مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 نوفمبر 2019 09:34 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد معاناة 5 أعوام .. السعودية تُعيد الأمل لليمنيين وترسم البسمة على وجوههم

جهود السعودية المتواصلة لإنقاذ اليمن
الأربعاء 06 نوفمبر 2019 02:48 مساءً
(عدن الغد)خاص:

تقرير/ناصر علي الزيدي:

ليس هي المرة الأولى ولا الألف التي تقوم به المملكة العربية السعودية الشقيقة للوصول إلى حل القضية اليمنية وطي ملفها والإبتعاد عن الخلافات الحاصلة وإعادة كل شيء إلاّ ما كان عليه، تمكنت يوم أمس الثلاثاء، من استدعاء الطرفين المتنازعين في الجنوب الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي للتوقيع على اتفاق الرياض وتوحيد الصفوف بما يرضي الجميع لإنهاء الأزمة الخانقة في جنوب اليمن والتوجه نحو العدو الحقيقي الحوثي لتحرير الأراضي اليمنية منه، وبذلت المملكة الغالي والنفيس للشعب اليمني لتخليصه من ما هو عليه اليوم.

وقامت السعودية قبل عدة أسابيع بدفع قوات عسكرية سعودية ضخمة إلى العاصمة المؤقتة عدن ، بعد أن أعلنت عن رحيل دولة الإمارات العربية المُتحدة من المحافظة ، وبدأت المملكة بدورها الفاعل لتثبيت الأمن والاستقرار في العاصمة ، فيما استطاعت من استبدال الزي العسكري في النقاط الأمنية والعسكرية من الزي القديم إلى زي عسكري جديد لا يحمل أي شعارات أو إعلام.. ولعبت المملكة منذُ أعوام دوراً بارزاً لإنهاء الأزمة الحاصل في اليمن وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه سابقاً دون أي كلل أو ملل.

وبعد توقيع الاتفاق بين الشرعية والانتقالي عبر العديد من المواطنين في المحافظات الجنوبية عن ارتياحهم الشديد بمناسبة التوقع الذي يكاد أن يُنهي الأزمة التي يواجهونها بعد المماحكات السياسية الحاصل في الجنوب.. شاكرين المملكة على بذل اقصى الجهود المخلصة لإنهاء الأزمة في اليمن بشكل كامل والخروج إلاّ بر الأمان. 

دعم سعودي متواصل؟

وتواصل المملكة العربية السعودية استمرار دعمها ووقوفها الإنساني إلى جانب الشعب اليمني وحكومته الشرعية في مواجهة الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، حيث بذلت الكثير من المساعدات الإنسانية  لليمن تجاوزت أكثر من 11 مليار دولار منذُ تمرد مليشيات الحوثي على الشرعية عام 2015 حتى اليوم.

ودشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تسليم شحنة من المستلزمات الطبية والأدوية للبرنامج الوطني للإمداد الدوائي بالعاصمة المؤقتة عدن، تقدر بـ 83 طن مخصصة للمستشفيات المركزية  لمحافظات إقليم عدن.

وتأتي هذه الشحنة  متزامنة مع توقيع اتفاق الرياض وما تمثله من أهمية بالغة في إنهاء الوضع الاستثنائي الذي تمر به البلاد.

وأوضح مدير مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية صالح الذيباني،  بإن الشحنة المسلمة تعد الدفعة الأولى تليها شحنات مكونة من ست شاحنات من المعدات الطبية لمستشفيات إقليم عدن.

وأثنى  وكيل محافظة عدن  علوي النوبة بالدعم السخي والمتواصل الذي تقدمه المملكة العربية السعودية والذي يؤكد  مدى اهتمام الأشقاء بالمملكة العربية السعودية بتحسين الجوانب الخدمية التي تلامس حياة المواطنين الذين يواجهون ظروف صعبة  نتيجة ما تواجهه البلاد من تحديات كبيرة.. مشيراً إلى أن مثل هذا الدعم سوف يسهم في تحسين الخدمات الطبية بمستشفيات أقليم عدن.

تثمين جهود السعودية؟

وبعد التوقيع النهائي على اتفاق الرياض بين الشرعية والانتقالي، ثمن فخامة المشير/ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية بالجهود التي تبذلها المملكة ودعمها الدائم لليمن في مختلف المواقف والظروف بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز..مؤكداً على وحدة الهدف والمصير المشترك الذي يربط البلدين والشعبين الشقيقين.

