مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 01:27 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

رجال سطروا تاريخ بيحان الحديث..الرشدي أيقونة كفاح تشهد له معارك التحرير

الأربعاء 18 سبتمبر 2019 11:54 صباحاً
المركز الإعلامي للواء 19 مشاة

من بيحان التي كانت كغيرها من المدن اليمنية التي طالتها مدافع وقذائف العدوان الحوثي في العام 2015 , والتي صمدت فيها وقاومت برجالها الأبطال كل أصناف الإجرام من قصف عشوائي على المدينة واستهداف للمدنيين واعتداء على كل مظاهر الحياة في المدينة , برز بطل من أبطال بيحان صال وجال في ميادين القتال للذوذ عن ارضه وشعبه وعرضه منذ الوهلة الأولى التي وطأت فيها أقدام الغزاة تراب مدينته الطاهرة, رافضاً للظلم والعدوان الهمجي الذي تقوم به المليشيات الحوثية الارهابية , فقد حمل البطل القيادي في اللواء 19 مشاة الملازم/ صالح عبدالله الرشدي سلاحه والتحق بالمقاومة الشعبية في الداخل غير آبهين هو وزملائه بالحصار الخانق الذي كان مفروضاً على المدينة وبقية المناطق التي كان ينطلق منها أبطال المقاومة ومن بينها منطقة (خر) الأبية التي ينتمي لها البطل القائد الرشدي. 

كانت منطقة (خر) بمثابة كابوس مرعب للمليشيات الحوثية الانقلابية التابعة لإيران والحاقدة على اليمن واليمنيين , حيث كانت هذه المنطقة أو بما يعرف (وادي خر) مليئة بالكمائن التي كان ينصبها أبناؤها للمليشيات الحوثية مما سبب لعناصرها حالة من الهلع والرعب وذلك بعد تكبيدهم الكثير من الخسائر في الأرواح والعتاد بسبب تلك الكمائن التي لايمكن أن نتحدث عنها دون أن نذكر القائد الهمام الشهيد/ العقيد ناصر عبدربه الطاهري الذي كان يقود المقاومة بوادي خر بمديرية بيحان واستمر على ذلك حتى استشهد رحمة الله عليه هو وولده المهندس سيف في يوم أسود لن ينساه أبناء بيحان وأبناء الوطن . 

استمر البطل الرشدي آنذاك في المقاومة لفترة طويلة حتى بدأ الخناق يضيق عليه وعلى زملائه ولاسيما بعد قيام المليشيات الحوثية بتفجير منازل بعض زملائه في المقاومة , حينها قرر الخروج  من بيحان  بإتجاه مأرب وهناك التحق بالجيش الوطني مع الدكتور اللواء ركن ناصر عبدربه الطاهري الذي كان يشغل حينها منصب نائب رئيس هيئة الأركان العامة، لكن لم يدم الأمر طويلاً حتى نزل الرشدي إلى عسيلان في المناطق التي كانت تشهد اشتباكات بين المليشيات ورجال الجيش الوطني والمقاومة ليعود في سجاله ونضاله وحربه ضد العصابات الإنقلابية حيث لم يكن الرشدي إلا رجل جلد ، صبور و مقدام تولى قيادة موقع العكدة، والمحكمة بالفترة التي قدم فيها وتعد تلك المواقع هي الأماكن الأخطر التي كانت تشهد معارك شبه يومية ولم تكن تبعد عن العدو إلا أمتار قليلة , وقد أُصيب البطل الرشدي في تلك المعارك لكن إصابته  لم تمنعه أبداً من العودة إلى ساحات الوغى لمشاركة زملائه مسيرة النضال والكفاح ضد العناصر الإنقلابية . 

وكما يُقال لكل مرحلة رجال ومن رجال تلك المرحلة الصعبة التي كانت تمر بها بيحان القائد البطل صالح عبدالله الرشدي  ، ففي الـ 15 من ديسمبر/2017م هذا اليوم الذي تخلد في ذاكرة بطلنا وفي ذاكرة جميع أبناء بيحان وهو يوم الخلاص والتحرير من العصابات الإنقلابية, كان للرشدي وزملائة الضباط في اللواء 19مشاة دور كبير في عملية التحرير التي أنطلقت بقيادة القائد العميد ركن علي صالح الكليبي ، وبعد تحرير بيحان و تثمين للجهود الكبيرة التي قام بها البطل الرشدي تم تعيينه من قبل قائد اللواء 19 مشاة أركان الكتيبة الثالثة ، وهنا بدأت مرحلة جديدة في مسيرته العسكرية , حيث القيت عليه مسؤولية كبيرة بعد التعيين أثبت لاحقاً أنه كان يستحقها وجدير بالثقة التي أعطيت له من قبل القيادة وتجلى ذلك في مواقفه المشرفة والبطولية في عملية تحرير عقبة القنذع والتي تعتبر معركة تحريرها بداية لنقل المعركة من شبوة إلى محافظة البيضاء وتعد معركة تحرير القنذع  من أشرس وأقوى معارك الجيش الوطني على أمتداد جميع خطوط الجبهات في اليمن . 

