مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 أغسطس 2019 01:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 22 يوليو 2019 03:56 مساءً

الرئيس هادي لم يمت.. إنما البعض في سكرات الموت من شدة الخوف والقلق..!

قرابة الشهرين مضت وماكينة الشائعات والتسريبات لم تتوقف ضد الرئيس الثابت كالجبال، والذي لم يتزعزع ولم يتبدل ولا قيد أنملة، فلا تأثر بالشائعات، ولم تهزه الرياح العواتي من ماكينة الأعداء الاعلامية الحاملة أكوام من الأوساخ، والتي هي ذات رائحة نتنة بالحقد والكراهية لفخامة الرئيس ؛ فمن قائل أنه رحل لأمريكا ولن يعود؛ ومن قائل أنه ذهب للعلاج في أمريكا لأن حالته صعبة للغاية؛ ومن قائل أنه غادر السعودية ولن يعود إليها ويورد ما في قريحته من أسباب وما بداخله _بعقله الباطن_ من تمنيات..!؛

مؤخراً بعد عودته لمكان إقامته المؤقتة بالرياض بسلامة الله وحفظهآ  لم يصبر مسوقو الأراجيف والاشاعات وماكنتهم؛ فقالوا أن الرئيس في موت سريري وأن الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية وخادم الحرمين الشريفينآ  قدآ  بعث له بفريق طبي على أعلى المستويات من ديوانه ولم يفلح الفريق بإعادة الحياة لفخامة الرئيس؛ والنتيجة إذاً أن الرئيس _حفظه الله لاستكمال المشوار_ قد فارق الحياة..!؛

بالأمس احتاروا كل المروجين للشائعات بدعوة مكتب الرئيس لكل مستشاريه بالمجيء للرياض للالتقاء بالرئيس على وجه السرعة كما جاء في المواقع ذاتها ، فكيف اذا سيلتقي المستشارين بمن قد توفى أو متوفي سريرياً..؟! ،كثيرون علقوا ولو بحذر وبتشكيكآ  عن الاجتماع من أجل التشاور في أسماء الوزراء المتداولة والمسرّبةآ  للتشكيلة الوزارية أو التعديل الجدي،آ  أو ما شابه من هذا الكلام الذي لا طعم له ولا رائحة، ولا يؤكل عيش، ولا يجيب ولا يؤدي كما يقال في القصص والأمثال..!؛آ

اليوم المواقع تتداول التقاء فخامة الرئيس بدولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبد الملك و الذي اطلعه على ما انجزته حكومته في الفترة السابقة؛ الغريب بالأمر أن هذه المرة كل الإشاعات والتسريباتآ  مصدرها واحد، فالأسماء للتشميلة الوزاريةآ  ثابتة لم تتغير منذ ثلاث ايام ولو بشيء بسيط، و المؤكد أنه لو قرر فخامته بإجراء تعديلاً وزارياً، أو حتى تغييراً وزارياً وهو الفاعل والقادر والقوي على فعل ذلك أنه لن يستنسخ ما كان يتم في السابق ولن يقوم بعملية تبديل هذا مكان هذا أو القيام بعملية ترقيع؛ فإنه من غير المستبعد أن رؤوساً ستطير من الحكومة الحالية..!؛آ

.. سبحان الله.. وفجأة تم التناسي المقصود ولو لفترة منآ  أن الرئيس هو مريض أو قد توفى سريرياً، واتجه الجميع بالحديث من أن الرئيس حي يرزق وبكامل قوته وقدرته وارادته؛ بل هو الفاعل والمؤثر في المشهد اليمني باعتباره رمز ورأس رمح لكلآ  جسم الشرعية، وبات على المقصرين والمتهربين من أداء مهامهم بحسب الدستور والقانون في وزاراتهم أن يقلقوا فعلاً، أو يرتعدوا، أو يفقدوا عقولهم، أو أن يكونواآ  في حالة من الإغماء أو الموت السريري؛ لأن الرئيس كما أظن هذه المرة فيما لو قرر فعلاآ  أن يحدث تعديلاً وزارياً وهو شيء متوقع و مرتقب؛ لأنه ربما سيكون ترجمة وتنفيذآ  لما توافقت عليهآ  القوى السياسية المؤيدة للشرعية والتي توافقت على تقليص عدد الوزارات لا زيادة عددها يا أيها المسربون الفاشلون..!؛آ

ايها المسؤولون الفاشلون والهاربون من الميدان.. توقعوا.. أن تستبدلوا وهذا شيء طبيعي ومنطقي؛ فلا ترتجفوا خوفا من قرارات الرئيس هادي القادمة، فالمفترض أن نهايتكم حتمية، لأنكم كنتم انانيون لذواتكم على حساب الوطن الذي لا يزال ينتظر من وزرائه القدامى والجدد تقديم نموذج تحمل المغرم لا الفلاح بالمغنم..!؛ فهل سيجد الرئيس مثل هؤلاء..؟!؛ بالتأكيد سيهتدي للاختيار الصح..!؛ فيماآ  لو اعتمد في اختيارهآ  على معايير الشفافية و الحكم الرشيد، واعتمد في انتقاء الأسماءآ  على مؤسسته الرئاسيةآ  ومستشاريه الكثيرون جداً، وباشراك أمناء عاميين الأحزاب، ومراكز البحث واستطلاع الرأي المهنية والمتخصصة ..!..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إعلامي سعودي يصارح اليمنيين ويطالبهم ألا يغضبوا منه .. فماذا قال ؟
عاجل: قصف صاروخي يستهدف عرض عسكري بمأرب
توضيح هام من الشيخ طارق الفضلي
هاني بن بريك يهاجم كاتب سعودي والأخير يرد
رويترز: بحث نقل صلاحيات الرئيس هادي الى نائب جديد وتوتر الوضع في عدن يؤجل قمة سعودية ترمي لتشكيل حكومة يمنية جديدة
مقالات الرأي
أحد الصحفيين من أبناء عدن كتب أنه مجبر لمغادرة عدن وتركها بعد أوامر القبض عليه من قوات عيدروس.الطبيعي أن شخص
—-اشتكى الكثير من التجار من قيام نقطة بمنطقة المناقل تابعة للكتيبة الثالثة بقيادة المدعو علي التام
طيلة الأعوام الخمسة من عمر الحرب اليمنية وقفت الشقيقة السعودية من معاناة وأزمات الجنوب المفتعلة موقف
      *لا أريد أن أعلّق على انتصار المجلس الانتقالي الخاطف في عدن... ولا على إثبات قدرته على تأمينها من كل
قرأت مقالة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط السعودية لرئيس تحريرها السابق عبدالرحمن الراشد، يتحدث فيه عن أزمة عدن،
يمر وطننا الجنوب الحافل دوما بكل ما هو جديد بمخاض عسير ومستقبل محفوف بالكثير من الارهاصات والمخاطر. فغالبية
  ما تناقلته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، من أخبار عما سمي بقرارات لوزيري الداخلية والنقل بوقف
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
  تحصل المجلس الانتقالي (الذي يمتلك قاعدة شعبية كبيرة في الجنوب) على "منحة" (إقليمية ودولية) بتمكينه من
  كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح
-
اتبعنا على فيسبوك