مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 أكتوبر 2019 02:47 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

سنوات من الغربة.. هكذا يمر العيد على اليمنيين في السودان 

الثلاثاء 13 أغسطس 2019 08:42 مساءً
عدن ((عدن الغد))خاص

 

تقرير / الخضر عبدالله :

العيد بهجة مطبوعة على وجنتي الصباح الجميل .. يوم " العيد "  الذي تنطفئ فيه القلوب من البغض والخصام، ويشع فيه نور الحب والتسامح ، ويلتقي الأحباب والأصدقاء والأهل بودّ ومحبة، يتبادلون التهاني والتبريكات في إطار عائلي مترابط ومتلاحم، يمارسون طقوسهم في الزيارات والتواصل بين الأهل والأقارب. هذه الأجواء في يوم العيد يفتقد لذتها كل من يعيش بعيداً عن وطنه، رغماً عن إرادته، فتأتي المناسبات الدينية الواحدة تلو الأخرى وهو يتجرع مرارة الغربة.

لا عيد خارج الوطن :

 توقف عبدالله سلمان الماحي وهو احد الدراسين (  دكتوراه ) في دولة السودان  لبرهة، وهو يود أن يستعيد ذكرياته في أرض اليمن رغم الحرب الضروس،   يقول : “لا عيد خارج الوطن، فالعيد بما معناه هو التواصل ولقاء الأهل والأعزاء فكيف يكون للعيد تلك الأجواء ونحن نكوى بنار الغربة”.

وأضاف : “بالرغم من تشابه العادات والتقاليد في الدول العربية، إلا أنه يبقى أن لكل مجتمع طقوس الاستعداد للعيد عندما يجتمعن النسوة وهن يقمن بصناعة حلوى العيد، فهذه الأجواء تجعلك تترقب لحظة قدوم العيد والمعايدة بين الأهل والتنقل من دار إلى أخرى للسلام، هذا بالفعل ما نفتقده في الغربة”.

إيقاع العيد ونكهته شوق وحنين للوطن :

ويقول  المغترب  عبدالروؤف صالح  ( دراسة دكتوراة ) : “يبقى العيد في الديار له إيقاعه ونمطه المحفوظ عبر طيات ذاكرتنا نستعيد أجمل لحظاته عندما نحمل الهاتف ونعيد على أهالينا على بعد آلاف الكيلومترات، وكلنا شوق وحنين لعناقهم، هذه اللحظات غيبتها الغربة، في الغربة نجتمع مع الأصدقاء ونخرج للتسامر والتنزه ليس إلا، فالعيد يمضي كأي يوم آخر، إلا أنه يخالجنا لحظات من الشوق والحنين إلى طعم العيد في الديار”. 

التمسك بالتقاليد :

الوضع ذاته لا يختلف كثيرًا مع الطلاب اليمنيين المقيمين في السودان ، فمع إطلالة فجر يوم العيد، ينتقي أبناء اليمن من طلاب ومقيمين أفضل ملابسهم، لا سيما الملابس التقليدية الشعبية، فالرجال يلبسون قميصًا مكممًا، طويلًا إلى أسفل القدمين، هو الحال في بعض المناطق العربية، إضافة إلى لبس الشال وكوت البذلة، لتكتمل الهيئة اليمنية الأصيلة في شكل تقليدي عريق.

الطقوس خارج الوطن : 

"الغربة لم تمنعنا من إحياء طقوس العيد حتى وإن كنا خارج أوطاننا".. هكذا أكد معتز صلاح، الطالب اليمني الذي يدرس بجامعة امد رمان مشيرًا أنهم حريصون جدًا على التمسك بتقاليدهم وتراثهم في العيد، ومن تلك المظاهر ترديد الأغاني الشهيرة التي يرددها اليمنيون في العيد منها: "آنستنا يا عيد" وهي التي غناها العديد من الفنانين في اليمن، وتعد عنوانًا رئيسيًا لاكتمال تفاصيل العيد وأفراحه.