وبعد معركة تحرير القنذع انطلق البطل الرشدي مع زملائه في الوية محور بيحان ومن ساندهم من أبناء مقاومة البيضاء في تحرير ما تبقى من مديرية نعمان بمحافظة البيضاء  ، حيث كان للرشدي وكالعادة دور في معارك فضحة التي لازالت تدور حتى اليوم والتي أُصيب على إثرها وكانت هذه اصابته الثانية لكن وكما عهدناه لازال الرشدي حتى اللحظة مرابط في جبهات القتال وعلى خطوط التماس مع العدو فى مشارف مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء .


المزيد في ملفات وتحقيقات
حملة لا للتحرش: وسيلة لرفض العنف ضد المرأة يجسدها شباب عدن بطرق مختلفة(تقرير)
سمعنا كثيرا عن عدد من المواقف السيئة التي تتعرض لها النساء في الشوارع واثناء تنقلها في وسائل المواصلات وحتى في العمل ومختلف الأماكن التي تذهب إليها وكل هذه المواقف
أفضل الملابس عند الرجال والنساء المصبوغة بمادة النيلة .. فهل كانت هي الموجودة فقط ؟!
(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات  ( الطريق إلى عدن ) الرئيس علي ناصر :  الحلقة ( الرابعة عشر ) متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :   عمامة بالنيلة(1) والصباغة عمل محلي
التصعيد العسكري في أبين بين طرفي اتفاق الرياض.. لمصلحة من.. وما هي أسبابه ؟!
يبدو أن الأوضاع العسكرية والأمنية بالمحافظات الجنوبية في طريقها نحو جولةٍ جديدةٍ من التصعيد والمواجهات، فيما يُعتقد أنها مرحلة مختلفة من مراحل الصراع في




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اغتيال مسؤول كبير في الحزام الامني بعدن
فيديو : صور للرئيس علي عبدالله صالح في شوارع عدن للمرة الاولى منذ 9 سنوات
الحوثيون يفرضون رسوماً على المصلين في المساجد
عاجل : مسلحون يغتالون امرأة بعدن
عاجل: مسلحون يغتالون مواطنا بالقرب من سوق الحجاز بعدن
مقالات الرأي
  محمد جعفر سعد   في 6 ديسمبر 2015 اغتيل المناضل اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن الذي لم يحكم إلا لشهرين
كلا .. ليس "انجازاً" وحسب ، وأكبر من أن نصفه "بغير المسبوق" .. إنه بحق يتعدى تلك الصفات والمسميات إلى ما يمكن
بين أن تكون قيادي وإداري من الطراز الرفيع وأن تكون هامشي ومجرد متسلق مناصب بوناً شاسع.. وبين أن تكون إنسان بما
   مرارا وتكرارا سيحاولون اسقاط سيناريو ١٩٩٤م على الجنوب ، جهود مستمرة وأساليب  وتوجهات متنوعة ، 
  كثيرون يعتقدون أن ما يسمى بالمجلس الإنتقالي مجرد ما وقع إتفاق الرياض مع الشرعية قد أصبح شرعياً وهذا مفهوم
عدن ليست مدينة ولكنها قلعة حارسة لمشروع سياسي واقتصادي وعسكري وأمني متكامل الأركان، يمتد من باب المندب إلى
في عام 2011م وبعد حادثة مسجد النهدين اتصلت بي بعض القنوات الفضائية لتطلب رأيي في ما تعرض له الرئيس السابق
الوضع السياسي في بلادنا يثير فضول من ليس لديه أدنى إهتمام بمسالك السياسة وأبواقها، كما أن ذلك العبث السياسي
    مازلت لا ادرك ما الذي يجعل رئيس اي دولة يتخذ مواقف سلبية وتجاهل لأي مدينة تقع داخل الإقليم الجغرافي
فضل عبدالله الحبيشي (قد تأتيك النصيحة النافعة على لسان مجنون) قالها الكاتب الناقد جورج برنارد شو. ألتقيت به
-
اتبعنا على فيسبوك