مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 مايو 2020 03:07 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

عـودة خـالد

الأحد 06 أكتوبر 2019 08:17 مساءً
كتب : حسن عبدالوارث

حين تكون الكتابة قَدْرك وقَدَرك ومعاناتك اليومية حدَّ الاِدماء ، وتكون راحلتك ورحلتك والزاد والماء ..

حين تكون الكتابة بوصلتك الهادية لخطوتك الحادية صوب نبع الشمس وضفَّة الظلال ، وقنديلك المنير في دروب الشك ومروج الاِفك وليل الضلال ..
حين تكون الكتابة أنت وحدك دون سواك ، وتكون هويتك وهواءك وهواك ..
حينها - حينها فقط - لابُدَّ من أن تكونها .. لابُدَّ من أن تعود اليها لتصونها .. فأنت لا أنت دونها ..
وهذا ما أدركه جيداً حدَّ الاِيمان ، خالد ابراهيم سلمان .

...

قرَّر خالد يوماً أن يتوقف عن الكتابة ( أم تراني أقول : قرَّر أن يتوقف عن النشر ) تحت وطأة ظرف شديد الحلكة ، اِثر أن قرَّر اللجوء الى لندن في نوفمبر 2006 ، حاملاً على كاهله 14 اِحالة على محاكم صنعاء في قضايا نشر ورأي وموقف سياسي .
وبرغم أن اِبتعاده عن المكان الذي عانى فيه من التضييق على قلمه والتطويق لرأيه والخنق لفكرته ، من شأنه أن يغدو دافعاً دافقاً لانطلاقه في رحاب الحرية وسماء الاستقلالية وضفاف الانعتاق ، الاَّ أن غياب البيئة المادية والسياسية والنفسية التي تشهدها قضيته كان - في رأيي - كابحاً لهذا الانطلاق وذاك الانعتاق !

...

حين انتقل زمام السلطة من يُسرى النظام الى يُمناه - بعد فبراير 2012 - توجهت دعوات من بعضنا الى أطراف نافذة في منظومة السلطة ، والى قيادات في الحزب الاشتراكي ، تحُثُّهم على دعوة خالد الى العودة والعمل من الداخل ، وقبلها ينبغي اطلاق راتبه الذي انقطع اثر رحلة لندن . ولكن لا صدى ! ، بالرغم من تسهيل عودة وعمل آخرين !
ولمّا جدَّت التحضيرات لعقد مؤتمر الحوار الوطني ، تجددت الدعوات - للأطراف ذاتها - لضمّ خالد الى قوام عضوية هذا المؤتمر . ومرةً أخرى : لا صدى ! ، وأيضاً بالرغم من ضمّ آخرين من المقيمين في الخارج - لأسباب سياسية أو نفعية أو شخصية - ممن هم أقل مكانة وقيمة من أبي عمرو !
ولا تدري ما الذي دعا قيادة الحزب الاشتراكي وأحزاب اللقاء المشترك الى الاحجام عن التعاطي مع قضية خالد بايجابية لازمة وواجبة ومفترضة ، وهو الذي حطّ رأسه قنطرة لعبورهم المشؤوم ! .. أما السلطة فلم يكن موقفها مثيراً للدهشة باعتبارها امتداداً طبيعياً لما قبلها في منظومة النظام الذي ظل كل تغيير مفترض في مفاصله ديكورياً محضاً !

...

ظل الرفاق والأصدقاء والزملاء يتساءلون ، مثلما ظل الفراء يتساءلون ، عن السرّ وراء اختفاء قلم خالد ؟ وعن الموعد الذي سيُنبىء بعودة هذا القلم ؟ وهل سيعود قريباً ، أم سيطول ذاك الغياب ؟
غير أن الغياب طال لثلاثة عشر عاماً . وحين عاد خالد ، مؤخراً ، تساءل عدد من القراء الشبان : من هو هذا الـ " خالد " الذي تزفُّون لنا بشرى عودته بكل هذا الاحتفاء ؟
يا الهي ! ... ان ثمة جيلاً يا خالد لا يعرفك .. لم يقرأ لك من قبل .. يتساءل بدهشة عن سرّ غبطتنا الغامرة بعودتك الى ساحة الكلمة والرأي والموقف !
حينها أدركنا أن تلك الأعوام الثلاثة عشر كانت عُمراً فادحاً ، هو عُمر جيل كامل ، هو الجيل الذي يُثير اليوم أسئلة الوطن بحماس مقرون بوعي ، ويبحث عن اجابات لهذه الأسئلة أيضاً بحماس مقرون بوعي ، على نحو أكثر روعة مما كان يصنعه جيلنا يا خالد .

...

