مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 03:56 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
العالم من حولنا

أردوغان: تركيا ربما تواجه مشاكل ما لم يتم إصلاح البنك المركزي

الأربعاء 10 يوليو 2019 11:05 صباحاً
(عن الغد)متابعات:

ذكر موقع "خبر ترك" على الإنترنت، اليوم الأربعاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن بلاده قد تواجه مشكلات خطيرة ما لم يجر إصلاح البنك المركزي إصلاحاً تاماً، وذلك بعد أيام قليلة من إقالة محافظه، مراد جتينقايا.
ونسب الموقع إلى أردوغان قوله للصحافيين على طائرته، خلال رحلة العودة من زيارة للبوسنة، إن جتينقايا اتخذ قرارات دفعت تركيا ثمنها غالياً وإنه لم يوح للسوق بالثقة ولم يتواصل جيداً معها.
وكانت صحيفة "حرييت" التركية نقلت، الأحد، عن الرئيس أردوغان قوله في اجتماع مع أعضاء حزبه في البرلمان، إنه عزل محافظ البنك المركزي لرفضه مطالب الحكومة المتكررة بخفض أسعار الفائدة.
شكل قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإقالة محافظ البنك المركزي التركي، خطوة غير إيجابية تضاف إلى سلسلة خطوات
ولم يُذكر سبب رسمي لعزل المحافظ، لكن مصادر حكومية عزته إلى إحباط أردوغان بسبب إبقاء البنك سعر الفائدة الأساسي عند 24% منذ سبتمبر/ الماضي لدعم الليرة المتعثرة.
وكان من المقرر أن تستمر ولاية جتينقايا ومدتها 4 أعوام حتى 2020، إلا أن مرسوماً رئاسياً تركيا أقاله مطلع هذا الأسبوع وعين نائبه مراد أويسال بدلاً منه.
ونُقل عن أردوغان قوله: "أبلغناه مرارا خلال اجتماعات اقتصادية أنه ينبغي خفض أسعار الفائدة. أبلغناه أن خفض سعر الفائدة سيسهم في خفض التضخم. لم يفعل ما كان ضروريا".
وأشارت صحيفة "حرييت" اليومية إلى أن أردوغان ذكر سبب إقالة جتينقايا قبل نحو عام من انتهاء ولايته خلال اجتماع للتشاور في اسطنبول مع أعضاء من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم.

 


المزيد في العالم من حولنا
روسيا تستنكر تفكير تركيا في عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا
 ذكرت وكالات أنباء روسية أن وزارة الدفاع نددت يوم الثلاثاء بمقترح تركيا القيام بعملية عسكرية جديدة في شمال سوريا إذا لم يجر تطهير المنطقة ممن تصفهم أنقرة
أردوغان: ندرك أن الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية لن ينتهي فورا
ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء أن بلاده تدرك أن دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية السورية لن ينتهي على الفور، مضيفا أن معركتها ستستمر
إسرائيل تعترض 4 صواريخ فوق القنيطرة السورية
أفاد مراسل "العربية" و"الحدث"، الثلاثاء، باعتراض وإسقاط 4 صواريخ فوق القنيطرة السورية، والتي أعقبت إطلاق صفارات الإنذار في مستوطنات الجولان المحتل والجليل الأعلى،




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بعد عودتها إلى عدن .. قيادي اصلاحي يفصح عن موعد عودة الحكومة الشرعية إلى صنعاء
وزير في حكومة الشرعية يوضح علاقة نجله بجون كيري
عاجل: هجوم مسلح يستهدف نقطة للحزام بمودية
المقطري: الدول الداعمة تخلت عن قوات مكافحة الإرهاب بعدن وتركتنا دون تموين
شيخ مشايخ الصبيحة :الشيخ مهدي العقربي لم يلتزم بالاتفاق السابق ويقف خلف الإحداث الأخيرة ويتحمل نتائجها ( بيان )
مقالات الرأي
نرى في مخرجات حوار الرياض فرصة لنستمد منها الأمل في إيقاف الهدم القيمي والأخلاقي الذي يتمدد أمام ناضرينا،
  عبدالجبار ثابت الشهابي ندرك جيدا أن عمال النظافة الذين يجترحون اليوم برفضهم الفوضى والإضراب غير المبرر
    كتب الفنان / عصام خليدي   كل الكيانات العربية اليوم تعيش حالة تخبط وفراغ أخلاقي .. معرفي.. إنساني.. نحن
علي ناصر محمد خسر الوطن العربي بوفاة الاستاذ عدنان الباجه جي رجلاً حكيماً وسياسياً بارزاً ودبلوماسياً
  ليس غريبا أن تندلع ثورة في إيران،بل الغريب أن الثورة ضد نظام ولاية الفقيه تأخرت كثيرا في بلد عريق وشعب ذكي
حرب عدن وأهدافها : غمدان الشريف : من يتابع احداث العاصمة المؤقتة عدن بعد عودة الحكومة في مايو 2016م وإعادة تطبيع
حينما يذكر امامك اسم ثغر الوطن الباسم عدن يلاوعك الحنين إلى الماضي وتتذكر ايام الصباء التي لم تنضمحل من
لم يكن الوطن وطن الميسري وحدة حتى يتركه الاحرار يلوذ به وينفرد به في الدفاع عنه وحده وكأن الوطن لايعنيهم لا من
أتت التوجيهات لانتقالي المهرة بجمع ما يمكنهم جمعه للتظاهر رفضاً لتواجد الميسري ولكن هذه المرة ليس نفيراً من
كتب /عبدالسلام بن سماء تحتفل اليوم 18 نوفمبر سلطنة عُمان بعيدها الوطني التاسع و الأربعين، وسط تحولات ومكاسب
-
اتبعنا على فيسبوك