مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 نوفمبر 2019 07:16 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 08 نوفمبر 2019 07:16 مساءً

كرسي محافظ عدن

#كرسي محافظ عدن .

وبداءت الاقلام والمواقف السياسية ،لخصوم إتفاق الرياض تطفح إلى السطح ،بمشاريع ليس الوقت مناسب .

 

لازلنا - في حرب عبثية جنونية ،اتعبث الشرفاء والسكان وتهدد بمجاعة وامور الجميع يعرفها .

 

فمشروع إتفاق الرياض بين الإنتقالي وحكومة الشرعية ،واضح معالمة وهو إستعادت بناء الدولة في المناطق المحررة وخاصة عدن.

 

فالعاصمة عدن بحاجة لرجال شرفاء وكفاءات عالية في شتى المجالات ورجال دولة قوة في إتخاد القرار المناسب في مناحي الحياة الخدماتية ،يعملون على مدار الساعة وفق خطط مشتركة واولويات ومشاركة الشرفاء كان من يكون في حماية الخدمات العامة من كهرباء وإتصالات ومياة وصرف صحي وحماية المراكز الصحية والتعليمية والجامعية .

 

إن عدن اليوم - تعاني من أمراض شتى من تعبئة خاطئة واذوات رخيصة ولوبي متخلف سيطر على مفاصل الإذارة في مؤسسات الدولة الحكومية ومرافقها الخدماتية ،

 

فالمحافظ القادم يجب أن يكون ذو خلفية وتجارب وشخصية قوية يتحمل الأمانة بشرف وضمير ومسنود بموقف الشركاء في الإتفاق والحكومة السعودية وبقوات امنية مؤهلة تدريب عالي في الشرطة والبحث الجنائي ومكافحة العشوائي بقوات خاصة. تعمل على مدار الساعة وبعمليات مركزية موحدة ...

 

هذا هو المحافظ الذي نريدة لعدن ،يعمل بروح المسؤولية الجماعية وله من الصلاحيات المالية والادارية والامنية .

ويساعدة جهاز رقابة وتقييم يعمل كدعم في متابعة تنفيذ الخطط والمشروعات وبلاغات الناس .

إن الدولة القادمة لعدن سيحميها الجميع ،فهي فرصة تاريخية لن تعوض ،ستمنحها الامم الدعم اللازم من المساعدات والخبرات وهي المنطلق نحو السلام والتنمية وتلبية إحتياجات الناس .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل هجوم مسلح استهدف منزل قائد الحزام الأمني بعدن
ظهور جديد لاحمد علي عبدالله صالح برفقة طارق محمد صالح
عاجل: قتيل وعدد من الجرحى في اشتباكات مسلحة بالممدارة (مصحح)
الصيادي: الحرب في اليمن ستتوقف خلال أسابيع
المستشار جباري يكشف تفاصيل جديدة من عمان ويحدد صيغة السلام المقبلة
مقالات الرأي
  ١// قُبيل منتصف ليل الأحد 17نوفمبر الجاري بقليل ، والكون غارق في لُجة الظلمة التي يلتحفُ معها مُعظم الناس
من كان نفسه كريمة وبيته مفتوح ويحمل هم وطن يستحق كل الشكر والتقدير  دوما وكعادته وفي زيارتنا له اليوم
جاء اتفاق الرياض كضرورة ملحة للظروف والمشهد السياسي في المناطق المحررة ليلبي حاجة المشهد والموقف السياسي
اذا كانت هناك من كلمة حق وإنصاف وتحية شكر وتقدير فيجب أن تتوجه إلى كل من العميد الركن عبدالله عبدربه ناجي مدير
العميد الخضر الشاجري، يخجلك بتواضعه الجم، فعندما تجلس مع هذا الرجل تجده موسوعة في كل شيء، فلو جلست معه، فيجب
مما لا شك فيه بأن السلطة الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا كانت شرعية (منفية) على الأراضي السعودية و لا نفوذ
كثيرة هي الشخصيات الجنوبية التي أفرزتها المرحلة و اصبح لها شأن و تمتع بالشهرة الواسعة في أوساط الجنوبيين
الاتفاق وما ادراكما الاتفاق.. عظموه  وعصدوه ومتنوه، بينما هو مجرد خطوة لاختبار الإرادات وأحداث بوابات أو
من غير المنطقي ان يسمح لبيوت الفيد التجارية الشمالية ان تعود لتستولي على اقتصاد وثروات وموارد  الجنوب بحجة
    عبدالجبار ثابت الشهابي عمال النظافة في مدينة التواهي الآمنة المسالمة كغيرهم من عمال النظافة في
-
اتبعنا على فيسبوك