مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 22 سبتمبر 2019 12:55 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 19 أغسطس 2019 11:14 صباحاً

عدن والانتقالي

 

كما يبدو للجميع بأن حلم المجلس الانتقالي قد تحقق و أصبح الحاكم الفعلي لعدن بعد فرض شرعيته بقوة السلاح ودحر شرعية هادي بمساعدة دول التحالف فهل بات الانفصال غاب قوسين أو ادنى ام ان في الاكمة أمر آخر
السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة لماذا لم يعلن الانفصال الى هذه اللحظة.
فهل المعركة من أجل الوصول للسلطة والمشاركة فيها ام من أجل استعادةدولة الجنوب .
ام ان المعركة الجنوبية الجنوبية هي استحضار الماضي والتخلص من بعض رموز الجنوب في شرعية هادي لتحل محلها دماء جنوبية اخرى

وهل كان هذا يحتاج إلى سفك الدماء الجنوبية ايهاء الرفاق؟
لنستحضر الماضي في هذا المعركة الذي راح ضحيتهاء خيرة من حملوا هم الجنوب
الم يكن الشهيد اكرم الحييد من اول طلائع الحراك الجنوبي هو والشهيد جلال الذي نالتهم سهامكم الباحثة عن الجنوب في احشائهم
لترديهم قتلى
أي عذر ستخرجون لنا  به اليوم بعد سفك الدماء الجنوبية واي شرعية ستتمسكون بها  اليوم بعد أن شردتم اخوانكم الجنوبيون لقد بات الأمر واضح بأن الحرب هي حرب مناطقية بحتة استحضر فيهاء الحقد الدفين ليظهر لنا العنصرية التي لم تفارق قلوبكم عندماء لاحت لكم الفرصة في الضغط على زناد بنادقكم لتفرقوه في صدور اخوانكم من المحافظات الجنوبية الآخرى
عليكم التخلي وحل جلباب الماضي الذي اقرغكم وواغرتم الجنوب به ماهكذا يارفاق تدار شؤن الدول انضجوا بفكركم كي ينضج الشعب معكم
اليوم انتم تتحدثون عن حوار
أي حوار ستجروه مع شرعية انتم من انقلب عليها
هل تظنون بأن هادي سيخرج على شعبه وسيعلن بأن عدن عادت إلى أحضان الشرعية كما فعلها في عمران
قد يفعلها هادي كما فعلها عندما تخلص من القشيبي
فهل فعلا أراد هادي التخلص من الميسري كما يقال.
الميسري الذي حمل هم الشرعية على عاتقة في احلك الظروف الصعبة
اين العهود التي قطعتوهاء على انفسكم؟

من تصالحنا تسامحنا
دم الجنوبي على الجنوبي حرام.
كل هذة الشعارات التي سقطت في أول فرصة لاحت لكم للوصول للسلطة انا لست بعنصري ولكن سلوككم هوا من اجبرني على الحديث في هذا الخصوصية الحساسة التي تحاولون إخفائها إلا أن تصرفات البعض منكم تظهرها في تعاملهم اليومي
ايهاء الرفاق
الوصول للسلطة كان لايحتاج الى كل هذا الدماء في ظل شرعية مهترئة يقودهاء هادي.
فهناك طرق سلمية كانت كفيلة بأن تبلغكم مرادكم في المشاركة في السلطة دون عناء ومشقة وسفك الدماء

 

فهاهي عدن اليوم بين ايديكم فهل تستطيعوا ادارتها وهل ستقبل بكم وكم من الوقت ستبقون مسيطرين عليها سنترك الجواب للداعمين لكم على حساب شرعية هادي
هادي الذي يخسر كل يوم مناصرية بسبب صمته

حسين البهام

تعليقات القراء
404326
[1] المسامحه
الثلاثاء 20 أغسطس 2019
ابو عبدالكريم | عدن
على الانتقالي ان يبدأ العمل البناء المسامحه اشراك في السلطه للجنوبين من جميع المناطق وعدم فرض المناطقيه طبعا نستني حزب الإصلاح إلى من تاب منهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري -وصول معدات عسكرية سعودية إلى شقرة والسعودية تبدأ صرفات مرتبات 6 الف مقاتل في ابين
السعودية تصدر اعفاء من الرسوم والغرامات للمقيمين اليمنيين
عاجل: عدد من وزراء الحكومة يصلون سلطنة عُمان في طريقهم الى المهرة وشبوة
العميد جواس يزور الوحدات العسكرية المرابطة في ابين
إبعاد سياسي يمني من المملكة بسبب ارائه السياسية
مقالات الرأي
نعمان الحكيم سعدنا بالمشاركة اليوم السبت في فعاليات الاحتفاء بالذكرى ال38 لليوم العالمي للسلام، بدعوة
كيف نفهم مفهوم دولة ايران ودورها المعادي للإسلام وهي من تدعي أنها دولة إسلامية وتحمي الاسلام اربع عواصم
تعديلات وزارية في حكومة الشرعية، ذهب معياد، وجاء الفضلي، وحل بن بريك وزيراً للمالية، والحضرمي من نائب
د. أحمد عبيد بن دغر    21 سبتمبر 2019   لا أرى في مطالب أبناء حضرموت جديداً مبالغاً فيه، لقد كانت المطالب
-بصفتي احد أبناء عدن, بعد اليوم لن اسمح لاحد ان يمثلني في اي ورشة او مؤتمر او تجمع في الداخل او الخارج .وهو ينكر
تتقاطع التحليلات العاطفية مع نظرية المؤامرة أو حتى التشفي لتحليل الاعتداء الإرهابي على بقيق شرق المملكة
لا خشية كثيرا من قرارات هادي الكارثية، ولا خشية ايضا من صراعات الاطراف المحلية وتشعب مشاريعها، ولا خشية حتى
لا اظن ان الرئيس هادي يجهل من هو القائد العسكري الميداني المخضرم البطل اللواء الركن فضل حسن محمد العمري الذي
عندما تمنح أمريكا تأشيرة دخول للرئيس الإيراني ووزير خارجيته يعتبر رسالة للوطن العربي والعالم الإسلامي السني
الهجمات التي تستهدف المنشآت النفطية السعودية حلقة متقدمة في سلسلة المؤامرة، أطرافها كثر، فاعل ومتبن
-
اتبعنا على فيسبوك