في حديثي معه ، اثر عودته الأسبوع الماضي ، كان خالد يعاني - وبالضرورة - من توتُّر هذه العودة واضطراب تداعياتها وقلق تجلياتها . فهو يعود بعد انقطاع طويل ، وفي ظل واقع سياسي واجتماعي وثقافي واعلامي جديد ، عدا وطأة الظروف والمفاعيل القاهرة التي خلقتها معارك وقلاقل وأحداث مأساوية لم تزل تتواتر تترى على أرض الواقع وفي تلافيف الوجدان حتى هذه اللحظة .
وقد فوجىء خالد بالبعض يُشكِّك في هوية هذا العائد الى فضاء الكتابة بعد نأي ، باعتقادهم أن حساب الفيسبوك المتداول باِسمه مُزوَّر بأيدي أجهزة الأمن الاليكتروني ! . وراح البعض يهاجمه بل يرفع لافتة تقول " ليتك لم تعد " .. مرةً لأنه قال كلمة طيبة في حق زميلته في الحرف ورفيقته في النضال توكل كرمان .. ومرةً أخرى لأنه قال كلمة أطيب في حق المختلفين مع الآخر الوحدوي ، من الرافعين شعار " حق تقرير المصير للشعب الجنوبي " .. ومرةً ثالثة لسببٍ ثالث من الأسباب التي تُغضب هذا وتُرضي ذاك !
تحت وطأة هذه الضغوط القاسية ، قال لي خالد أن عودته هذي " حلاوة روح بعد بيات شتوي طويل .. وربما هي عودة لن تطول " ! .. قلت له انظر الى حجم ردود الفعل الايجابية الساحرة لدى غالبية الناس الذي تعاطوا مع هذه العودة ، واقرأها جيداً وأنت خير من يستطيع قراءة أحاسيس الناس واستشعار نبضهم . فاذا به يردّ : " سأفعل ، حسن . واِنْ مُتُّ قهراً ، اعلم أنك السبب " وضحك .

.
.
.

عاد خالد ، لاجئاً هذه المرة الينا . فلا تقمعوا القلم الذي توهَّج من أجلنا ، وكافح حدّ التضحية في سبيلنا ، بل احتضنوه بكل الدفء والثقة والمحبة .


المزيد في ملفات وتحقيقات
«الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة
عادت الميليشيات الحوثية من جديد لاستهداف النساء اليمنيات في صنعاء ومدن أخرى خاضعة للجماعة في سياق سعيها لاستقطابهن إلى صفوفها وتسخيرهن في التعبئة الفكرية ذات
(عدن الغد) تستطلع الآراء.. الغلاء وكورونا يفاقمان ركود الأسواق.. أزمات معيشية تحاصر المواطنين بعدن في العيد
يكابد أغلب أرباب الأسر في عدن الظروف المعيشية الصعبة لشراء مستلزمات العيد في ظل استمرار الازمة الاقتصادية وارتفاع مستوى الدولار مقابل صرف الريال اليمني، واتت ازمة
اليمن: COVID-19 من وجهة نظر عاملة في مجال الرعاية الصحية
بعد أشهر فقط من اندلاع النزاع ، حدثت هجرة جماعية لأخصائيي الرعاية الصحية في اليمن. فر الأطباء والقابلات والممرضات والجراحون إلى دول أخرى بحثًا عن الأمان ، وتعرف




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
استشهاد نجل رئيس هيئة الاركان العامة بمأرب (Translated to English )
قيادي بالانتقالي: لن تتحسن الكهرباء بعدن في وقتنا الحالي
ناطق قوات حماية المنشآت يرد على إدارة مستشفى 22 مايو بعدن
عزيز صغير يعلق على استشهاد نجله .. ما الذي قاله؟
مشايخ واعيان بني بكر يافع.. في توضيح هام لن نقبل الإساءة للوزير البكري
مقالات الرأي
لقد عم غول الفساد كل مكامن القانون والنظام وافسد الاخلاق والقيم والمبادئ وقضى على الرابط الإنساني ومسخ كثير
 نبحث عن حلول و الحلول بأيدينا في شراء مكيفات اسبلت بطاقة الشمسية  قيمتها لا تتجاوز ٧٠٠ دولار ويمكن مع
د. عبدالودود النزيلي لم تعرف شبة الجزيرة العربية حدود سياسية محددة، من قديم الزمان، تفصل جنوبها عن شمالها، أو
عبدالعزيز الفتح يخرج الناس في جميع الأوقات ويتزاحمون في الأسواق البعض منهم يضطر للخروج أكثر من مره دون
أطلق المواطن السوري أيمن سيف صاحب سلسلة فلافل المعلم المشهورة في صنعاء ، ثلاث مبادرات إنسانية لتعويض المواطن
انطوت أيام شهر رمضان المبارك سريعا كما أعتدنا على ذلك في كل عام، ولكن شهر رمضان هذا العام شابت أجواءه موجة حزن
الرفاق في "الإدارة الذاتية" لا تضيقوا ذرعًا بالنقد. ما يعيشه الناس في عدن من انقطاع التيار الكهربائي لساعات
 نصر اللحجي ضحية وليس متهم ،نصر فريسة خبث وحقارة استغلوا طيبته وحرارة دمه واخلاصه وصدقه اعرفه نصر حق
كنت اعتقد ان الموت في اقبية العنف هو اشد رهبة على النفس , وكنت ارى في الحروب العبثية التي يثيرها العنف اكثر
الحقيقة التي يحاول المجلس الانتقالي تزييفها وخلق انطباع عام ان المجلس يمثل كل المحافظات الجنوبية، والتسويق
-
اتبعنا على فيسبوك