مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 09:32 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

العيد والحرب

الأحد 11 أغسطس 2019 03:17 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص

 

غَدَىٰ رَائِحاً فِينَا لَظاَهَا وغَادِيا

               فَيَنْشرُ آلاَماً ويُحْي مَآسِيا

هِيَ الحَربُ لاَحيَّا بِها أَوبِأَهْلِها

     دَهَتْ شَعْبَنا قَسْراً فَكانَتْ دَواَهِيا

تُفَاقِمُ نَارَ الحَربِ فِينَا عَذَابَها

         فَنَلقَى المَنايَا كُلَّ يَومٍ عَواتِيا

مَتىٰ عَنْ بِلاَدِي يَرحَلُ المَوتُ والرّْدَىٰ

  وَتبقَى الاَمانِي فِي ثَراهَا رَواسِيا

يَعيشُ جَميعُ النَّاسِ فِي العِيدِ فَرحةً

       وأَقضِيهِ حُزناً كَالحَ الوَجْهِ قَاسِيا

 يُمزِّقُ يأسِي كُل آمَالَ مُهْجَتي

        ويَزدادُ قَهْري حِيْنَ يَشْتَدُّ عاتيا

يَرى العَالَمُ المَأفُونِ أَنَّ لَهيبَها

           يُحرِّقُنا جِدَّاً وقَد صارَ طاغيا 

 ومَرَّتْ سِنينٌ مَا رأَينَاهُ قَادِماً 

           لِوَقفِ لظَاها أَو أَتانا مُواسِيا

رُمِينَا بأِعْماقِ الجَحِيمِ بِقسْوةٍ  

          لِنَفنَى بِأَيدِينا وَيَبقَى اﻷَعَادِيا

لِمَ البَغيُ فِي اﻹِنْسانِ أَضحَى ثَقافةً     

       فَلاَ العَقْلُ َهادِيهِ وَلاالدِّينُ نَاهِيا

ولَيسَ سِوىٰ البَارُودْ أَرسَىٰ غُرُورَهُ

      ولِلقَتلِ  قدْ أضْحَى مُنادٍ ودَاعِيا

ومَا القَصفُ والتَدمِيرُ ّالاَّ هَزِيمةً

ولَيسَ سِوىٰ اﻹِنسَانْ يلْقىٰ المَخَازِيا

ويَبْكِي دِماءً فِي دُموعٍ غَزيرَةٍ

          شَقِياً وفِي الدُنيَا ذَلِيلاً وَعَانِيا

فَزِعتُ بِجوفِ اللَّيلِ رُعباً وأُسْرتِي  

 وصَوتُ جَحِيمِ القَصْفِ حَوليَ عَالِيا

إِلٰهِي أَمانِي أَنتَ قَصْدِي ومَلجَأِي  

     أَرَى المَوتَ يَدنُوا نَحوَ بَيتيَ آَتِيا

إِلٰهيْ  وإِنِّي مِنْ لَظَى الحَرْبِ أَشْتَكِي

        وأَدْعُوكَ يا اللهُ فَارْحَم بُكائِيا

فَيا إِخوَتِي لاَ تُفْسِدُوا اﻷَرضَ حَولَنا

  فََما مَرَّ فِينا مِن لَظَى المَوتِ كَافِيا

فأَنتُم أَحِبائِي وأَهْلِي وإِخْوتِي

   وفِيكُم أَرَى صِهْرِي وعَمِّي وَخَالِيا

 فَلاَ تَقطَعُوا اﻷَرْحَامَ إِثماً وَعُنوَةً 

  لِيَرضَى الَّذِي قَد قَامَ فِيكُم مُنادِيا 

يُريدُكُمُ الرَّحْمَنُ فِي الدِّينِ إِخوةً

    عَلى مَنْهجِ العَدنَانِ مَن جَاءَ هَادِيا

وكَم قدْ نهَانَا أَنْ يُرَىَ البغيِ بيننا   

    وَمهْما اخْتلَفنَا نَرتَضِي الله قَاضِيا

فَكيفَ جَعلتُم شَرعَ ابْلِيس نَهْجَكُم 

       وَكَيفَ مَﻷَتُم  مِن دِمانا سَواقِيا

 نقَضْتُم عُرى ِاﻹِيمانِ عَمداً وعُنوةً

      وهَادنتُمُ مَن جَاء بِالمَوتِ دَاعِيا

سَفَكتُم دِماءَ النَّاسِ طِفلاً وشيبةً

         ولَم تَرحَمُوا فِيناَ نِساءً بِواكِيا

وقَطَّعتمُ اﻷَحلامَ فِي كُلّ أُسْرةٍ

              ودَمَرتُم دُوراً وإِرثاً يَمانِيا

أَخفْتُم  قُلوبَ الخَلقِ فِي كُل حَارةٍ

           وَشَرَّدتمُ  أَهلاَ وزِدتُم تَمادِيا

