مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 15 ديسمبر 2019 02:27 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
الخميس 14 نوفمبر 2019 01:55 مساءً

مبادرة السلام العربية في مواجهة التطرف الإسرائيلي

ما زالت منطلقات عملية السلام في المنطقة قائمة على اولويات وضع حد للموقف الاسرائيلي المجنون وتلك السياسات العقيمة التى اتبعتها حكومات الاحتلال المتعاقبة فى ضوء ما تقوم به الولايات المتحدة من اجراءات تدعم بموجبها سياسة رئيس الوزراء المسير للإعمال نتيناهو والهادفة الى افراغ اسس ومنطلقات عملية السلام من محتواها عبر دعم الاستيطان في القدس وضواحيها وإفراغ الارض من اصحابها واعتماد سياسة تهويد ما تبقي من الاراضي الفلسطينية .

 

ومما لا شك به ان الموقف العربي الموحد ومحور المواجهة الشمولي شكل الحاجز المنيع امام محاولات اختراق الجبهة العربية وإن الإجماع العربي أفشل محاولات تغيير أولويات المبادرة العربية للسلام، وأن استمرار رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو وحليفه بالبيت الأبيض الرئيس الامريكي ومحاولاتهم الدائمة تجاوز القيادة الفلسطينية والإجماع العربي والسعى الى ضرب القضية الفلسطينية وتحويلها الى قضية انسانية وحرمان الشعب الفلسطيني من حقوقهم بإقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة، عبر خلق البدائل الهزيلة والشخصيات البديلة والسعى الي خلق تيارات لا تمثل الشعب الفلسطيني والاستمرار في الالتفاف عن الاجماع العربي ووحدة الموقف الفلسطيني بعيداً عن جوهر الصراع في المنطقة ومسار وأسس الحل السياسي من خلال حل الدولتين وإعادة الحقوق الى اصحابها والعمل على محاولات تجاوز مبادرة السلام العربية .

 

إن الموقف الفلسطيني كان موقفا صلبا وواضحا وهو لا سلام دون اقامة الدولة الفلسطينية والتخلى عن الاستيطان وقبول مبدأ حل الدولتين القائم على قرارات الشرعية الدولية وان هذا الموقف كان بالتنسيق الدائم مع الأشقاء العرب والأصدقاء في العالم من اجل التصدي للمحاولات الاميركية الإسرائيلية وتعزيز من الدعم الدولي الرافض للسياسة الأميركية وللسياسات الاسرائيلية التي تتناقض القانون الدولي والسعى دوما للمطالبة بضرورة وأهمية حل القضية الفلسطينية كمدخل أساس لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، كما أن هذا الموقف الفلسطيني العربي المستند الى صمود شعبنا وتمسكه بأرض ووطنه لفضح التداعيات الخطيرة لتوجهات حكومة نتنياهو القائمة على سياسة التهويد والتوسع الاستيطاني وخاصة بات من الواضح بان التوجه العام لدى الاحتلال هو الدعوة الى انتخابات جديدة بعد استمرار فشلهم في تشكيل حكومة اسرائيلية قادرة على التعامل مع استحقاقات السلام بالمنطقة .

 

ان الموقف الفلسطيني والإجماع العربي القائم على مبادرة السلام العربية يرفضون اي مساعدة من احد قائمة على التدخل الانساني من اجل التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي وان الشعب الفلسطيني لا يحتاج لأي مساعدة من احد مغلفة بغلاف انساني، وأي تطبيع حاليا مع الاحتلال هو طعنة في الظهر واستباحة للدم الفلسطيني، ومكافأة مجانية للاحتلال على جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، وان العمل على استبدال مبدأ الأرض مقابل السلام بالمال مقابل السلام تعد خطوات وقرارات مرفوضة .

 

إن الشعب الفلسطيني يدفع الثمن يوميا نتيجة سياسات وتوجهات حكومة الاحتلال القائمة على القوة والبلطجة والاستخفاف المستمر بالمجتمع الدولي وإرادة السلام العربية والدولية، وهو ما يفرض على المجتمع الدولي وقف سياسة الكيل بمكيالين والتصدي الحازم لسياسة العدوانية  الاميركية والاسرائيلية ?وان وحدة الموقف العربي تدفعنا الى التأكيد مجددا رفضنا الكامل للتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي فى ظل استمرار حكومة الاحتلال وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني وتقرير مصيره وان الاحتلال يجب ان يدفع الثمن ويشعر في العزلة العربية والدولية نتيجة سياسته العنصرية وممارساته العدوانية تجاه الحقوق الفلسطينية وتجاهله للقانون الدولي والشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة .

 

سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر, أعزائي القراء
قال تعالى: "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى
يمتد الفرح، متى الحُسْن من خدَّيها لاَح، لغاية طُعْم حَلْوَى في الشَّام تُدْعى البَلَح ، سائلة الأشجار،
أصيبت شركات السلاح الإليكترونية الإسرائيلية بسعارٍ شديدٍ وهوسٍ كبيرٍ، ودخلت بقوةٍ في سباقٍ محمومٍ وتنافسٍ
تعيش مصر استثناءً خطيراً يدفع بأغلبية مواطنيها لثورة إن قامت هذه المرَّة لن تُبقْي بين أحضانها إلاَّ من
بالرغم من استسلام بيني غانتس وإعادته كتاب التكليف لرئيس الكيان الصهيوني، بعد عجزه عن تشكيل الحكومة، إلا أن
ما زالت منطلقات عملية السلام في المنطقة قائمة على اولويات وضع حد للموقف الاسرائيلي المجنون وتلك السياسات
-
اتبعنا على فيسبوك