحفي احمد عبدالفتاح نائب المدير العام لوكالة الأنباء اليمنية سبأ عدن من كل قلبي اقول لك
  اثناء فترة الاحتلال البريطاني لعدن وتحديداً في ولاية المندوب السامي البريطاني السير كيندي
يغادر الملايين من البشر( اطفال ونساء وكبار السن وشباب وفتيات ورجال ) مناطقهم والنزوح الى مناطق أخرى داخل
الراتب واجب .. دعوني أسئل هل من حقي أن احصل على راتبي ؟ .. و هل هناك حكومة أو دولة في العالم تقطع رواتب موظفيها
مصلحة اليمن تكمن في وجود علاقة قوية بين الدولة الشرعية والتحالف ، على أن يعمل الجميع بما يخدم الوطن والمواطن
إلى أولئك المتربصون بمديرية الشهداء الذين ما ان يسمعون بأبسط مشكله قد تحصل إلى وتراهم يتسابقون لرمي شبابيكهم
اليمن التي تعاني من الحروب طيلة خمسة أعوام ومواطنيها يعيشوا في الخوف ،والرعب وعدم الأمن والأمان في كثير من
" قم للمعلم وفه التبجيلا.. كاد المعلم أن يكون رسولا ". كلمات ليست  كالكلمات، إنما هي معاني جليلة عن قيمة
-
اتبعنا على فيسبوك