مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 نوفمبر 2019 03:44 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
الاثنين 17 يونيو 2019 07:49 مساءً

احتراف المواطن

حال المواطن اليمني حاليا أشبة بلاعب كرة قدم ، شاب في مقتبل العمر ، بأمكانات وقدرات تخوله أن يكون لاعبا متميزا أسوة بلاعبي الدول الأخرى المجاورة ، في قرارة نفسه طموحات و أماني بأن يكون لاعب محترف ينتقل بوضعة نحو الأفضل ، لكنه وللاسف لايستطيع ممارسة هوايتة المفضلة الاعتيادية باللعب في الدوريات المحلية وبطولاتها ، بسبب ترديها وكثرة مشاكلها والاختلالات المختلفة التي تعصف بها ، ولانه لايستطيع (محليا) ، ومع محاولاته المتعددة في التأقلم مع الوضع الذي وقع فيه ويفشل مرارا وتكرارا ، بات يفكر بشدة في الاحتراف (خارجيا) عل وعسى قد ينعم بمميزات دوريات مستقرة تجلب له الحياة الكريمة ويجد نفسه المفقودة فيها ، غير انه سرعان ما ينصدم بواقع رفض مرير بسبب (يمنيته) وعدم قبولها من أي دولة ، بالطبع فهي الجنسية الغير مرحب بها اطلاقا ..

اللاعب (الغلبان) أصبح حبيس دكة بدلاء الظروف الصعبة والمعاناة المؤلمة ، لا هو قادر على اللعب بأمان وهدوء وينعم في حياة الدوريات المحلية ، ولاهو يستطيع أن يحلق بنفسة في ميادين العالم المختلفة ويخلق له بيئة أخرى بواقع احترافي مغاير في أي دولة ثانية تؤمن له مستقبله واولاده وحتى حياتهم ، فيضيع شبابه في محله وتمضي سنوات عمره في رحلة البحث عن دوري منشود يلاءم طموحة وامنياته ..

الأكثر وجعا أن من بيدهم مقاليد إدارة الدوريات المحلية هم أنفسهم لاعبين محترفين في دول خارجية ، ينعمون بالهدوء والاستقرار ويتلذذون بتلك المميزات مع أولادهم واقاربهم ، وفي الوقت ذاته يحرصون كل الحرص أن يؤهلوا اولادهم واقاربهم ومعارفهم لمواصلة السيطرة والتحكم في إدارة الدوريات المحلية للسنوات القادمة أيضا ... بس خلاص ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
الحضن يضع موطئ قدمه إلى الدور الثاني وذلك بعد تغلبه مساء اليوم الاثنين على جاره جوبان في مباراة لا تقبل
قد لايعرف الكثير قصة اكتشاف موهبة نجم المنتخب عماد منصور فشخصيا اول ما اكتشفت موهبته بحكم ان نحن متجاورين
مدير ملعب المنصورة الأخ فهد صنصوني يتمتع باخلاق عاليه استطاع كسب حب الناس من حوله والوقوف إلى جانبه في
من حق كل لاعب ان ينتقل لكن بأجواء طبيعية  لأي نادي والقصة مش محمد راضي التي أثيرت الضجة حوله بعد بيعه لنادي
بعيد عن السياسة و في أعماق الرياضة الشيخ احمد العيسي يكسب الرهان بتأهل منتخب الناشين و الشباب الى نهاية اسيا
تبنى حضارة الشعوب وترتقى للقمم، عندما نجدها تهتم بغرس القيم الاخلاقية في شريحة الشباب. وخصوصا الشباب الذي
كابتن ـ حسن سعد محيلي مع حبي واحترامي لكل المنتخبات التي تعودنا أن نشاهدها في بطولة كأس الخليج منذ سنوات طوال
لا أخفيكم سراً بأنني تريثت كثيراً في الكتابة عن الحال المائل في دهاليز إتحاد الكرة في محافظة أبين ،حيث كنت
-
اتبعنا على فيسبوك