ومن جانبه ثمن السياسي الكويتي رئيس مركز الرؤيـة للإستشارات السياسية والإستراتيجية / د. فايز النشوان ، الجهود التي بذلتها المملكة العربية السعودية الشقيقة للوصول إلى حل لإنهاء أزمة اليمن.

وقال السياسي الكويتي فايز النشوان  في تدوينة له على "تويتر" استطاعت السعودية بكل جدارة تقريب وجهات النظر للوصول إلى حل يكفل إنهاء أزمة عدن بشكل يحفظ لليمن استقلاله وسيادته على كامل أراضيه.

وأكد النشوان" بآن المملكة تسعى لإنهاء الأزمة الحاصل في اليمن دون انتقاص من حق أي مكون يمني من عرض أطروحاته ضمن الإطار السياسي المتوافق مع الدستور اليمني.

واختتم النشوان بالقول" الاتفاق  هو أمر ما كان ليحصل لولا توفيق الله ثم الجهد السعودي المبارك.

 

 





المزيد في ملفات وتحقيقات
طفل يمني وجد نفسه مسؤولاً عن إعالة أسرة وهو المحتاج إلى من يعوله
صباح كل يوم ينطلق جمال (15 عاماً)، ليقف أمام مدرسة الفرسان بصنعاء حاملا صندوقا كرتونيا معلقا على رقبته، يبيع فيه بيض ومناديل وأقلام، وحين تغلق المدرسة أبوابها معلنة
تقرير: القيادات العسكرية عقب الحرب.. إقصاء ذوي الخبرة وتعيين آخرين لا ينتمون للسلك العسكري
تقرير: انعم الزغير البوكري   تسلط صحيفة "عدن الغد" الضوء على استبعاد القيادات العسكرية ذو الخبرة الكافية ،واستبدالها بقيادات طفولية أما انهم جنود لايملكون اي رتب
ماخلف الجدران: سالي تنفق 77 دولاراً أمريكياً في شراء القات شهرياً
قبل 12 عاماً، كانت السيدة اليمنية سالي، في موعدها الأول مع القات، بالتزامن مع إنهاء دراستها الجامعية، حيث تلتحق عادة في هذا الموعد الكثير من اليمنيات بمجالس نسائية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عدن الغد تنشر قائمة أسماء الدول المرحبة باليمنيين دون تأشيرة مسبقة
توجهات لإغلاق الطريق الرابط بين الجنوب والشمال
عاجل: شهود عيان انسحاب قوة من شقرة باتجاه شبوة
عاجل :قتيل وثلاثة جرحى في انفجار بسوق قات المنصورة
بعد تنفيذ أول خطوة من اتفاق الرياض.. المفلحي يكشف معايير وأسس تشكيل الحكومة القادمة
مقالات الرأي
قال المندوب الأممي إلى اليمن "مارتن جريفت"، الثلاثاء، أثناء لقائه بالرئيس هادي: (نأمل البناء على زخم "اتفاق
لا يوجد أي مُبرر لتلك الأساليب التي تمارسها الحكومة وبشكل متعمد مع سبق الإصرار وذلك من خلال عدم صرف الرواتب
توجد منازعة حقيقية، بين أبناء عدن والقادمون إليها, من شتى المناطق والقبائل الجنوبية،   الذين أحتلوها
صدق أو لا تصدق أن خزينة بنك عدن المركزي تحتوي على مبلغ يفوق 200 مليار ريال يمني والجيش والأمن بدون رواتب منذ عدة
صباح يوم الاثنين، عاد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك إلى العاصمة المؤقتة عدن رفقة عدد من الوزراء، كأولى
    - سام الغُباري    في هذه اللحظة التي يُثبّت الحوثيون دعائم سلطتهم العنصرية على مناطق سيطرتهم في 10
  هنا أستحضر  قبل سرد المقال  أبلغَ ما قيل في ذمّ الفساد,(إذا استطعت إقناع الذباب بأنّ الورود أفضل من
يحكى ان رجلا أعرابيا كان يملك جوادا أصيلا ورائعا ومن شدة روعة ذلك الجواد ان لفت إنتباه جار صاحبه مما دفع به ان
    ✅كشفت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية عن اجتماع سري تم عام ٢٠١٤م وكان عنوان الاجتماع : من العدو ؟ فاتفق
    لاتملك الشرعية من السلطة إلا اسمًا مستعارًا فقط،ولايملك الانتقالي من الثورة إلا شعارات جوفاء؛
-
اتبعنا على فيسبوك