مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 10:14 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 22 يوليو 2019 01:14 صباحاً

إطلاق الرصاص في الأعراس والمناسبات يحتاج لقانون صارم

لم تعد الحملات التوعوية الرامية للحد من مظاهر إطلاق الرصاص في الأعراس والمناسبات ذو جدوى وخاصة عند أولئك الأفراد و الجماعات الفوضوية التي لا تحترم ذواتهم الإنسانية ولا تعطي أدنى قيمة للمجتمع الذي يعيشون فيه نتيجة خطورة الرصاص الساقط على الأرواح والممتلكات .

لم تعد هذه الجماعات والأفراد تصغي لنداء العقل و نداء الاستغاثة لذوي الضحايا الذين سقطوا جراء رصاص الموت العائد من السماء .
لم تعد هذه الجماعات والأفراد تمتلك أخلاقيات وقيم الروح الإنسانية الحقة التي تمثل عاداتنا وتقاليدنا الأصيلة.
لم تعد هذه الجماعات والأفراد تسمع الأصوات المنادية با الكف عن هذه العادة السيئة الضارة.

ولم تعد ترى دماء زهقت و قلوبا غزتها الأحزان جراء ما ارتكبوة من فعلا إثم و تصرفا شاذ .
بحت الأصوات المناشدة و جف حبر المبادرات التوعوية و انهكت حروف الكلمات في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة التي تنصح وتستجدي وتبين خطر إطلاق الرصاص في الأعراس والمناسبات
لقد نفذت كل الوسائل المجتمعية و الثقافة. والأخلاقية في ردع هذه التصرفات الهوجاء.

أما أن الأوان لردع وزجر هذه الجماعات والأفراد الفوضوية بواسطة قانون يحرم ويجرم إطلاق الرصاص في الأعراس والمناسبات
قانون صارم لا يستثنى منه أحد .
قانون حازم يتصدى لكل من أصبح يمارس ثقافة الاحتلال ويريد لها أن تصبح ثقافة سائدة في مجتمعنا بينما هي ثقافة دخيلة غريبة قبيحة لا تمت بصلة لمجتمعنا وثقافته.

نأمل ان تكون قواتنا المسلحة الجنوبيه و أجهزتها الأمنية على موعد في وقف هذه المهزلة الشاذة خاصة و أننا بحاجة ماسة لكل طلقة رصاص تنطلق في نحور الأعداء الغزاة هناك في الخطوط الأمامية لجبهة الضالع الحبيبة
وليس لأن تعود على رؤوس أطفالنا و نسائنا في مؤخرة الجبهة
نتمنى أن يطبق القانون الرادع على كل من يمارس أو يشجع ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية في الأعراس والمناسبات.
نأمل ذلك! ..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
منذ أن عرف المناضل البطل القائد شلال شائع طريق النضال الجنوبي وهو في صراع دائم مع قوى الاحتلال اليمني عامة
  بسم لله الرحمن الرحيم شبوة لن يتم استمرار العبث من قبل عصابات مأرب والمرتزقة من أبناء شبوة فنحن اليوم على
كثيرة هي الإتفاقيات التي وقعت بين اليمنيين أنفسهم ولم يكتب لها النجاح بدءاً بإتفاقيات ومعاهدات الوحدة
لربما أنبهر العالم من التطورات المتصاعدة للقوة العسكرية والأمنية في الجنوب العربي وما حققته من إنجازات
الإدارة مصطلح واسع المجال متشعب حيث من خلاله يتم تنظيم عمل ما وفق معايير و مسميات متسلسلة تختلف بإختلاف العمل
من كم سعر الصرف اليوم عبارة يرددها الشارع اليمني على مدار الساعة لعل أن يتفاجئ المواطن بنزول اسعار الصرف الذي
الخاسر الاوحد في هذه الحرب الدائرة في اليمن سواءً في الشمال او الجنوب هو ذلك المواطن البسيط الذي لايستطيع
إن سبب الحملة التي نلاحظ وتيرتها تزداد ضد شركة النفط عدن هو لـ كونها الوحيدة دون غيرها كـ مرفق((حكومي شعبي
-
اتبعنا على فيسبوك