مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 مايو 2020 05:17 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 08 نوفمبر 2019 07:16 مساءً

اتفاق الرياض فرصة لترتيب البيت الجنوبي

 

اتفاق الرياض بين الانتقالي والشرعية وبغض النظر عن أي مكاسب تحققت للطرف الاخر الا انه أوجد فرصة للانتقالي في ظرف حساس ومناسب لترتيب البيت الداخلي الجنوبي ان هو احسن استغلالها كما ينبغي؛ وذلك من خلال السير بخطوات مدروسة ومنظمة وفق بعد استراتيجي يؤسس لغد افضل وجنوب قوي قادر على خوض غمار التحديات وتتلخص تلك الخطوات ك بداية في مسارين
المسار الأول:سياسي وهذا يكون في البدء بحوار جاد وحقيقي مع كل القوى والمكونات والتيارات والشخصيات الجنوبية دون استثناء؛ بما فيها الشخصيات التي ساهمت بشكل او بأخر في احداث عدن الاخيرة و محاولة فتح صفحة جديدة عنوانها الوفاق والتسامح ونسيان الماضي ؛ أضعف الإيمان للخروج بقاسم مشترك هو ان لم تكن معي فلا تكن ضدي وان لم تستطيع أن تنفعني فلا تضرني واعتقد ان هذا ممكن إذا ماخلصت النوايا.
المسار الثاني : اقتصادي وهذا يتم من خلال فتح حوار و قنوات اتصال مع رؤوس الاموال من الجنوبيين بمن فيهم العيسي و النقيب والعيسائي وبقشان وكل أرباب المال والمصالح وطمأنتهم من كل الجوانب والاستماع الى ملاحظاتهم واخذها بعين الاعتبار وكذا توضيح وجهة نظر الانتقالي على تلك الملاحظات وعليها تقدم لهم كل الضمانات اللازمة وكما يقول المثل الشعبي راس المال جبان
هذا بالإضافة إلى وعدهم بتسهيلات الحصول على فرص استثمارية في المستقبل وطي صفحة الحسابات الضيقة الى الابد.
ومايجب ان يعلمه الجميع هو ان طرق وأساليب استعادة الدولة اليوم تختلف تماما عن تلك التي قامت على أساسها دولة الجنوب بعد 67 لهذا يفضل تقييم الوضع تقييما جيدا والتفكير بشكل مختلف وعدم تجريب المجرب مالم فأننا سنقود الجنوب الى صراعات داخلية واقليمية ومتاهات لاتقل خطورة عن خطورة الهرولة نحو الوحدة مع الشمال.
قد يستغرب البعض هذا الطرح ولكن في يوما ما سيدرك هولاء ان هذا المنطق هو الصواب شئنا ام أبينا ولنا في محطات سابقة تجارب تسيدها النزق والحماس فلم نجني منها الا الشوك والمؤمن لايلدغ من جحر مرتين

#ناصر_المشارع



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مقترحات وحلول وافكار اقدمها مساهمة مني من اجل انجاح عمل قيادة الإدارة الذاتية
أتى العيد يا نبض، وأنا أشتاق لهمسك، لبقايا رائحتك العطرة لأرتوي عشقا وحبا... أخبريني.. كيف أنتِ ؟كيف تقضين
أزعم أن حياتي لا تعرف للغرور باب أو طريق، بل أظن أن الخجل الشديد قد طالني بخسران أشد، وقد خسرت في حياتي أشياء
حقا إنه الجندي المجهول في هذا الشهر الكريم .ذلك الجندي الذي جند نفسه وسخر طاقاته وحشد كل قواه الجسدية لخدمة
العيد هذه الهديه الربانيه ، وهذه الجائزه المهداه لعباده ، وتلك النعمه التي من بها الله جل علاه علينا. هدية
مصطلح عنصري بغيض يهدف الى تمزيق النسيج الاجتماعي يبثه وللأسف بعض نشطاء الإنتقالي ويطلق هذا المصطلح على
لاا يزال سجل الكويت يكتب أنصع الصفحات في المواقف والسياسات والدعم تجاه اليمن  . ليس اليوم فقط بل بالأمس
-
اتبعنا على فيسبوك