مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 فبراير 2020 03:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 12 سبتمبر 2019 02:33 مساءً

ضربة تحت الحزام !!

تعلم حكومة الشرعية يقينا ان مجرد مسألة قبولها بالجلوس مع قيادات الانتقالي على طاولة الحوار الذي دعت اليه الرياض ستعد اعترافا علنيا منها بندية الانتقالي وتأكيدا كليا برضوخها وتسليمها بواقع ما بعد احداث اغسطس الماضي ومحصلة ذلك هي قطعا التقويض لما تبقى من مؤسساتها في الجنوب.

وعليه فان حالة التلكؤ والتعنت التي تبديها حكومة الشرعية هناك تاتي لعلمها المسبق بمخرجات ذلك الحوار، اي ان التسوية السياسية قد اعدت سلفا ولم يتبقى الا الجلوس لتمريرها عبر الممرات البروتوكولية المعروفة، وهي كما يبدو باتت الورقة الاخيرة التي تقايض عليها تلك الحكومة لضمان سلامة ومصالح رموزها الفاسدة.

لا شيئ اخر يمكنه إسناد حكومة فاشلة لبلد يعيش تحت البند السابع، عدا بعض عروض السيرك التي تمارسها ادواتها العسكرية، فالامر برمته منوط بما تراه دول الرباعية والتي يبدو انها قد حسمت ملف الصراع في الجنوب لصالح الانتقالي.

فالدعوة إلى تطبيع الاوضاع ومحاولة التماهي مع الواقع الجديد في الجنوب وآخرها اعطاء الضؤ الاخضر للبنك المركزي بالتصرف بملبغ دفعتين كاملة من اجمالي مبلغ الوديعة السعودية بقصد توفير العملة الصعبة للتجار واستمرار الحركة الشرائية وقبلها سبقت منح مالية امارتية تمثلت في شراء شحنات وقود الكهرباء لهي انابيب الحياة لفسحة جيدة يتنفس من خلالها الانتقالي ودليل تطبيع واضح معه.

بالنسبة لمحاولة استخدام حكومة الشرعية ملف الخدمات للتضييق على الانتقالي واحراقه شعبيا باتت عبثية ومكشوفة ولا يمكن وصفها الا بضربة تحت الحزام فقط بعد ان خسرت معظم جولات النزال حتى ان رهانها على الحسم العسكري اضحى اليوم مقيدا وعاجزا خصوصا بعد البيان الاخير.

تعليقات القراء
408797
[1] تعرف تقول قيق؟
الخميس 12 سبتمبر 2019
عبده انعم | الشريجة
يارباعية يابندسابع ياللي ؟ الكل تحت حذاء الدنبوع ،ليرى مايراه ، وما على المبطوحين إلا أن يقولوا ( قيق)



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
(عدن الغد) تتحصل على أسماء القتلى في تفجير استهدف وزير الدفاع بمأرب
فرض رسوم جديدة على الشاحنات الداخلة إلى عدن بنقطة العلم
انباء عن مقتل غزوان المخلافي برصاص مسلحين بتعز
عرض الصحف البريطانية.. في الغارديان: إيران تعاني من أجل تعويض خسارة قاسم سليماني
في حوارها لـ"عدن الغد".. السقاف : رغم العراقيل والمشكلات التي واجهت جمعيتنا إلا أن شريحة مجتمعية كبيرة استفادت من حملتنا
مقالات الرأي
عندما قام الحوثي عفاشي بغزو الجنوب في عام (2015م) .. خرجوا كل ابناء عدن خاصة من كل المديريات للدفاع عن عدن ومعهم
نعلم جميعا ان حوالي 90 ‎%‎ من أراضي جامعة عدن تم نهبها ولم يحرك احد ساكن وفي ألمقدمه رئاسة جامعة عدن التي
 ابتهج الناس في محافظة عدن وما حولها من المحافظات الأخرى بعد التخلص من المليشيات الانقلابية وبعد نجاح
ثلاثة أعوام مضت من رحيل السيف الأشم وكأننا في عالم اليتم تيتمنا .رحل رجل الإقدام وصانع الإنتصارات ومتقدم
لقد كنا نظن بأن رئيس الحكومة (معين) وحده من يجهل كيفية التعاطي مع القضايا الحقوقية ذات التصعيد العمالي من
تابعنا بكل سخرية واستنكار مايتعرض له الاعلامي الرائع فتحي بن لزرق من ضيق صدور الصاعدين الجدد وبعض الساسة
على الرغم من إن محافظة المهرة الجنوبية، ظلت طوال السنوات الفارطة في معزل عن تلك الحرب المدمرة التي شهدها
عادة ما أجدني صبيحة كل أحد محرجا تماما في الرد على تساؤلات الصديقة باميلا ؛فالناشطة الاميركية باميلا اورتون
وماكفرت .... ولكن !! هذا جزء من مقولة كويتية قديمة ساخرة ساخطة ، استعرضها هنا مواجها بها انتقادات المجتمع
اسدل الستار على مؤتمر ميونيخ للأمن في نسخته الـ 56 والذي اختتم اعماله هذا الأسبوع، وناقش المؤتمر الذي عقد في
-
اتبعنا على فيسبوك