مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أغسطس 2019 01:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

ما الاهداف الرئيسية من تعزيز القوات الامريكية في شبة الجزيرة العربية ؟

الاثنين 22 يوليو 2019 03:49 مساءً
(عدن الغد) خاص

مع رفع مستوى التعاون العسكري بين الرياض وواشنطن، المتمثل في قبول السعودية استضافة قوات أميركية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقراراها، تظهر الحالة اليمنية في خضم هذا التعاون والتنسيق.

ومع التنسيق وتبادل المعلومات بين أميركا وتحالف دعم الشرعية في اليمن، خلال الفترة الماضية من عمر الأزمة اليمنية، وعمل التحالف، تشير التوقعات إلى تنامي العمل من أجل تعزيز أمن المنطقة وإزالة المهددات.

واعتبر نجيب غلاب، المحلل السياسي اليمني، أن هذا الوجود العسكري سيدعم تحالف دعم الشرعية في اليمن لمواجهة وكلاء إيران، ومن الواضح أن وجود قوة عسكرية أميركية نقلة جديدة سيكون لها تأثيرها على الملف اليمني، وحتى بعض المعارضات الموجودة في أميركا ستخفى كثيرا كلما زادت هذه المخاطر الإيرانية ووكلائها في كافة المواقع.

وتواجه المنطقة تهديدات كبيرة بحسب غلاب، الذي أشار إلى التهديدات المباشرة التي فرضتها إيران على المنطقة والعالم، وعبثت بالأمن والسلم الدوليين إضافة إلى تهديدات الإرهاب، وهي مخاطر تفرض بناء تحالفات على المستوى العربي ومن ثم المستوى الدولي لمواجهة هذه التهديدات.

وتعد إيران مع وكلائها والإرهاب، جماعات مغامرة كما وصف غلاب، واتضح ذلك من خلال عملها في عدد من الدول التي أوجدت بها خرابا شاملا وفوضى مستدامة، لذلك لا بد من عملية ردع تقوم على التحالفات، ووجود القوات العسكرية الأميركية يعكس الإرادة الحازمة لقيادة السعودية لمواجهة هذه المخاطر، كما يعطي رسالة واضحة أن هذه التحالفات تحالفات حقيقية وأي محاولة لإخراجها من هذا السياق ليست إلا أعمالا دعائية لخدمة هذه التهديدات.

يرى نايف الرقاع، المحلل السياسي، أن السعودية ملتزمة بأمن المنطقة وحماية الممرات المائية وخاصة مضيق هرمز وباب المندب، كما يؤكد من وجهة النظر الأميركية أنه لا غنى عن السعودية كونها دولة ذات عمق استراتيجي وذات قدرات لوجيستية ضخمة وبنية تحتية.

وأضاف الرقاع، أن السعودية لا تغير مواقفها من حيث المبدأ فهي ضد الإرهاب بكافة أشكاله وصوره كما أنها شخصت مشاكل المنطقة عندما لم يجرؤ العالم على مواجهة الجماعات الإرهابية، وهذا التعاون الجديد بين البلدين من منطلق حرصهما على أمن العالم واستقراره والعزم على إيقاف العبث في المنطقة لأكثر من 40 عاما، كما يؤكد على أن السعودية دائما تفي بالتزاماتها على مستوى المنطقة والعالم، لافتا أن ذلك سينعكس بشكل إيجابي على اقتلاع جذور وكلاء إيران خاصة في اليمن من خلال التنسيق والتعاون مع تحالف دعم الشرعية.


المزيد في أخبار وتقارير
جدول رحلات طيران اليمنية ليوم الثلاثاء
 مواعيد إقلاع رحلات طيران اليمنية غداً الثلاثاء الموافق 20 أغسطس 2019.   وجاءت رحلات الطيران المقرر انطلاقها غداً كالتالي:  رقم الرحلة: 605.    خط الرحلة:
تواصل التوتر بين الحزام الامني و معسكر القوات الخاصة في ابين
تواصل التوتر بين  قوات الحزام الامني  ومعسكر القوات الخاصة في ابين قبل قليل.  وقال مصدر امني لصحيفة عدن الغد ان قوات الحزام لاتزال تحاول  السيطرة على معسكر
الشيخ وليد الفضلي يدعو إلى إخماد الفتنة بمدينة زنجبار بأبين
دعا الشيخ وليد بن ناصر الفضلي أحد مشائخ القبائل بمحافظة أبين إلى إخماد الفتنة بين الإخوة في القوات الخاصة وقوات الحزام الأمني في مدينة زنجبار. وقال الشيخ الفضلي أنه




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إعلامي سعودي يصارح اليمنيين ويطالبهم ألا يغضبوا منه .. فماذا قال ؟
عاجل: قصف صاروخي يستهدف عرض عسكري بمأرب
توضيح هام من الشيخ طارق الفضلي
هاني بن بريك يهاجم كاتب سعودي والأخير يرد
رويترز: بحث نقل صلاحيات الرئيس هادي الى نائب جديد وتوتر الوضع في عدن يؤجل قمة سعودية ترمي لتشكيل حكومة يمنية جديدة
مقالات الرأي
أحد الصحفيين من أبناء عدن كتب أنه مجبر لمغادرة عدن وتركها بعد أوامر القبض عليه من قوات عيدروس.الطبيعي أن شخص
—-اشتكى الكثير من التجار من قيام نقطة بمنطقة المناقل تابعة للكتيبة الثالثة بقيادة المدعو علي التام
طيلة الأعوام الخمسة من عمر الحرب اليمنية وقفت الشقيقة السعودية من معاناة وأزمات الجنوب المفتعلة موقف
      *لا أريد أن أعلّق على انتصار المجلس الانتقالي الخاطف في عدن... ولا على إثبات قدرته على تأمينها من كل
قرأت مقالة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط السعودية لرئيس تحريرها السابق عبدالرحمن الراشد، يتحدث فيه عن أزمة عدن،
يمر وطننا الجنوب الحافل دوما بكل ما هو جديد بمخاض عسير ومستقبل محفوف بالكثير من الارهاصات والمخاطر. فغالبية
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
-
اتبعنا على فيسبوك