مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أغسطس 2019 12:44 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 22 يوليو 2019 06:28 مساءً

الحوثيون وبشاعة مسيرتهم

لم تعد هناك دعوى من دعاوى الأخلاق التي يتشدق بها الحوثيون ليل نهار؛ إلا وسقطت سقوطاً مدويا.

مقطع الفيديو المتداول مؤخراً عن سحل الجماعة لأحد مقاتليها، هو الإثبات الأكثر بشاعة لذلك السقوط..

"الله أكبر.. هذا المنافق".. "الله أكبر.. هذا المنافق"، ويسحبون جثته ثم يهشمونها بأعقاب البنادق، وفي الخلفية تتعالى الصرخة البليدة والفارغة من أي معنى: "الموت لأمريكا.. النصر للإسلام"!

لم أنم بعد أن تورطت بمشاهدة الفيديو، ولا أظن يمنياً عاقلاً يمكنه النوم مع صورة إنسانٍ أولاً، ويمنيٍ في ربيع العمر يرتدي الكوت والثوب وقطعٍ أخرى من الثياب المتهالك (مثله مثل الغالبية العظمى من بسطاء أبناء هذا البلد)، وهو جثة هامدة تُجَرُّ بأيادي يمنيين مثله وبتوحشٍ يتصدع له الدماغ.. والضمير أيضاً.

حين كتبت هنا قبل حوالي عامٍ ونصف العام، عن التصفيات التي ينفذها الحوثيون داخل صفوفهم، مستشهداً بقتلهم للمقاتل معهم "محمد عاطف" داخل المعتقل، ضرباً بالهراوات، وتصفيتهم لأحد قادتهم الميدانيين في الساحل الغربي (مفضل البنوري)؛ عاتبني بعض الأصدقاء الموالين للحوثيين وقالوا إنني استعجلت..
والآن من كان المستعجل بيننا؟؟!
لقد قلتُ حينها إن الجماعة في طريقها للتحول إلى غابة مظلمة يأكل بعضها بعضا..
وهذا ما نراه الآن بأم العين..
لا قانون ولا أخلاق ولا أعراف داخل هذه الجماعة.. وفيما مضى كان يكفي أن يشي بك خصمٌ ما لديها فتذهب بك الوشاية الكاذبة إلى غياهب السجن، أما الآن فوشاية حقيرة واحدة تكفي لقتلك وسحلك والتنكيل بجثمانك، وتصوير كل ذلك وتوثيقه في فيديو وتعميمه على وسائل التواصل!!!!

وستشهد الأيام القادمة المزيد من سلوكيات التوحش هذه.. وسيقولون دائما إنهم يفعلون ذلك فقط بحق "الخونة".. ولأنها جماعة من خارج التاريخ فإنها لا تعرف أنه حتى المتهمين بالخيانة ليسوا مباحي الدم والكرامة، ومن حقهم الخضوع لمحاكمة (عسكرية طالما هم مقاتلون وفي حالة حرب)..

لم يعد الأمر مجرد انفلات، انه الآن يبدو منهجيةً لدى الجماعة للحفاظ على تماسك صفها، وذلك بقتل وسحل وتدمير منزل من تشتبه بأنه خانها.
لذلك فإن على جميع المقاتلين معها، والعاملين لديها أن يتوقعوا سقوطهم تحت أعقاب هذه البنادق، وهذه المنهجية، في أية لحظة، وبأية وشاية.

كان الحوثيون يتباهون دائماً بأنهم لا يسحلون خصومهم، وقد شكرناهم يوما ما على حسن سيرتهم وسلوكهم في هذا المساق.. وحان الوقت الآن لنقول: 
الحوثيون لا يسحلون خصومهم بل يسحلون أنصارهم!

يالها من فضيلة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان هام صادر عن الحكومة الشرعية
وقوع عميد الردفاني وأربعة أخرين بيد قوات الأمن بأبين ومقتل ثلاثة من الطرفين
ابين:لقاء يجمع المحافظ والسيد وابومشعل ينهي الازمة في المحافظة و"عدن الغد"تنشر تفاصيله
عاجل: وساطة تنجح في إخراج العوبان وأفراده وتسليم معسكر القوات الخاصة بأبين
عاجل: قوة امنية تداهم منازل جنود من الحماية الرئاسية بالعريش
مقالات الرأي
الحلف الصلب بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، يفرح الأهل والمحبين ويغيظ الأعداء
الرئيس ونائبه والحكومة وهيئة رئاسة البرلمان المنتهية ولايته كلهم خارج حدود الجمهورية اليمنية  ولم يفوض
  بقلم /عبدالفتاح الحكيمي. لتشخيص وتصنيف ما حدث في عدن ومن بعدها في ابين يبدو أننا بحاجة إلى إحالة الموضوع
تعيش حضرموت فترة استقرار أمني وخدماتي غير مسبوقة في تاريخ اليمن ومقارنة بالاوضاع الأمنية والخدمية المنهارة
محمد جميح تشابه حد التطابق بين ما يجري اليوم في جنوب اليمن وما جرى أمس في شماله: اليافطة محاربة الإخوان
✅‏في ابين تتجسدالبساطة وقوة الرجال وصبرهم ، يتحملون ويصبرون وحين ينهضون يكتسحون المستحيل ولايابهون صبرت
بسم الله الرحمن الرحيم   *إلى: أهلنا وإخواننا في اليمن الشقيق*=============ـ      *يؤلمنا جميعاً هذا
  *الوقائع والاحداث التي نسمعها يوميا عن اقتحام المنازل ونهبها والاعتقالات التي تقون بها قوات المجلس
سعادة الشيخ الداعية ، القائد نائب رئيس المجلس الانتقالي هاني بن بريك / حين تقولُ في وسائلِ التواصلِ ، أنَّه قد
  عمر الحار . دخل التحالف الحرب في اليمن وعين كل دولة على مصالحها بكل تأكيد ، وأن تطلب منهم إعطاء الأولوية
-
اتبعنا على فيسبوك