مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أغسطس 2019 12:20 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 06 يوليو 2019 09:38 صباحاً

لا وجه لإقامة الدعوى

رفع سبعون طالبا دعوى قضائية ضد المعهد العالي للقضاء في عدن، جنوب اليمن، وذلك احتجاجا على سقوط أسمائهم من كشوفات المقبولين، بعد تجاوزهم الاختبارات التحريرية والشفهية بنجاح.  

وقال الطلاب المحتجون صباح الخميس الفائت الموافق 4يوليو /تموز في وقفتهم الاحتجاجية الأولى، التي نفذوها أمام المجمع القضائي-عدن:  " أن لجنة القبول حرمتهم من القبول، وذلك بعد المقابلة الشخصية، واستبدلت بهم طلابا لم يتجاوزوا الامتحانات التحريرية والشفهية، أو لم يحضروا الامتحانات في الأصل، وذلك على سبيل المحسوبية والمحاباة، كون البدائل من أولي القربى،(قضاة وقيادة عسكرية).
وحرمان هؤلاء الطلاب من حقهم أن يصبحوا قضاة، لم يكن من فراغ، بل هو عرف يمني أصيل عرفته الدولة منذ عهد المجرم عفاش، وعامة الناس في هذا البلد يعرف هذه القواعد العرفية المعمول بها منذ زمن ، ولذلك تراهم يقولون:" أن الابن يلحق أباه في مهنته" أي فابن القاضي  قاضيا، أو وزيرا ، وابن المزارع لا يكون إلا مزارعا أو راعيا، وهلم جرا.

ولم يزل أولئك الطلاب في عدن يتظلمون ويحتجون ويشكون، لكن من يسمع لقولهم ، ومن ذا الذي سيرق لحالهم، ولا وجه لإقامة دعواهم في عدن.


ماذا عسى هادي الذي وجهوا له شكواهم أن يفعله، ووزير العدل، وكذا المحكمة، وكل جهة سيتقدمون لها لن تفعل لهم شيئا، وعليه فلا وجه لإقامة الدعوى..

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ونحن نمضي على طريق القضاء على المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية الإرهابية, يقف فخامة الرئيس القائد
عندما تقرر حزم أمتعتك والسفر إلى خارج اليمن سينتابك شعور عند أول لحظة انطلاق، لن تترد ولن تعود، لن يأنبك
قضية الجنوب لن تنتهي وستظل قائمه حتى يقرر الشعب فهو صاحب القرار  ولن يسمح أبناء الجنوب بأن يتم تشويه
سلم الرفيق علي سالم البيض الجنوب وديعة في صنعاء. يتوهم الكثير من أبناء الجنوب أن بيدهم أو بيد التحالف إمكانية
عندما يطالب أبناء الجنوب باستعادة الهوية يستعرض بعض الأخوة الشماليين بتوجيه سلاحهم الفتاك "هل أنت
لطالما حرصت قوى الشمال المنتصرة بعد العام 1994م على تأصيل مفهوم "الوحدة او الموت " في إشارة واضحة إلى المصير
إلى أولئك القلة من النفر الذين يتماهون مع سياسة الأعداء ويتماشون مع مخططاتهم الحقيرة ويتم استغلالهم لتنفيذ
  رحمة من الله تغشاك ياولدي محمدغالب وسلاما عليكم ال ديار جنة الخلد انتم السابقون ونحن ألاحقون . العاشر من
-
اتبعنا على فيسبوك