جَعَلتُم لنا الدُّنيَا سَعيْراً بِكلِها

         ولاَ نَدْرِ مَا أَسْبابَها والدَّواعِيا

هُوَ اللهُ  جَلَّ اللهُ يَدرِي فِعاَلكُم

     فلاَ تَحسَبوا ًفِعْلاً لكُم عنْه خَافِيا

سَتأتِي عَليكُم فِي دُجَى اللَّيلِ دَعوةٌ

     اذاَ وَصلَ المَظلُومُ للِعَرشِ شَاكِيا

أَصابَت سِهاَمَ الظُلمِ مَن كاَن قَبلكُم

       يَُصَوُبُها المَقْهورُ بالقِوسِ رَامِيا

وكَم أَهلَكَ اللهُ الطُّغاةَ بِمِثلِها

  وَهَا قَد مَضَوا واللهُ يَدرِي الخَوافِيا

 

كلمات/ابراهيم محمد عبده داديه


المزيد في أدب وثقافة
شعبيات..مهد الهوى (شعر)
عادنا إلا في مهد الهـــــــــــــوى نمشي خطواتنا في إتـــــــــــــــأد اليد باليد نمشي ســــــــــــــــــوى ما نبالي حتى بحـــــــــــــــــــــــد القلب
قصيدة:أنـــا والحبـيـبــــــة وعَمَّــــــــــــان
شعــر : حســـين حســــن التلســــــــــيني أنـا ســـندبـــاد العـصــــر يـاعمــاني                 وأنــا وليــــــــد الكـوخ
قصة قصيرة: ما بين الشروق والغروب فسد العمل (1)
أوشكت الشمس على الغروب ولم يبقَ من ظلها سوى القليل ،بدا السحاب يغطي السماء وصوت الرعود والصواعق تهز المدينة، وبدأت تعلى أصوات غريبة أخافت البشر لا ندري من أي ناحية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سياسي جنوبي: هكذا سقطت مدينة عتق بيد الشرعية
من هو القيادي في القوات الحكومية الذي ظهر في مبنى المجلس الانتقالي بعتق؟
العرب اللندنية: معركة شبوة تحدد مصير علي محسن الأحمر
حسن باعوم يصل محافظة المهرة ويصدر بيانا سياسيا هاما
عاجل : قتلى وجرحى بكمين لقوات من الحزام الأمني بأبين كانت في طريقها إلى عتق
مقالات الرأي
على مر تاريخ اليمن الحديث والقديم، كانت الحروب والصراعات بمختلف أطرافها ومراحلها على قضيتين رئيسيتين. الحكم
قضية الجنوب اليمني في أبسط تعريف لها هي قضية دولة تعرضت للمؤامرة والعدوان. عدوان قاد إلى بسط السيطرة على
معركة جديدة أخرى، ذات حسابات ضيقة، دارت رحاها اليومين الماضيين في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (شرق اليمن) بين
الى كل الشرفاء ..الى كل الامجاد . الي كل قبائل ابين ..لن ترضى ابين ان تكون مهمشة معزولة محرومة
كان الغرب وأمريكا وأوربا يدركون تماما ان علي عربي اذا تحصل على هامش ديمقراطيه وحريه سوف يهرول للشارع ولن يعود
 وصف البعض احداث ماجرى مؤخراً في عدن هو إنقلاب ثاني ضد الشرعية اليمنية بعد إنقلاب الحوثيين عليها وذهب
  #قلنا لهم بدري وكررناها الاف المرات فقالوا انتم متخاذلين وباحثين عن مصالحكم الشخصية#قلنا لهم لاتحملوا
  كتب : حسين حسن السقاف أستاذ السياسة في حضرموت , يتميز بقيم قل أن تجدها في الكثير من السياسيين .الحلم ,
  سألت أحد الأحبة عن الوضع في تعز قبل كتابة هذا المقال، فأخبرني عن توقع هجوم من قبل الإمارات على تعز.فقلت له:
 لن يمروا ‏المهم من يضحك الضحكة الأخيرة ورب العرش لن تكون شبوة إلا مع الجنوب العربي فهي العمق وإن كانت
-
اتبعنا على فيسبوك