وأضاف معتز " الذي يقيم في ولاية بحري بالسودان   أن العيد في السودان يتشابه إلى حد كبير مع طقوسه في اليمن، حيث اللقاءات العائلية والتنزه وإحياء العادات التراثية التي يصمم اليمنيون على التمسك بها مهما كانت العراقيل، كاشفًا أن كل يمني مقيم في السودان يؤمل نفسه بين الحين والآخر للعودة إلى بلاده، وحينها لن يكون فقد شيئًا مما خرج به.


المزيد في ملفات وتحقيقات
(تقرير) الشرعية تطرق أبواب العودة.. ما الذي حققه الانتقالي خلال شهرين من الحكم؟
العاشر من أغسطس كان اليوم الذي خرج فيه آخر رجالات الحكومة الشرعية، المعترف بها دولياً، وذلك بعد دخول وساطة سعودية قادت إلى وقف المواجهات بين الحكومة وقوات المجلس
من المُستفيد في حرب اليمن وازمته؟
كتب/ناصر علي:تدخل اليمن في عامها الخامس ومع أستمرار واندلاع الحروب فيها بكافة محافظاتها ، وفي ظل أوضاع إنسانية كارثية، وصلت البلاد على إثرها إلى حافة المجاعة
من ذاكرة عدن الفنية : الموسيقار العراقي / جعفر حسن ( مؤسس فرقة أشيد العدنية) ..
  الموسيقار الفنان العراقي جعفر حسن عاش في مدينة عدن منذ السبعينات والثمانينات وبداية التسعينات من القرن الفارط .. فترة زمنية فنية باهية زاهية مشرقة أضاءت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
متحدث:التحالف منع مدير امن عدن من دخول مقره بالبريقة
ملكة جمال اليمن تحرم من حلم الوصول للعالمية
عاجل :اندلاع اشتباكات مسلحة في المنصورة
بدء عملية نقل قطع توربين محطة الكهرباء الإماراتية من محطة الحسوة إلى ميناء الزيت (صور)
مغادرة باخرة إماراتية من ميناء عدن وعلى متنها أسلحة ثقيلة ومتنوعة ومولدات كهربائية
مقالات الرأي
 في ظل ظروف عامة بالغة التعقيد على الصعيد الداخلي في الساحة اللبنانية، وغير مفصولة عن محيطها الإقليمي
لقد ترددت اخباراً كثيرة  في منصة  التواصل الاجتماعي عن  الامارات وهي تقوم بالانسحاب من اليمن بعد
دائما في قلبها لهم حب وفي كفيها زاد لمن استقر او في سفر به يتزود جنة الدنيا في أبشع المشهد عدن تواد سيوف القهر
تتزايد الأخبار وتزدحم في مواقع التواصل الإجتماعي بما يحدث في لبنان. وأعتقد أنها المرة الأولى التي نشاهد فيها
✅ اغلقت هيئة الهلال الاحمر الاماراتي مكتبها في العاصمة عدن وسينسحب على سائر نشاطه في الجنوب بعد ان ادوا دورا
هناك مقولة بديهية من مقولات علم المنطق منذ أن ابتكره المعلم الأول "آرسطوطيل" تقول إن "المقدمات الخاطئة تؤدي
    الحلقة الأولى :                          (جيش
الرسائل التي يبعثها اللبنانيون من ساحات الانتفاضة الشعبية كثيرة ، لكنها جميعها تلخص محنة النظام الطائفي
بقلم / عبدالفتاح الحكيمي. كما كان يقول المذيع الشهير محسن الجبري في برنامجه التلفزيوني الشهير (صور من بلادي)
الامارات تطالب بارجاع كل شي قدمته لليمن . فبعد اخذها للمولدات الكهربائية في سقطرى هاهي تطالب بالمعدات التي
-
اتبعنا على فيسبوك