مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أغسطس 2019 01:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 22 يوليو 2019 01:12 صباحاً

مليشيات الحوثي استباحت الانسانية...

تنوعت جرائم وانتهاكات ميليشيات الحوثي بحق المدنيين بالضالع، ما بين قتل النساء والأطفال وحصار المدن وقصف المنازل، الحوثيين يرتكبوا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية .

مليشيات الحـوثي تقصف بقذائف الهاون منازل المواطنين وتصيب وتقتل الاطفاء والنساء في حجر على قرى لكمة الدوكي والشغادر وحبيل الظبة وبير قيس.... وشخب والزبيريات وسليم والقفلة وباب غلق ووو....وغيرها من المناطق المجاورة ، وتواصل الميليشيات الحوثية إنتهاكاتها الصارخة ضد المدنيين في حجر شخب وسليم بقصف الأحياء السكنية ومزارع المواطنين وإستهداف المدنين الابرياء النساء والأطفال بشكل عشوائي.

انتهاكات ترتكبها ميليشيات الحوثي في محافظة الضالع، تنوعت بين القتل، ونهب وتفجير وقصف المنازل والمؤسسات العامة والخاصة ودور العبادة، والتشريد القسري للأسر، واستهداف الاحياء السكنية بكافة أنواع الأسلحة بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا وغيرها.. بالإضافة الى زراعة الالغام في الأراضي الزراعية والطرق الفرعية ،وغيرها من انتهاكات وجرائم ميليشيا الحوثي.

في الضالع تنوعت الجرائم والانتهاكات تواصل مليشيات الحوثي جرائمها وانتهاكاتها في الضالع فالميلشيات لم تسلم منها حتى ((الاغنام ، المواشي )) كلها جرائم وانتهاكات ضد المواطنين.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
منذ تنفيذ نظام البصمة والصورة وإلزام موظفي قطاع التربية والتعليم بتطبيق العمل به اتضحت حقيقة الازدواج
كلما زادت هجمة الإخونج الفيسبوكية وحملاتهم الإعلامية المسعورة ضد أي شخصية وطنية أو قيادي عسكري وسياسي فاعلم
نريد وطن وليس انتقام واجتياح المنازل القضية الجنوبية لكل الشعب ولكل المكونات السياسية الحراك وأيضا الشرعية
لو أتى آخر الشهر ولم يتحصل الموظف على راتبه، فسيلعن الموظف من كان السبب في غياب راتبه، فشعار لن يؤكلني رغيف
استغرب من بعض من يدعون الثورة والوطنية وهم دخلاء على ثورتنا ليس لهم اي رصيد نضالي او وطني لا بالماضي ولا
يعيش الانسان اليمني حالة من التشرد في وطنه الذي بات عاجز عن احتضانه فالمواطن لم يعد مقبول بين مكونات المجتمع
حينما يتردد جملة أن الانتقالي الجنوبي أصبح انقلابي في عدن مثله مثل الحوثي في صنعاء هذا خطأ ومن المعيب أن
الوطن جريمة ليس لها أي مبررات ولا شفاعة لمن يقوم بهذا الفعل الشنيع، فالوطن هو العرض والشرف فكيف لنا أن نتهاون
-
اتبعنا على فيسبوك