مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 نوفمبر 2019 06:28 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 08 نوفمبر 2019 11:36 مساءً

نجح إتفاق الرياض قبل دخول الوساطات الاممية الفاشلة.

وجدت الامم المتحدة نفسها في موقف محرج جداً بسبب فشلها المتواصل والمتكرر بمنطقة الشرق الأوسط والادنى وكذلك في جميع أنحاء البلدان العربية التي تشهد صراعات متواصلة وسط حضور وساطات اممية متلازمة ممثلاً بمبعوثيها الدوليين الذين لم يتمكنوا من خلق اي اتفاقيات تذكر بل إننا دائماً نرى أن حضور الوساطات الاممية في البلدان العربية المتناحرة ماهي إلا لزيادة الطين بلة .

لن نخوض في امور سوريا وليبيا والعراق ونكتفي بمايحصل في اليمن وفشل المبعوث الأممي مارتن جريفيت في محافظة الحديدة بمبادرته الاخيرة وكذلك فشل المبعوث الأممي السابق ولد الشيخ ومن قبله جمال بن عمر
لم ينجح احدهم في اي مبادرة تذكر وكل مافي الامر انهم نجحوا فقط بشرعنة المشروع الانقلابي الإيراني وتم حبس جميع الملفات التي تظر بالمليشيات الحوثية من انتهاكات لحقوق الإنسان وغيرها وبالرغم من كثرة الحديث عن الخروقات المستمرة في الساحل الغربي إلا أننا نجد الصمت مخيم على المبعوث الأممي وامينها العام وكأن عامر لم يتسوق.
ما يجري بالساحل الغربي وما يقوم به الحوثيين يؤكد انحياز كلي وغير مبرر للمبعوث الأممي مارتن جريفيت



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
جرائم القتل والإرهاب وانفلات الأمن في جميع أنحاء العالم مرتبط بالمخدرات في وطني الحبيب وعلى وجهه الخصوص عدن
في بلادي فقط التاريخ لا يشفع لمن صنعوا التاريخ، حتى وان كانوا قد سطره اصحابه بالذهب، كم من هامات سطرت التاريخ
الكهرباء نور الحياة ومصدر الامان والسعادة لااوقات الافراح والمناسبات، ولكن في بلدنا هنا صارت الكهرباء النور
ان الجنوب اليوم يعتبر مستقل فعلآ عن الشمال عسكريآ واداريآ وجغرافيآ وخصوصآ بعد الغزو الحوثي العفاشي عام 2015م
في يوم الطفل العالمي والذي يصادف العشرون من نوفمبر من كل عام نهنئ أطفالنا الصغار، وفي اليمن على وجه الخصوص
من ينظر اليوم إلى عدن وكيف كانت في عهد عفاش كانت عدن عروسة في احلى حللها كل يوم تزداد جمالاً وأناقة بسبب
  كُتب بواسطة: محمد سالم بارمادة بات أخد الأطفال بالقوة إلى جبهات القتال أحد أشكال الحياة اليومية في
منذو حرب عام 1994م تم طمس و تشردم شعب الجنوب و قياداتة التي تمثل الأرادة الحقيقية للشعب الجنوبي حيث قامت العديد
-
اتبعنا على فيسبوك