مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 نوفمبر 2019 06:20 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 08 نوفمبر 2019 07:48 مساءً

ضاع الوطن بشخطة قلم

في مساء اليوم راودني شعور مريب ومخيف بالوقت ذاته عن ما حصلَ بالأيام الماضية بعد أن تلقيت اتصالا هاتفياً من أحد الأصدقاء يخبرني بأن الزميل إبراهيم تم بتر قدمه فجر اليوم في مدينة بونا بالهند بعد إصابته أثناء إحداث أغسطس الأخيرة والتي كانت من أجل طرد الحكومة من عدن

صدمني ذلك الخبر بالرغم من أن حياة المناضلين هكذا صعاب وقسوة حتى تظفر بالأحلام لتريح وجع السنين العجاف ، أعدت شريط الذكريات واستمعت وقرأت لخطابات المجلس الإنتقالي او لتصاريح القيادة من بينها خطبة العيد وعن الوضع الحالي وتحديداً بنود الإتفاق الأخير الذي جعل من جيش الجنوب "فتات" ومن بناء ألهيكله الإدارية "رماد" فصفعت الطاولة قهراً وحسره على كل أم بكت وعلى كل طفل ضاع مبسمه من أجل ان يُستعاد وطنه

فذلك التحول السريع أضاع طريق الاستقلال لتصبح دماء الشهداء هباءاً منثورا ، فالاتفاق صب في مصلحة الشرعية التي جعلت قوة الانتقالي كورقة "هامش" في مكتب عبدربه منصور هادي لاتؤثر او تعرقل عمله

صحيح إختلفنا مع الإنتقالي في سلوكيات العمل او بخارطة الإستقلال ولكننا اتفقنا أخيرا حول الهدف المنشود والذي أضاعه الانتقالي بشخطة قلم ليصبح مكون سياسي غير مؤثر ، فالرهبة أصبحت تطاردني بعد ان تحول الانتقالي هكذا وبكل سهولة ليعلن نهاية "بيعه للوهم" بعد ان أشتراها الشارع الجنوبي ليحلم بوطن مزدهر

تماسكت نفسي كثيراً ولم أستطيع فأخذت القلم والورقة ورتبت الأحرف والكلمات وكلي وجع وحسرة فكتبت هذا المقال وكلي حنين لذلك الوطن الذي رسموه لنا بالأوهام وباعوه بشخطة قلم !

تعليقات القراء
421155
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
السبت 09 نوفمبر 2019
الجنوب ينتصر | الجنوب العربي
حسرة وبكيت وادرفت الدموع لان الانتقالي اصعب واقع يعمله الف حساب هدا ماواجعكم وقهركم بشخطة قلم ثم تمكين الانتقالي واصبح يمثل الجنوب وضاعت عليكم احلام الحالمين بسيطرة على الجنوب ابكو وتناحو والطمو الخد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
جرائم القتل والإرهاب وانفلات الأمن في جميع أنحاء العالم مرتبط بالمخدرات في وطني الحبيب وعلى وجهه الخصوص عدن
في بلادي فقط التاريخ لا يشفع لمن صنعوا التاريخ، حتى وان كانوا قد سطره اصحابه بالذهب، كم من هامات سطرت التاريخ
الكهرباء نور الحياة ومصدر الامان والسعادة لااوقات الافراح والمناسبات، ولكن في بلدنا هنا صارت الكهرباء النور
ان الجنوب اليوم يعتبر مستقل فعلآ عن الشمال عسكريآ واداريآ وجغرافيآ وخصوصآ بعد الغزو الحوثي العفاشي عام 2015م
في يوم الطفل العالمي والذي يصادف العشرون من نوفمبر من كل عام نهنئ أطفالنا الصغار، وفي اليمن على وجه الخصوص
من ينظر اليوم إلى عدن وكيف كانت في عهد عفاش كانت عدن عروسة في احلى حللها كل يوم تزداد جمالاً وأناقة بسبب
  كُتب بواسطة: محمد سالم بارمادة بات أخد الأطفال بالقوة إلى جبهات القتال أحد أشكال الحياة اليومية في
منذو حرب عام 1994م تم طمس و تشردم شعب الجنوب و قياداتة التي تمثل الأرادة الحقيقية للشعب الجنوبي حيث قامت العديد
-
اتبعنا على فيسبوك