مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 27 يونيو 2019 01:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 12 يونيو 2019 11:45 مساءً

مفارقات عن مكامن الخلل وضعف الأداء بالشرعية والتحالف العربي

م. علي المصعبي

المفارقات عن مكامن الخلل وضعف الأداء بالشرعية و التحالف العربي تكمن في ثلاث نقاط :

الأولى عدم اعتراف نافذوا وأحزاب الشرعية بقضية شعب الجنوب رغم أنهم على الأرض الوحيدين من هزموا المشروع الحوثوايران في ارضهم ولو تم هذا الاعتراف لتغير حالتهم السياسية الدولية من ضعف إلى قوة عبر جلوسهم في حوار صريح مع كافه قوى شعب الجنوب المنادين باستعاده الدوله انتقالي قوى حراك ومقاومة جنوبية،،،بينما يستنجدون بالعالم لارغام الحوثي للجلوس على طاولة الحوار..(وهذا يفسر عدم تحقيق الحسم لأن لا نية لهم بذلك والوقائع تؤكد ذلك).

الثانية عدم أحداث طفرة تنموية في المناطق المحررة تلامس و تعزز و تخفف من معاناة الناس عبر جعل إعادة الأمل واقعا ملموسا" قوى الحوثي في مناطق سيطرته و اضعف التحالف في المناطق المحررة ولو تمت اعادة الامل بحق وحقيق لتمرد المجتمع الواقع تحت سيطرة الحوثي و هزمته شر هزيمة فكيف يثورون وهم يرون المناطق المحررة لا تقل عنهم سوء"...

الثالثة بدأ تسابق لدول التحالف على اكتناز المصالح في المناطق المحررة قبل تنميتها وقبل حسم او حل الصراع مع الحوثي سلما او حربا او عقد حوار من تدعمها من قوى شرعية مع قوى الجنوب عكس صورة سلبية عنهم رغم المحبة المتبادلة بينهم وبين الجنوبيين حتى اللحظه مازال الود قائم ولكن لن يستمر اذا لم تتغير تلك السياسات زادها سوء قرارات السعودة و المبالغ المكلفة على المغتربين مرسوم اقامة على اليمنيين شمالا وجنوبا ناهيك عن العمل بسياسة اللعب على المتناقضات بل وخلقها في الجنوب بينما كان الأولى رعاية تفاهمات بين مختلف القوى الحليفه لهم جنوبية كانت او شمالية بما يعزز من قوة التحالف العربي و قوة من كان سببا" في اكساب وجودهم بالمنطقة شرعيتا"...

ختاما الهروب من الاعتراف الحقيقي بقضية شعب الجنوب وحقة في تقرير مصيرة من كل الاطراف تحالف وشرعية و أيضا عدم تحقيق عملي و عاجل لمشروع مارشال اقتصادي تنموي بإعادة الامل في المناطق المحررة سيجعل كلفة تفادي ذلك اكبر من أوهام ان يحقق ذلك الهروب اي مكسب على الأرض .... اللهم فاشهد

المهندس علي المصعبي
رئيس اللجنة الفنية للوفاق الجنوبي
امين عام حزب جبهة التحرير



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
في الذكرى الـ 41 : قصة اغتيال الرئيس سالمين بتفاصيل جديدة كيف تمت تصفيته وماذا قال لمن نفذ حكم الاعدام فيه؟
مليشيات الحوثي تلقي القبض على عبدالحافظ السقاف
بمشاركة أمريكية.. الكشف عن تفاصيل سرية لأسر زعيم داعش في المهرة
قرار حوثي بتعيين مسؤول رفيع بمؤسسة حكومية في عدن
عاجل مصدر : الحكومة تتخذ قرارا يقضي بحصر استيراد المشتقات عبر شركة مصافي عدن
مقالات الرأي
يصادف اليوم مرور واحد واربعون عام على أحداث يونيو 78م التي راح ضحيتها اشرف وانزه رجل عرفته بحياتي الرئيس سالم
الجنوبيون في حكومة هادي، ليس لديهم مشكلة في مكونات توالي إيران أو قطر أو اي دولة أخرى ، لكن أولاً لا بد من هذا
  د. رشا الفقيه ما إن استبشر الناسُ خيراً بتلبية الإخوة في التحالف العربي لنداء إخوتهم اليمنيين للعون في
في مثل شعبي، أظن لم يسمع به الكثير، يقول (الحد في اليد مش في السكين).. ومعناه: أن اليد هي من تتحكم بالسكين،
لم تكن قط محافظة شبوة نشازاً بين محافظات ومديريات ومناطق الجنوب، بل ظلت على مدار التاريخ عنصراً منسجماً مع
  كتب العميد بيومي مراد ابن عدن المعروف والغني عن التعريف هو واولاده الميامين المدافعين والمحررين لعدن ضمن
  ما إن يتبوأ أي شخصية منصباً ما ، حتى يتهافت عليه النطيحة والمتردية والمزدرية ، ويطلبون وده بعد أن كانوا
في اليمن هناك لعبة الأوهام ، وهذه تحت إطار "الشرعيّة" من خلالها كشفت حجم القوى المتصارعة في الساحة اليمنية
كنت قد تطرقت بأوقات سابق الى قسم الطوارئ بالمنطقة الثانية لكهرباء عدن و ما تناولته كان يصب في المصلحة العامة
حماتي سيدة فلسطينية، كانت معلمة في السابق. تعيش في صنعاء في وضع يشبه الإقامة الجبرية، بوثيقة سفر مصرية لا
-
اتبعنا على فيسبوك