مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 06 ديسمبر 2019 02:24 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 13 يوليو 2019 10:42 مساءً

حتى لانظلم الماهر

شيء جميل أن تدعم بيوت تجاريه قطاع الرياضة وشي أجمل أن تحاول في  إقامة بطولات وخلق تنافس وآثاره  للظفر بجوائزها وكؤوسها.

حقيقة من حق راس المال ان يقدم وان يأخذ طالما انه ساعد ودعم وحفز لهذا علينا أن نصفق وندعم هذا التوجه وان لاتكون نظرتنا قصيرة لاتتجاوز مساحة فكر مصالحنا وغرورنا فالمصلحة ألعامه يجب أن تكون فوق كل شي. لذا يجب علينا أن نحترم جهد الآخرين وان نسدي لهم بالنصيحة و الرأي الذي سيطور من أفكارهم . وآلية دعمهم  في كيفية تسير المناشط الرياضية والبطولات. لتكون مواكبه لواقعنا الرياضي ومحاولة الخروج به رويدا رويدا إلى آفاق افضل.

 لهذا من الواجب علينا أن نشكر الماهر على ماقدمه من دعم لرياضة حضرموت  وان لانظلم اجتهاده في محاولة  إخراج بطولاته بصوره فيها شي من ثقافة الوصول  إلى أمور تريد منا مراحل ودعم كبير حتى نرسى على بر حلم التطور والتقدم الذي نراه لدى الآخرين عبر فضاءات القنوات الرياضية وغيرها.. فكل المحبة لكل المحبين لاو طأنهم ولكل من يسعى جاهدا بماله وفكره وجهده لتقديم شي يخلق الأمل والفرحة لأهله وناسه ويزرع الابتسامة على وجوه أصابها الكثير من الإحباط والهموم لما تعيشه من ظروف وواقع فيه الكثير من الألم والمعاناة.

وخزه : من يأخذ  و يعطي أفضل ممن يأخذ ولايعطي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
ابين الأكاديمية البرازيلية كما يحلو تسميتها . ابين تتخرج من بين ثناياها نجوم رياضيه كرويه لها ابداعتها
 ها نحن نطوي المشاركة التاسعة لنا في دورات كاس الخليج العربي لكرة القدم دون أن نحقق ولو فوز يتيم بحثنا عنه
يقول خبراء الرياضة ان تحقيق البطولة لا يمكن له ان يتحقق الا بتوفير ركائزها الأساسية بدون ذلك فدون ذلك يعد
بعد مشاركة وعناء قدمه المنتخب اليمني ومشاركة في بطوله خليجي ٢٤بالدوحه وبرغم الاستعداد والتأهيل المبكر
ظروف الكرة اليمنية صعبة , لكن لا يمكن أن تصل لهذا المستوى من الانحدار بعيدا عن الأعذار, لان أكروباتية محسن 
للأسف  لم اتوقع كغيري من متابعي مباراة منتخبنا اليمني مع نظيره المنتخب العراقي من على مدرجات ملعب استاد
ملايين الريالات تُهدر و ملايين القلوب تُكسر جراء منتخب هزيل يُضرب بالجملة و خسارته تتضاعف من مباراة لأخرى و
 في كل دورات كأس الخليج العربي السابقة وفي كل مشاركات المنتخبات الوطنية لكرة القدم خارجياً ، أعتاد ثلة من
-
اتبعنا على فيسبوك